اخر المقالات: الضفة المتوسطية تتأرجح في منتصف حبل مشدود || 14 أكتوبر احتفال بالبيئة وبالتربية عليها || إلى أي شيء تحتاج البلدان النامية للوصول إلى صافي الـصِـفر || العرجون الشجرة الغامضة… المهددة بالانقراض || مؤسسة عالمية لعالم يزداد شيخوخة || إصدار سلسلة الـ 50 كُتَيِّب إغناء دولي للمشهد العلمي المتخصص || معا لتحويل عالمنا || التزامات قوية لمواجهة الطوارئ المناخية والبيئية || ميلاد نادي سينمائي بأكادير وإعلان مهرجان دولي لسينما البيئة. || “التلعيب ” تعزيز للسلوك المستدام بيئيا ووسيلة واعدة لمنع تغير المناخ || تحسين الجودة البيئية للمجالات الغابوية بالقنيطرة || اليوم العالمي لهدر الغداء || مشروع دعم المياه والبيئة آداة تثقيف وتوعية وتعزيز الإستهلاك المستدام || الابتكار الزراعي في خدمة الأمن الغذائي بالإمارات || تخضير القطاعات الأصعب || كيف يمكن تجنب كارثة مناخية عالمية || الحجة لصالح معاهدة عدم انتشار الوقود الأحفوري || استيلاء الشركات على قمة الأمم المتحدة للأغذية || سد الفجوة بين الطبيعة والتمويل || ماذا كشفت الجائحة عن الجوع ||

حول تسهيل تبادل الطاقة المتجددة عبر الحدود

 

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

  وقعت ألمانيا وإسبانيا وفرنسا والمغرب والبرتغال، ببروكسل، إعلان مشترك يحدد الإطار الذي يهدف إلى تسهيل التبادل عبر الحدود بين منتجي الطاقة الكهربائية المتجددة والشركات المستهلكة للكهرباء.

ويروم توقيع هذا الإعلان الجديد إزالة الحواجز التنظيمية والمادية، لتبادل الطاقة الكهربائية المتجددة. ويضع خطة العمل تنشد تسهيل التجارة عبر الحدود بين منتجي الطاقة المتجددة والشركات التي تستهلك هذه الكهرباء، والأسواق المعروفة في أوروبا بموجب اتفاقيات شراء الطاقة (PPA)

ويهدف هذا الإعلان المشترك الجديد إلى دمج أسواق الكهرباء المتجددة، ثم إزالة الحواجز التقنية الرئيسية أمام التجارة في الطاقة الشمسية أو غيرها من أشكال الطاقة المتجددة. وسيمكن الدول ذات الموارد المتجددة المحدودة من استيراد الكهرباء من البلدان ذات الموارد الشمسية والريحية كالمغرب، وذلك من خلال حصر تكاليف الطاقة التي تتحملها الشركات بشكل كبير، مع مراعاة التزاماتها تجاه التغير المناخي والانتقال الطاقي.

وستطلق هذه البلدان عملية تشاور في سنة 2019 مع المنتجين المحتملين والمشترين المحتملين للكهرباء المتجددة في البلدان الخمسة، في أفق لتسليط الضوء على فرص الاستثمار وخفض التكاليف ولتحقيق أهداف تغير المناخ لكل بلد، وفقاً لاتفاق باريس كوب 21.

يشار أن التوقيع على الإعلان عرف حضور ممثلي المفوضية الأوروبية، والاتحاد من أجل المتوسط والوكالة المغربية للطاقة المستدامة للوكالة المغربية للطاقة المستدامة (مازن).

 

اترك تعليقاً