اخر المقالات: المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط || إدماج المرأة القروية  في المنظومة البيئية والمحيط السوسيواقتصادي || مؤتمر رفيع المستوى لتسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو || الأستاذ نجيب صعب في حوار عن واقع المشهد البيئي العربي || التغيرات البيئية خلال العقد الماضي || عدد أكتوبر من مجلة “البيئة والتنمية”: هل نشرب البلاستيك ؟ || استغلال طاقة الشمس || الرأي العام العربي والبيئة || صانعو التغيير الأخضر في حوض المتوسط || هل نشرب البلاستيك؟ || تدابير تنظيمة من أجل قنص مسؤول || نتائج قمة ” فرصة المناخ ” وآفاق قمة المناخ القادمة “كوب 23” || حوار إقليمي لإفريقيا بشأن المساهمات المحددة وطنيا للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة || تقييم تغير أثر تغيُّر المناخ والتكيف معه في المنطقة العربية || المحافظة و تثمين المنتزه الوطني لتوبقال || صدور تقرير منظمة “الفاو ” حول التوقعات حيال حالة المحاصيل والأغذية || وجبة غذاء جيدة من أجل المناخ || إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين ||

 آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أعلن بجامعة ابن زهر بمدينة أكادير جنوب غرب المغرب عن اكتشاف فترة جيولوجية لم تكن معروفة سابقا في المغرب تعود ، حسب فريق من علماء الجيولوجيا بكلية العلوم بالجامعة و باحثين من جامعة القاض عياض بمراكش و كندا وفرنسا والسويد ، إلى حقبة ” الطلائع الوسطى”  (Mésoprotérozoïque) .

وحدد الباحث موحي إكن  ، أستاذ علم الأحجار والجيوكمياء بكلية العلوم بجامعة ابن زهر بصفته الموقع الأساسي للبحث ،  عمر  هذه التشكيلات الجيولوجية  المتواجدة بمنطقة سلسلة جبال الأطلس الصغير إلى نحو مليار و 700 مليون سنة  . تتواجد بمواقع مختلفة تدعى مجموعة “تغدوت ” وهي جهة تمتد على حوالي عشرة كيلومترات من الشمال الغربي  لمدينة “تازناخت”  إلى عمالة  ورزازات.

وتمتد هذه التشكيلات الجيولوجية على جزء كبير من سلسلة الأطلس الصغير. تضم بعض النتوءات المعروفة بالمنطقة من قبيل جبل لكيست  في منطقة تفراوات، والشهير برأس الاسد المنحوث في قمة الجبل بشكل طبيعي ، وكذا منطقة  ” تيزي نتاغاتين ”  الشهيرة تاريخيا و جيولوجيا. ويرجح الباحثي إكن أن الاكتشاف سيؤخد بعين الاعتبار في مختلف التفسيرات والابحاث والنماذج الجيولوجية لسلسلة الأطلس الصغير.

وأفاد الكتور إكن  أن دواعي هذا  الاكتشاف يرجع إلى التطور الحاصل في تقنيات تحليل الصخور ، مما سمح بضبط تواريخ تشكل هذا النوع من الصخور . كما أن المعرفة الجيولوجية الجيدة لأي منطقة يشكل الأساس لعملية البحث والتنقيب عن المعادن ويساهم في جلب الاستثمارات في المجال المعدني .

 يذكر أن منطقة الاطلس الصغير تتميز بالغنى الجيولوجي  فضلا عن تجلى مظاهر التراث اللامادي ، مما سيساهم في تنمية الحركة السياحية العلمية والتقافية بالمنطقة ..

 يشار أن حقبة الطلائع الوسطى  هي الحقبة الثانية من الحقب الثلاثة لدهر الطلائع  و تنقسم إلى العصور الستني  ، الاكتاسي  والكالمي ويعتبر تشكل القارة العملاقة رودينيا وتكسر القارة العملاقة كولومبيا وتطور التكاثر الجنسي أهم الأحداث في هذه الحقبة .

         مشهد لمنطقة الدراسة في جهة “إغرم” (بالأسود الصخور المؤرخة)

المنطقة الشهيرة ” تيزي نتاغاتين ) بين منطقة تالوين و ورزازات( أسفل الصورة : تناوب المستويات الواضحة والداكنة:التشكيلات يتجاوز عصرها 2 ملبار سنة في أعلى الصورة ، بالوردي، تشكيلات مجموعة ” تغدوت ” مؤرخة بحولي 1 مليار و700 مليون سنة

     خريطة جيولوجية للأطلس الصغير .في الإطار منطقة البحث .بالازرق السماري تشكيلات “تغدوت” موضوع تعيين التاريخ

اترك تعليقاً