اخر المقالات: الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ تصبح أصغر شخص يدعم كوفاكس لمكافحة كوفيد-19 || تقرير أممي: العالم على حافة هاوية مناخية في ظل استمرار ارتفاع درجات الحرارة || فرصة بايدن المناخية في أمريكا اللاتينية || التنسيق الإيراني الجزائري وتهديد الوحدة الترابية للمغرب || تثمين القدرة على الصمود بعد الجائحة || حركة الشباب من أجل المناخ-المغرب || تدابير لمكافحة النفايات البحرية || عمل دؤوب ومتواصل للتخفيف من آثار تغير المناخ || أم القصص الإخبارية || ارتفاع الأسعار العالمية للأغذية للشهر العاشر على التوالي || تقرير مؤشر نفايات الأغذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة لعام 2021 || مشروع للحفاظ على التنوع البيولوجي || مصب واد سوس : تنوع بيولوجي ، مؤهلات اقتصادية  و إشكاليات بيئية ناتجة عن التدخل البشري || الطعام وليس الفولاذ هو أكبر تحدي مناخي يواجهنا || خارطة طريق لإزالة الكربون || حول سيادة اللغة الانجليزية في البحث العلمي || دعم مشروع المياه والبيئة (WES) تدابير مكافحة النفايات البحرية في المغرب || حليف تحت الماء لضمان الأمن الغذائي وصحة النظم الإيكولوجية || زعماء العالم يجتمعون لتعزيز التدابير المالية لدفع جهود مواجهة تداعيات كوفيد19 || مواكبة المهاجرات الإفريقيات لتحسين الريادة في الأعمال ||

201 متباري يمثلون 37 دولة حول العالم

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أعلن الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، صباح يوم أمس الاثنين 17 أبريل 2017، في قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي، عن أسماء الفائزين بالجائزة في نسختها التاسعة .

وأوضح أمين عام الجائزة أنه تم تحديد الفائزين في الدورة التاسعة للجائزة وفقاً لمعايير وآليات محددة وتبعا لتقرير اللجنة العلمية وتحكيم الأعمال المشاركة مع اعتماد وزير الثقافة وتنمية المعرفة ،رئيس مجلس الأمناء للجائزة ، الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، للفائزين ضمن فئاتها الخمس. وفاز بفئة الدراسات المتميزة والتكنولوجيا الحديثة الدكتور  “بينو انتوني انتوني” من جمهورية الهند

عن دراسة حول تأثر المستقبلات الشمية المشتركة في سوسة النخيل الحمراء بمادة الفيرومونات وهو أستاذ مساعد بكرسي أبحاث النخيل والتمور، جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية .

أما الفئة الثانية المتعلقة بالمشاريع التنموية والانتاجية الرائدة فحازها مركز التميز البحثي في النخيل . عن مساهمات وانجازات المركز خلال الفترة 2007 – 2016م، في جامعة الملك فيصل  من المملكة العربية السعودية. في حين فاز بفئة المنتجون المتميزون في قطاع النخيل والتمر فنالتها شركة الوثبة ماريونية من دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفاز مصطفى بن سالم بن عبدالله البارامي من سلطنة عمان  ضمن فئة الابتكارات الرائدة والمتطورة لخدمة القطاع الزراعي  ببحث يهم تطوير صناعة الورق من ألياف نخيل التمر(Phoenix dactylifera)   ، ثم الفائز: الدكتور  حسين سمير عبدالرحمن سلامة من جمهورية مصر العربية فجائزة فئة الشخصية المتميزة في مجال النخيل والتمر والابتكار الزراعي .

و أثنى أمين عام الجائزة بمستوى مشاركات الفائزين بمختلف الفئات ، والقيمة المضافة التي كللوا بها وضع قطاع نخيل التمر والابتكار الزراعي على مستوى العالم.

وقال الدكتور الكعبي أن عدد المترشحين للجائزة بلغ 201 متقدم  يمثلون 37 دولة حول العالم حيث سجلت فئة البحوث والدراسات المتميزة كعادتها أعلى نسبة مشاركة، مشيراً إلى أن مكتب الأمانة العامة قد بدأ أعماله بفرز وتقييم الأعمال المشاركة، بعملية اتسمت منذ تأسيس الجائزة بشفافية عالية وحيادية تامة.

وباتت الجائزة رائدة على المستويين العربي والعالمي في تشجيع البحث العلمي وتنمية قطاع نخيل التمر  ودراساته .كما استقطبت أهم الباحثين والخبراء والمزارعين والمهتمين للتباري على فئات الجائزة النوعية .

يشار أن الفائز بالفئة الأولى والثانية يحصل على مبلغ مالي قدره مليون درهم إماراتي مع درع تذكاري وشهادة تقدير، والفائز بالفئة الثالثة والرابعة والخامسة فيحصل على مبلغ مالي وقدره 750.000 درهم إماراتي مع درع تذكاري وشهادة تقدير تقدم خلال حفل التكريم يقام يوم الاثنين 15 مايو 2017 في قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي.

يذكر أن الندوة الصحفية التي كشفت عن نتائج المسابقة العلمية شهدت مشاركة  الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي، عضو مجلس الأمناء رئيس اللجنة الإدارية والمالية بالجائزة، وأعضاء اللجنة العلمية للجائزة وحضور سعادة المهندس سيف محمد الشرع وكيل وزارة التغير المناخي والبيئة وسعادة مسلم العامري الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة وسعادة الدكتورة أسمهان الوافي مدير عام المركز الدولي للزراعة الملحية.

اترك تعليقاً