اخر المقالات: مبادرة التحرر من التبغ || الكوكب بعد الجائحة || فى يوم البيئة العالمى .. تحديات… وآمال || إطلاق “مدرسة الأرض” لإبقاء الطلاب على اتصال بالطبيعة خلال أوقات كوفيد19 || دراسات لتقييم أثر فيروس كورونا لدعم الدول العربية للتخفيف من آثار كوفيد 19 || خسارة التنوع البيولوجي تهديد للإنسانية || كتب جديدة حول جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || منظومة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي و التأقلم مع الأوضاع الراهنة || فيروس كورونا بين تجارة الوباء ووباء التجارة || الأهداف المناخية ومشاركة الصناعة في التعافي || استخدام التبغ وفيروس كورونا: علاقة مميتة لكن يمكن تلافيها || التمويل الرقمي في خدمة المواطنين || دور للتربية والتواصل،الإعلام و الفعل المدني في الرفع من مستوى الوعي الصحي || الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي 2020 || لماذا تُعد هذه الأزمة مختلفة || أنفقوا دعم الوقود الأحفوري على الإغاثة من الجائحة وعلى الفقراء || فيروس كوفيد ، للمناخ مفيد، “كتم انفاسنا، و أراح  مناخنا” || ضمان التعليم الشامل خلال فترة تفشي فيروس كوفيد-19 || ضع سعر على الكربون الآن! || الطبيعة هي أفضل مضاد للفيروسات ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

حلت راغدة حداد رئيسة التحرير لجملة البيئة والتنمية اللبنانية ضيفة  بقناة  ‘الآن التلفزيونية” في برنامج  وجوه وقصص .

raghida

استعرضت رائدة البيئة العربية الاستاذ راغدة مسار حياتها المفعم بأريج  التفاؤل والأمل والعمل وخلفيات عبق نسمات الأزهار ونفحة تراب جبال لبنان  ،حياة

ملئها حب الحياة، مسار غني بعلوم الحياة والدراسة الأكاديمية والصحافة ومجاراة الطبيعة واقتناص لحضات المتعة بين جبال الشاهقة من قبيل جبال الاطلس

بالمغرب ومغازلة رموز  جمال هذا الكون الفسيح. هذا فضلا عن الانزواء وراء محرابها العلمي /مكتبها  للسهر على اخراج  وتدقيق مواد  المجلة الانيقة “البيئة والتنمية ” بانتظام  والتزام.

وجوه وقصص يحكي قصص نجاح الناس على الرغم من كل الصعوبات والمعاناة التي تواجههم في الحياة ، فضلا عن أنه يشمل لقاءات مع أشخاص من عالم

الشهرة يتحدثون عن حياتهم والمهنية ، ويركز على القضايا الانسانية  تجربة الحياة الخضراء  لرائدة البيئة العربية راغدة حداد في مدة العرض :45 دقيقة  

على الرابط التالي:

http://video.maktoob.com/videos/view/6459 

يشار إلى أن الاستاذة راغدة حداد حصلت على  جائزة صحافة الأرض ،في احتفال خاص أقيم على هامش قمة تغير المناخ في كوبنهاغن. وفازت راغدة حداد عن إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وذلك على سلسلة مقالات كتبتها عن تغير المناخ، وخصوصاً رحلتها الى منطقة القطب الشمالي على متن سفينة أبحاث، حيث شهدت على ذوبان الجليد وما يجري من أبحاث علمية لكشف تأثيرات تغير المناخ والحد من عواقبه. وكتبت حداد عن رحلتها الى منطقة القطب الشمالي صيف 2008 حيث أمضت أسبوعين على متن كاسحة جليد مخصصة للأبحاث مع بعثة علمية دولية، وكانت الصحافية العربية الأولى التي تصل الى تلك الأصقاع.

ونقلت حداد مشاهداتها عن ذوبان الجليد القطبي، وما يجري هناك من أبحاث، وتخوفات العلماء من ازدياد العواصف والأعاصير وارتفاع مستوى البحار نتيجة

 تغير المناخ وذوبان الجليد، في تحقيق احتل غلاف مجلة ”البيئة والتنمية” في أيلول (سبتمبر) 2008، ونقلته صحف ومجلات عربية وأجنبية.

وراغدة حداد هي الصحافية العربية الأولى التي تحصل على هذه الجائزة، وذلك عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وتمنح الجائزة منظمة إنترنيوز

 للصحافة العالمية، بالاشتراك مع الأمم المتحدة والبنك الدولي ومنظمات عالمية. وقد حضر الاحتفال رئيس اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ الدكتور راجندرا باشاوري ووزراء وممثلو منظمات دولية وأهلية وأكاديميون وإعلاميون.

وراغدة حداد مجازة في علم الأحياء من الجامعة الأميركية في بيروت. وهي أستاذة جامعية محاضرة ومدرّبة معتمدة لدى الاتحاد الدولي للصحافيين العلميين،

وتولت إدارة تحرير مجلة ”المختار من ريدرز دايجست”، قبل توليها رئاسة التحرير التنفيذية لمجلة ”البيئة والتنمية” منذ صدورها عام 1996.

يشار إلى أن جائزة صحافة الأرض تمنح للمرة الأولى هذه السنة؛ وأسستها منظمة ”إنترنيوز” للصحافة العالمية، بمشاركة البنك الدولي وحكومة الدنمارك

التي  تستضيف مؤتمر تغير المناخ، ومنظمات عالمية أخرى.

اترك تعليقاً