اخر المقالات: ماكرون الثاني: مواجهة التحديات البيئية عبر الفعل أم الاكتفاء بمواصلة الخطاب المعسول || حوارات بيئية في قصر الأمم || الجسيمات البلاستيكية الدقيقة والتدابير اللازمة للمعالجة || توحيد الجهود للحد من التلوث البحري بالبلاستيك في المناطق البحرية المحمية في البحر الأبيض المتوسط || نكهة حياد الكربون الرائعة  || البحث الزراعي بالمغرب نتائج مبتكرة وآفاق واعدة || شجرة أركان ، رمز الصمود والتأقلم مع الظروف المناخية || البلاستيك: مشكلة وأربعة حلول || الجفاف والتدبير المستدام للأراضي || النسخة السادسة للمؤتمر الدولي لشجرة أركان || ما نحتاجه لتحقيق السلام والازدهار على المدى الطويل || يوم الأرض حدث سنوي للتوعية البيئية || الاقتصاد العالمي في خطر || أسرع طائر في العالم لحماية مسجد الحسن الثاني الكبير بالدار البيضاء || إيجاد حل لسعر الكربون || صندوق النقد الدولي بحاجة إلى تخفيف مخاطر التحول المناخي || أربعة مسارات لمواجهة أزمة أسعار الغذاء || في حوار مع الخبير المغربي الدكتور عبد الوهاب زايد : يؤكد المنشأ المغربي من خلال تحليل الحمض النووي لعدة عينات من نخيل المجهول || العدالة المناخية تتطلب قيادة نسائية || بناء الإجماع حول التعافي الأخضر ||

آفاق بيئية : الامم المتحدة 

المناطق المدارية هي منطقة من الأرض، والتي تعرف تقريباً بأنها المنطقة بين مدار السرطان ومدار الجدي. وعلى الرغم من أن التضاريس والعوامل الأخرى تساهم في تغير المناخ، فإن المواقع المدارية عادةً ما تكون دافئة ولا تشهد تغيرات موسمية تذكر في درجة الحرارة اليومية. ومن السمات الهامة للمناطق المدارية انتشار الأمطار في المناطق الداخلية الرطبة بالقرب من خط الاستواء، وأن موسمية هطول الأمطار تزداد مع المسافة من خط الاستواء.

وتمثل المناطق المدارية 40 في المائة من المساحة الإجمالية في العالم وتستضيف نحو 80 في المائة من التنوع البيولوجي في العالم، وكثير من لغتها وتنوعها الثقافي. وتواجه المنطقة المدارية عدداً من التحديات مثل تغير المناخ، وإزالة الغابات، وقطع الأشجار، والتحضر، والتغيرات الديموغرافية.

محمية ماي الطبيعية، موقع اليونيسكو للتراث العالمي، جزيرة براسلين، سيشل.                         الصورة © الأمم المتحدة/ Mark Garten

حقائق عن المناطق المدارية

النظام البيئي

  • تستضيف المناطق المدارية ما يقرب من 95 في المائة من غابات المنغروف في العالم حسب المنطقة و 99 في المائة من أنواع المنغروف. وانخفضت مساحة غابات المنغروف في جميع المناطق المدارية منذ عام 1980.
  • المناطق المدارية لديها ما يزيد قليلاً عن نصف موارد المياه المتجددة في العالم (54 في المائة)، ومع ذلك فإن نصف سكانها تقريباً يعتبرون عرضة للإجهاد المائي.
  • يزداد التنوع البيولوجي في المناطق المدارية في معظم المجموعات التصنيفية، مع وجود نسبة أعلى من الأنواع المهددة بالانقراض. وبالنسبة للنباتات والحيوانات التي تتوافر بيانات كافية عنها، يكون فقدان التنوع البيولوجي أكبر في المناطق المدارية منه في بقية العالم.

النظام البشري

  • تماشياً مع مستويات الفقر المرتفعة، يعاني عدد أكبر من الناس من نقص التغذية في المناطق المدارية مما هو عليه في بقية العالم.
  • نسبة سكان الحضر الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة أعلى في المناطق المدارية من بقية العالم.
  • بحلول عام 2050، ستستضيف المنطقة معظم سكان العالم وثلثي أطفالها.

يحتفل اليوم العالمي للمناطق المدارية بالتنوع الاستثنائي في المناطق المدارية مع إبراز التحديات والفرص الفريدة التي تواجهها المناطق المدارية. وهو يوفر فرصة لتقييم التقدم المحرز في جميع المناطق المدارية، ولتبادل القصص المدارية والخبرة والاعتراف بتنوع وإمكانات المنطقة.

اترك تعليقاً