اخر المقالات: حماية النظم الإيكولوجية البرية || أهمية التنوع البيولوجي || إجراءات تنزيل البرنامج الوطني لجودة الهواء بالمغرب || حماية النحل ضرورة لمستقبل غذائنا || مبادئ التوجيهية الطوعية الجديدة الغابات في المناطق المدارية || من أجل تدبير ناجع لقطاع التنمية المستدامة بالمغرب || التكاليف المنخفضة لاقتصاد خالي من الكربون || الفاو تطلق نداءً لتوفير المساعدات لدعم لاجئين الروهينجا والمجتمعات المضيفة في بنغلاديش || الاستثمار البديل || دور مؤسسات التنمية العربية في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للدول العربية  || موارد العرب المائية في خطر || أنهار الجليد تتلاشى || تقرير يحذر من الخطر بشأن تلوث التربة || لماذا نحمي الأنواع الحية من الانقراض؟  || تراجع خطير في موارد العرب المائية ضمن السدود وفي باطن الأرض || دليل تدريبي لحملات الطاقة المتجددة || المياه والصرف الصحي والشراكات بين القطاعين العام والخاص || الإدارة اللامركزية للمياه || تحديد مواقع جديدة للتراث الزراعي || معالجة الجوع وسوء التغذية والتكيف مع تغير المناخ ||

آفاق بيئية : مراكش

نظمت المديرية الجهوية للمياه و الغابات للأطلس الكبير عملية إحاشة الخنزير البري  بنواحي توفليحت التابع لإقليم الحوز  مكنت من صيد 16 خنزيرا ليصبح العدد الإجمالي للخنازير التي تم قنصها الى . 220 خنزيرا  حتى الان برسم موسم 2016 -2017.

 و تندرج هذه العملية التي عرفت مشاركة 10 قناصةـ في إطار الإستراتيجية المتبناة من طرف المندوبية السامية للحد من تكاثر الخنزير في النقط السوداء التي تشكل فيها هذه الحيوانات خطرا على ممتلكات الساكنة المحلية.

و تعتبر هذه الإحاشات وسيلة للحد و التخفيف من الأضرار التي تمس الضيعات الفلاحية والممتلكات الخاصة والعامة بما في ذلك الغطاء الغابوي والبنيات التحتية الأخرى. و للتذكير فهذه الإستراتيجية تنبني على جملة من التجارب المتعلقة بالتحكم في أعداد الخنزير و تتوافق و مخططي القنص و تدبير الوحيش للمندوبية السامية.

ومن أجل تدبير مستدام لمشكل تكاثر إعداد الخنزير في النقط السوداء تنظم المديرية إحاشات استنادا لجملة من المعايير المعلقة بالتتبع و التقييم مع كافة الفرقاء.

و يبلغ عدد النقط السوداء 19 نقطة تتمركز أغلبها بمنطقة الصويرة (12 نقطة) و قد برمجت على مستواها إحاشات برسم موسم 2016-2017. و للتذكير فقد قامت المديرية بتسهيل المسطرة المتعلقة برخص الإحاشات و تسعى إلى إنجاح الإحاشات ودعم الوسائل المتعلقة بسبل الأمان   و ذلك لما تخلفه الأعداد الكبيرة من أضرار.لذا وجب تعبئة القناصين مع كافة الفرقاء تحت إشراف المديرية لضمان التوازن الفلاحي و الوحيشي بالمنطقة .

اترك تعليقاً