اخر المقالات: في يوم عيدنا نحافظ على بيئتنا   || ظلام دامس بمنتصف النهار في أمريكا || مواجهة العنف الناجم عن تغير المناخ || الدجاج الاوربى الملوث هل وصل الى العرب؟ || شريط وثائقي عن إشكالية تغير المناخ بحوض تانسيفت || مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الغذاء || تعزيز العمل المناخي في سياق السياسة العالمية الراهنة || دور المجتمع المدني في تنمية السياحة البيئية || واحة تودغى بالمغرب وإشكالية مياه الصرف الصحي || انطلاق موسم قنص طائر اليمام  || ترامب وخفض المساعدات اللاأخلاقي || حظر زيت الوقود الثقيل في القطب الشمالي || التنوع البيولوجي وآليات التنفيذ بالمغرب || مجموعة العشرين تجتاز الجزء الأول من اختبار “ترامب” على المناخ || قمة مجموعة العشرين ووجوب التحول نحو الطاقة المتجددة || النخلة بألسنة بالشعراء || تنمية وبيئة وصلاحيات || البيئة العربية في عشر سنين || الطاقة المتجددة تولّد ربع كهرباء العالم || تحديات مائية تهدد استقرار مصر ||

 آفاق بيئية : هامبورغ – المانيا

قمة مجموعة العشرين الـG20 : عرض قوي لدعم المناخ من G19

ولكن يجب أن تترجم الكلمات إلى عمل.

رحبت شبكة العمل المناخي بالتزام قمة مجموعة العشرين الـG20  بتعزيز العمل المناخي. وهذه هي المرة الأولى التي تصدر فيها قمة مجموعة العشرين خطة عمل مفصلة بشأن المناخ والطاقة، تحدد فيها قائمة من المهام للتصدي المشترك لتغير المناخ. وتعترف جميع البلدان، باستثناء بلد واحد، بأن ذلك يتعلق بحماية صحة الناس، وحماية النظم الإيكولوجية، وتعزيز الازدهار الاقتصادي والاستقرار العالمي.

2017. REUTERS/Axel Schmidt

وبسبب انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس، فإن مجموعة الـ G19 كان موقفها متحدا، بدعم من حلفاء في العديد من المدن والمناطق والشركات، من أجل المضي قدما في مستقبل آمن ونظيف للجميع. ويتوقع المجتمع المدني من جميع البلدان أن تبني على هذا الزخم. وندعوها إلى تنفيذ اتفاق باريس، وأن تكون على أتم الاستعداد لتقييم تقدمها الجماعي في عام 2018، وتطلق عملية لتسريع طموح المناخ بحلول عام 2020. ويدعم المجتمع المدني الأرجنتين، بوصفها المضيف القادم لاجتماع لمجموعة العشرين، في المضي قدما في جدول أعمال المناخ التدريجية.

وحول نتائج مؤتمر القمة يقوم القائد للصندوق العالمي للطبيعة والمناخ العالمي وممارسات الطاقة مانويل بولغار-فيدال، “على الرغم من الضغوط الأمريكية، أظهر قادة العالم في قمة مجموعة العشرين أنهم جادون في خلق انتقال عادل إلى عالم خال من الكربون عن طريق إرسال إشارة قوية على اتفاق المناخ في باريس”. ولفت، في بيان صحافي لشبكة أمس، إلى “خطة العمل بشأن المناخ والطاقة من أجل النمو المرتبطة بالبيان هي قائمة المهام المناخية الأكثر تفصيلا التي شاهدناها من قبل مجموعة العشرين”.

ويضيف “الأن لا بد من اتخاذ اجراءات ملموسة داخل الدول وفيما بينها، والبناء على الجهود الحالية من قبل رجال الاعمال والمدن والمجتمع المدنى، وتضخيمها من خلال القيادة الحكومية الحقيقية “.

ويعرب مدير شبكة العمل المناخي (Can) في أوروبا ويندل تريو عن ترحيبه “باستمرار بالتزام قادتنا باتفاق باريس، ويعتبر اعتماد خطة عمل المناخ والطاقة مؤشرا واضحا على أن أكبر الاقتصادات في العالم تدرك جيدا أن هناك حاجة ماسة لاتخاذ إجراءات لجعل الانتقال لـصفر كربون يحدث”.

ويتابع:” من الواضح أن الخطوة التالية هي الانتقال من الالتزام إلى العمل، من خلال رفع المستوى طموح تعهدات باريس، والتخلص التدريجي من دعم الوقود الأحفوري بحلول عام 2020، وتقديم الدعم لأكثر الفئات تأثرا بآثار تغير المناخ “.

ويعرب منسق مناصرة تغير المناخ في منظمة كير الدولية سفين هارملينغ عن “ترحيب منظمة كير باهتمام قادة مجموعة العشرين بأزمة المناخ، والالتزام الواضح من جانب 19 عضوا في مجموعة العشرين بتنفيذ اتفاق باريس وهو إشارة هامة، ولكنه يتطلب اتخاذ إجراءات أكبر، على الفور، للارتقاء بمسؤولية الجماعة”.

ويبين أن “خطة العمل المعتمدة بشأن المناخ والطاقة من أجل النمو، وإن لم تكن كافية لمعالجة أزمة المناخ، يمكن أن تساعد على تحقيق أهداف اتفاق باريس، وإلى جانب تخفيض الانبعاثات بقوة أقوى بكثير من خلال التحول بعيدا عن الوقود الأحفوري، يجب أن تعطي الأولوية للجهود والدعم الأكبر لحماية الضعفاء، وخاصة النساء والفتيات الفقيرات، من اضطراب المناخ والمعاناة الإنسانية التي يخلقها”.

ويعتبر مدير السياسة منظمة جيرمان واتش كريستوف بالس أن “مجموعة العشرين اجتازت الجزء الأول من اختبار ترامب على المناخ، فنحو 19 من قادة هامبورغ اعلنوا التزامهم باتفاقية باريس وتنفيذها السريع، حيث يحاول الرئيس ترامب تقويض اتفاق باريس، ولكنه بدلا من ذلك عزل نفسه، وهدفه بيع الوقود الأحفوري الأميركي إلى العالم لكنه تلقى صدمة حقيقية في مجموعة العشرين”.

وفي البيان، قبلت الولايات المتحدة حتى الآن الالتزام بالانتقال العالمي نحو أنظمة الطاقة المنخفضة انبعاثات غازات الدفيئة، بما في ذلك أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة، ولا سيما الهدف 7 الذي يسعى إلى زيادة كبيرة في حصة مصادر الطاقة المتجددة ومضاعفة معدل التحسن في كفاءة استخدام الطاقة بحلول عام 2030. ويلفت إلى أن ” المستقبل ينتمي إلى كفاءة استخدام الطاقة والطاقة المتجددة، وسيأتي اختبار المناخ الثاني من الداخل، وبالنسبة لألمانيا، يعني هذا الاتفاق على التخلص التدريجي من الفحم وتبني استراتيجية الانتقال لقطاع النقل “.

ومن وجهة نظر كبير حملة تغيير النفط الدولية أليكس دوكاس فإنه “على نحو صحيح، وضع زعماء مجموعة العشرين الآخرين دونالد ترامب في الزاوية لفترة من الوقت بسبب إنكاره الغامض لتغير المناخ، وهم يستحقون الفضل في الوقوف متحدين وراء اتفاق باريس، ومع ذلك فإن الكلام رخيص، ولسوء الحظ فشلت مجموعة الG19  في اتخاذ إجراءات لإثبات أنها جادة بشأن الإجراءات المناخية من خلال إنهاء النشرات في صناعة الوقود الأحفوري، بدلا من تقديم “الالتزام” نفسه الذي يدعمه القليل من العمل، ويجب أن ينتهي دعم جميع الوقود الأحفوري عام 2020 – خطوة حاسمة تسعى جماعات المجتمع المدني والمستثمرين الرئيسيين وشركات التأمين الكبرى إلى دفعها “.

ويرى كبير مستشاري السياسات في منظمة أوكسفام،  ساسانكا ثيلاكاسيري أنه “مع الأعضاء ال 19 الآخرين الذين يدافعون بشدة عن اتفاق باريس بأنه” لا رجعة فيه “، فإن إصرار الرئيس ترامب العنيد على دعم صناعة الوقود الأحفوري سيتركه معزولا وعالق في الماضي”.

لكن مدير الاستراتيجية والسياسة في اتحاد العلماء المعنين ألدين ماير، يرى أن ” قمة مجموعة العشرين تقدم مظاهرة قوية أخرى بأن بقية العالم تتحرك قدما في العمل المناخي، وتترك الرئيس ترامب معزولا بعد قراره غير المصحوب بالانسحاب من باريس”.

ويضيف :”ويدرك زعماء آخرون أن تغير المناخ يهدد رخاء ورفاه مواطنيهم، وهم متحمسون للاستفادة من الفرص الاقتصادية الهائلة التي توفرها حلول كفاءة الطاقة والطاقة المتجددة.”

“إن خطة عمل هامبورغ بشأن المناخ والطاقة – التي أقرتها جميع البلدان الأخرى التي حضرت القمة – توفر خارطة طريق لتنفيذ وتعزيز الالتزامات التي قطعتها البلدان في باريس، كما هو مطلوب لتجنب أسوأ آثار تغير المناخ. واعتماد الخطة، جنبا إلى جنب مع إعلان جميع القادة الآخرين بأن اتفاق باريس “لا رجعة فيه”، يدل على أن جدول أعمال الرئيس ترامب “الوقود الأحفوري إلى الأبد” يفشل في الحصول على أي قوة، بغض النظر عن مدى محاولته جاهدا التمسك به وبيعه”.

ويتابع “قد يكون الرئيس ترامب قد أجبر على إدراج لغة في البيان المتعلق بالوصول إلى الوقود الأحفوري واستخدامه عن طريق التهديد بعرقلة النص بأكمله إذا لم يكن في طريقه، ولكن ذلك لن يفعل شيئا لإبطاء التحول المتسارع بعيدا عن التلوث بالوقود الأحفوري نحو اقتصاد عالمي مدعوم بالطاقة النظيفة والمتجددة “.

وفي بيان منظمة السلام الأخضر الدولية (غرينبيس) فإنها تشير إلى أن “مجموعة ال  G19 تمسكت بخط الدفاع عن اتفاق باريس ضد قرار ترامب المتخلف عن الانسحاب، ولكن هذا لا يكفي، وينبغي أن تلتزم مجموعة الـ 19 بتسريع التحول بعيدا عن الفحم والنفط والغاز، فإذا كانت باريس نقطة البداية، يجب على هامبورغ أن تزرع بذور طموح أكبر بكثير”.

ووفقها :”يطالب ملايين الأشخاص الذين يعانون من آثار تغير المناخ باتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء مرحلة الفحم والنفط والغاز،  لوضع الكلمات موضع التنفيذ، يجب على G19 الآن تسريع انتقال الطاقة النظيفة والإبحار من هامبورغ مع جدول أعمال التغيير”.

 “ساعدت ميركل، بوصفها مضيفة مجموعة العشرين، في الحصول على نتيجة موحدة لـمجموعة الـG19، ولكنها يجب أن تقود الطريق الآن إلى المنزل وتنتهي ألمانيا من اعتمادها على الفحم من خلال الالتزام بإزالة الفحم من الناحية الاجتماعية بحلول عام 2030”.

ويقول قائد منظمة المعونة المسيحية والمناخ والدولية كريستيان أدو “بعد قمة مجموعة العشرين هذه، ليس هناك شك في أن أكبر الاقتصادات في العالم تتخذ إجراءات مناخية على محمل الجد، فالرسالة من قادة العالم في هامبورغ واضحة بأن موقف دونالد ترامب الانفصالي بشأن سياسة المناخ يخرجنا عن عن خطط تنفيذ اتفاق باريس”.

“إن محاولات الرئيس الأمريكي الضعيفة لإنقاص حركة المناخ قد فشلت، فهو الآن معزول في جزيرة سياسية من صنعه، مع رأسه مدفون في الرمال، وفي الوقت نفسه، تسير بقية العالم قدما، بعد أن أوجزت خطة عمل شاملة بشأن المناخ والطاقة تسمح لها بالمضي قدما في العمل الجاري – الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر”.

“لقد أرسلت مجموعة الـ G19 إشارة جماعية إلى أنها ملتزمة بتنفيذ اتفاقية باريس والنهوض بها، وأنها تعمل معا لتحقيق نمو أفضل وازدهار واستقرار، فلقد اثبتوا ان القيم العالمية القائمة على البينات والتى تربطنا معا، تسمح لنا بمواجهة التحديات العالمية بشكل أمن “.

رئيس البرامج في غرينبيس في روسيا فلاديمير تشوبروف يقول “احتفظت مجموعة العشرين بجدول أعمال المناخ والالتزام باتفاق باريس – وهذه هي النتيجة الرئيسية للقمة”.

“وفي روسيا تم تشكيل لوبي قوي ويعمل بنشاط على مواجهة التصديق على اتفاق باريس، والقرار الذي اتخذ في هامبورغ يعطينا الأمل في أن تبدأ روسيا في المستقبل القريب الانسحاب من النفط والاعتماد على الفحم، لتبدأ في دعم الطاقة غير الأحفورية، فضلا عن الطاقة والتكنولوجيا ذات الكفاءة في استخدام الموارد والطاقة المتجددة “.

اترك تعليقاً