اخر المقالات: “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة || خطة مجموعة العشرين في التعامل مع الديون لا تفي بالحاجة || خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم || ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم ||

                                   يطفيء العالم مساء اليوم الأنوار في معظم المعالم الشهيرة والبيوت للمساهة في مناسبة ساعة الأرض

إيلاف من أمستردام: من المتوقع أن يزداد عدد المدن العربية لحملة ساعة الأرض هذا العام حيث ستطفأ الأنوار والأجهزة الكهربائية غير الضرروية فيها من أجل الحث على الوعي بتوفير الطاقة والاقتراب من التغيير البيئي في الأرض.

وتعتبر حملة ساعة الأرض حدث عالمي بارز يتمخلاله الطلب من ملاك المنازل والأعمال إطفاء الأضواء والأجهزة الإلكترونية غير الضرورية لمدة ساعة واحدة في أخر سبت من شهر مارس كل عام، وذلك لرفع الوعي بخطر التغيرات المناخية.
ويجري حث المواطنين عبر اعلانات حول العالم للمشاركة في هذا الحدث مساء اليوم السبت في كل مكان باطفاء الانوار لمدة ساعة خاصة غير الضرورية حيث ستوفر هذه الساعة كمية كبيرة من الطاقة في كل بلد لو التزم بهذ الساعة من دون ضوء الكثير من الناس. ومن المتوقع ان يساهم في هذا الحدث اكثر من مليار شخص.
وتعتبر مدينة دبي هي المدينة العربية الأولى المشاركة في هذا الحدث بشكل لافت حيث انضمت له عام 2009 تبعتها الرياض عام 2010. ويتم اطفاء أضواء المباني البارزة حول العالم مثل برج خليفة في دبي وجسر جولدن جيت في سان فرانسيسكو وبرج سيرز في شيكاغو وملعب سولجر فيلد لكرة القدم وأيضا برج سي إن في تورنتو وبرج العرب في دبي. كذلك انضمت للحدث ثلاث مدن مصرية للحملة هي القاهرة والاسكندرية والجيزة.

وتعد دولة الامرات العربية المتحدة الاكثر حماسا لهذا الحدث حيث سيشهد برج دبي وبقية المعالم في أبرز مدنها اطفاء جميع أنواره في الساعة الثامنة والنصف مساء اليوم السبت.

وسيتم إطفاء الأضواء عن مدارج الطائرات كذلك لمدة ساعة من 08:30 وحتى 09:30 مساء. وسيتم الاستعانة بمدارج احتياطية كمشاركة من مطارات بعض دول العالم في هذه المناسبة البيئية الابرز.


كما سيتم إطفاء الأضواء أو خفت الإنارة عن بعض المرافق التابعة لمباني المسافرين والمكاتب الإدارية دعما لهذه المبادرة العالمية كما فعلت وستفعل شركة أبوظبي للمطارات مساهمة منها بأهمية الحفاظ على البيئة والترشيد في استهلاك الطاقة.

يذكر أن حملة ساعة الأرض انطلقت من مدينة سيدني الأسترالية عام 2007 فاستخدمت المطاعم شموعاً للإضاءة وأطفئت الأنوار في المنازل والمباني البارزة بما فيها دار الأوبرا وجسر هاربور. وبعد نجاح الحمله ومشاركة 2.2 مليون شخص من سكان سيدني انضمت 400 مدينة لساعة الأرض 2008 منها أتلانتا وسان فرانسيسكو وبانكوك وأوتاوا ودبلن وفانكوفر وفينكس وكوبنهاجن ومانيلا وسوفا (عاصمة فيجي) وشيكاغو وتل أبيب وتورنتو وأيضا مدن أسترالية مثل ملبورن وبيرث وبريزبين والعاصمة كانبيرا.

اترك تعليقاً