اخر المقالات: مساعي تنزيل استراتيجية التنمية المستدامة بالمغرب || الأغذية التي “تختفي” يمكن أن تطعم 48 مليون شخص في افريقيا جنوب الصحراء || للأرض قيمة حقيقية. استثمرها ||  منتدى سياسي رفيع المستوى معني بالتنمية المستدامة لسنة 2018 || مكافحة التصحر والجفاف أمام خطورة زيادة الرقعة الصحراوية || النزاعات والكوارث تزيد تشغيل الأطفال في الزراعة || حفظ المحيطات لتحقيق التنمية المستدامة || البلاستيك صديقنا اللدود || “جزر الحرارة الحضرية”: كيف نحمي مدننا من ضربات الشمس؟ || كيف يحقق العرب الأمن الغذائي؟ || أجمل التكوينات الجيولوجية في الحدائق العالمية  || استدامة الغذاء في عالم متغير المناخ || التغلب على التلوث البلاستيكي ||  خطر تغير المناخ على انتاج الشاي || حماية النظم الإيكولوجية البرية || أهمية التنوع البيولوجي || إجراءات تنزيل البرنامج الوطني لجودة الهواء بالمغرب || حماية النحل ضرورة لمستقبل غذائنا || التلقيح بالنحل أهم خدمات الأنظمة البيئية يستوجب جذب انتباه صانعي القرار || مبادئ التوجيهية الطوعية الجديدة الغابات في المناطق المدارية ||

 إنشاء المنتدى العربي للتوقعات المناخية

آفاق بيئة : محمد التفراوتي

انطلقت أشغال المؤتمر الرفيع المستوى حول تقييم تغير أثر تغيُّر المناخ  والتكيف معه في المنطقة العربية  المنعقد من 26 الى 28  سبتمبر 2017 في فندق هيلتون بيروت ميتروبوليتان بالاس، بيروت، وذلك في اطار تنفيذ “المبادرة الإقليمية لتقييم أثر تغيُّر المناخ على الموارد المائية وقابلية تأثُر القطاعات الاجتماعية والاقتصادية في المنطقة العربية” مبادرة “ريكار” (RICCAR).

ويشكل المؤتمراجتماع ختامي لمشروع “التكيّف مع تغيّر المناخ في قطاع المياه في منطقة الشرق الأوسط وشمال فريقيا” (ACCWaM).

ويتخلل المؤتمر إطلاق التقرير العربي حول تقييم تغير المناخ بالإضافة الى سلسلة من التقارير التقنية والمواد التدريبية حول النمذجة الإقليمية المناخية والهيدرولوجية وتقييم قابلية التأثر والتكيف مع تغير المناخ في المنطقة العربية. كما يوفر المؤتمر  فرصة لتبادل الآراء والخبرات حول دراسات الحالات في المنطقة العربية والتي تتركز على القطاعات الخضراء والظواهر المناخية المتطرفة والحد من مخاطر الكوارث  والتأقلم مع تغير المناخ في جميع القطاعات. و يعرض المؤتمر ايضاً العمل المشترك الذي تم إنجازه مع الدول العربية في إطار انشاء المنتدى العربي للتوقعات المناخية وتطوير المركز الإقليمي للمعارف وتوفير الدعم من اجل انقاذ البيانات المناخية.

يشار أن  مبادرة ” ريكار” (RICCAR  تنفذ من خلال شراكة تعاونية تضم 11 منظمة شريكة، وهي جامعة الدول العربية، واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الاسكوا)، والمركز العربي لدراسات المناطق الجافة والأراضي القاحلة (أكساد)، ومنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو)، والوكالة الألمانية للتعاون الدولي، والمعهد السويدي للأرصاد الجوية والهيدرولوجيا، وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة – مكتب القاهرة، ومكتب الأمم المتحدة للحد من مخاطر الكوارث، ومعهد جامعة الأمم المتحدة للمياه والبيئة والصحة، والمنظمة العالمية للأرصاد الجوية.

وتمول هذه المبادرة  من الوكالة السويدية للتعاون الدولي من أجل التنمية (سيدا) والوزارة الفدرالية الألمانية للتعاون الاقتصادي والتنمية من خلال الدعم المالي المقدم لمشروع “التكيّف مع تغيّر المناخ في قطاع المياه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا” (اكوام)، وبالإضافة إلى الموارد التي تقدمها الجهات الشريكة.

اترك تعليقاً