اخر المقالات: مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية || الموارد الوراثية النباتية والزراعة الملحية والتكيف مع تغير مناخ في البيئات الهامشية من العالم || الغابات والتعليم || أدافع عن الطبيعة بواسطة هاتفي الذكي || إعلان أسماء الفائزين في مسابقة “النخلة في عيون العالم” بدورتها العاشرة 2019 || احتجاجات على أزمة المناخ في منتصف الشهر || مكافحة تغير المناخ والجريمة المنظمة || صدور التقرير السادس لتوقعات البيئة العالمية || “سهام أكري” تفوز بجائزة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في دورتها الحادية عشرة || إدارة هندسة المناخ وضبطها || سوسة النخيل الحمراء تهدد الأمن الغذائي وسبل العيش، لكن يمكن احتوائها واستئصالها || القمة العالمية للمحيطات : نحو اقتصاد أزرق مستدام. || تعزيز مهارات التواصل البيئي للإعلاميين  || هل عليك شراء سيارة كهربائية؟ ||  استهلاك الطاقة وبدائل تكنولوجية || التربية البيئية مدخل لتشكيل الوعي والسلوك البيئي السليم                                                || هذا هو بيت القصيد: حماية التنوع البيولوجي في افريقيا || سبل حماية التنوع البيولوجي الغني لافريقيا (فيديو ) ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

وقع السيد عبد الكريم بناني رئيس جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة والسيد عبد العزيز عديدي مدير المعهد الوطني للتهيئة والتعمير والسيد عبد اللطيف الخطابي رئيس الجمعية المغربية للعلوم الجهوية إتفاقية إطار شراكة تتوخى العمل معا نحو الانخراط الايجابي في الرهانات والتحديات المتعلقة بتنفيذ جدول أعمال أهداف الإنمائية للتنمية المستدامة في أفق 2030 وذلك في سياق تحديات تغير المناخ .

وتكمن أهمية هذه الاتفاقية في التكامل بين الاطراف على مستوى التجارب ، ذلك أن جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة ستستثمر تجاربها في تطوير وتنفيذ استراتيجيات التدخل في مجالات البيئة والتنمية المستدامة ، وسيسهم معهد التهيئة والتعمير في إجراء البحوث والتداريب في مجال التخطيط والتنمية ثم تعبئة الموارد البشرية من أجل التواصل في المجال ، في حين ستغني الجمعية المغربية للعلوم الجهوية مرامي الشراكة بالخبرة التي اكتسبتها في تطوير بحوث التنمية بمقاربة واقعية ومن منظور التنمية المستدامة ، وبالإمكانات العلمية المتوفرة لديها وقدرتها على حشد الخبرات الوطنية و الدولية .

ويرنو هذا الاتفاق اتخاذ كافة التدابير الممكنة ، وفق الإرادة المشتركة للأطراف ، مع تحديد الإطار العام الذي يحكم علاقات الشراكة والتعاون العلمي والتقني بين المؤسسات الثلاثة لتعزيز مفهوم التنمية المستدامة وأهدافها في جميع مناطق المغرب ، ومن خلال السعي لإدراجها في السياسات العامة و التخطيط وتنفيذ المشاريع على المستوى المحلي.

وتتمحور هذه الشراكة حول تبادل المعارف والخبرات و تنفيذ أنشطة ودراسات مشتركة تسهم في تعزيز التنمية المستدامة وتدمج البعد البيئي في السياسة العامة وفي مشاريع وبرامج التخطيط التنموية، جهويا ومحليا و في إطار رؤية الاستدامة . وتتطلع الاتفاقية إلى رفع مستوى الوعي حول الحقوق والواجبات كما هو منصوص عليه في القانون الإطار للميثاق الوطني للبيئة والتنمية المستدامة ، والتشجيع على التعبئة للمساهمة في تحقيق أهداف الميثاق . كما تنشد تعزيز قدرات المنظمات المحلية لتحسين مساهمتها في تعزيز التنمية المستدامة في مناطقها، ووضع وتنفيذ خطط العمل المناسبة و العمل معا (الشركاء الثلاث) لتنفيذ القرارات الواردة في محاور الشراكة ..

 

اترك تعليقاً