اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||

آفاق بيئية :  روما

دعا المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا اليوم دول العالم إلى معالجة جميع أشكال سوء التغذية بشكل عاجل.

وقال دا سيلفا في افتتاح مجلس الفاو، وهو الهيئة التنفيذية للمنظمة: “ترتفع مستويات قلة التغذية والسمنة ونقص المغذيات الدقيقة، وهو ما نسميه بالعبء ثلاثي لسوء التغذية، وتؤثر على كل بلد في العالم تقريباً. المجتمع الدولي بحاجة إلى معالجة هذا الوضع على وجه السرعة من خلال تشجيع التحول في نظمنا الغذائية. إن هدفنا المتعلق بالقضاء على الجوع لا يقتصر فقط على إطعام الناس، بل يشمل تغذيتهم بشكل جيد عن طريق تزويد الجميع بالمواد المغذية الضرورية لحياة صحية”.

وأشار دا سيلفا إلى تقرير حالة الأمن الغذائي والتغذية في العالم لعام 2018 الذي يبيّن أن السمنة تؤثر الآن على حوالي 672 مليون شخص وأن الزيادة كانت أسرع في أفريقيا أكثر من أي منطقة أخرى.  وقال أيضا أن أكثر من ملياري شخص يعانون على مستوى العالم من نقص المغذيات الدقيقة.

العام القادم

وحدد المدير العام للفاو في كلمته بعض الفعاليات الرئيسية للمنظمة في العام المقبل، ومنها مؤتمر سلامة الأغذية في أديس أبابا في فبراير/ شباط الذي تشارك في تنظيمه مع منظمة الصحة العالمية والاتحاد الأفريقي، ومؤتمر التجارة وسلامة الأغذية في جنيف في أبريل/ نيسان، ومؤتمر تنشيط الريف في بكين في مايو/أيار. كما ستستضيف الفاو، مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وبرنامج الأغذية العالمي، مؤتمراً في مايو/ أيار لإطلاق عقد الأمم المتحدة للزراعة الأسرية (2019-2028).

كما أعلن غرازيانو دا سيلفا أنه سيتم إنشاء مكتب مخصص للتعاون بين بلدان الجنوب والتعاون الثلاثي لتعزيز إمكانات التعاون بين بلدان الجنوب في مجال تحقيق الأمن الغذائي والتنمية الريفية.

وأشار إلى الإنجازات التي حققتها منظمة الأغذية والزراعة مؤخراً بما في ذلك عقد الندوة الدولية الأولى حول الابتكار الزراعي للمزارعين الأسريين، والتي نتج عنها توصيات ستساعد في توجيه عمل المنظمة في مجال الابتكار، مع التركيز على توفير المزيد من فرص العمل للشباب.

التوازن الجنساني والجغرافي

وقال دا سيلفا إن الفاو خطت خطوات واسعة نحو تحقيق التكافؤ بين الجنسين بين الموظفين المهنيين فيها، حيث تشغل النساء أكثر من 43 في المائة من جميع الوظائف المهنية في المنظمة، مشيراً إلى أن “هذا هو أعلى تمثيل للنساء بين المهنيين الدوليين في الفاو في السنوات الأخيرة.”

وفيما يتعلق بالتمثيل الجغرافي للموظفين في الفاو، قال المدير العام إن عدد البلدان غير الممثلة قد انخفض من 17 إلى 14، مع تعيين موظفين مؤخراً من تيمور ليشتي وبليز وسانت كيتس ونيفيس، وإن نسبة الإنصاف في تمثيل الدول وصلت الآن إلى 87.6 في المائة.

اليوم العالمي للتربة

وتشمل الفعاليات الجانبية لمجلس الفاو فعالية تقام الأربعاء للاحتفال باليوم العالمي للتربة 2018 بالإضافة إلى فعاليات لإلقاء الضوء على عمل المنظمة مع بلجيكا والسويد والصندوق الاستئماني للتضامن الأفريقي.

ويدير مجلس الفاو الشؤون الإدارية والمالية في الفترات بين الاجتماعات التي تعقد كل سنتين لمؤتمر المنظمة. والدورة الـ 160 الحالية للمجلس هي الأخيرة للمدير العام قبل انتهاء فترة ولايته في يوليو/تموز من العام القادم.

اترك تعليقاً