اخر المقالات: قنص إيكولوجي و مستدام بمنطقة الأطلس الكبير || إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” بالمغرب || إعادة تمويل الصندوق العالمي || دليل متفائل لتغير المناخ ||  دليل للنيازك في افريقيا والعالم العربي || بنايات المستقبل رشيقة وصديقة للبيئة || لا يمكن لمعركة تغير المناخ تجاهل القضايا الاجتماعية || استعراض لأهم أحداث سنة 2018 والإجراءات اللازمة لخلق عالم أكثر شمولاً واستدامة. || البيئة في 2018: كوارث مناخية وحرب على البلاستيك || قمة المناخ نجحت || المنتزه الوطني للحسيمة بالمغرب || أبرز الاكتشافات العلمية لسنة 2018 || الواحات المغربية تراث إنساني يستحق الحماية والتثمين || التأثير الجيني : تجارب بدون موافقة || المغرب يوقع إعلانًا مشتركًا مع 4 دول من الاتحاد الأوروبي || حملات قنص الخنزير البري بسوس ماسة || نموذج أعمال من أجل الاستدامة || للسلامة المناخية، اتصل بالمهندسين || الترابط (Nexus) بين موارد المياه والطاقة والغذاء || حلقات نقاش تشاورية حول الجفاف وأمن المياه وتعريف مناطق الحماية في المغرب ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

توجت المحمية الحيوية لشجر الأركان بجائزة الغابة المستدامة ، من قبل المجلة الاسبانية الشهيرة “فضاء حر” (إير ليبر)، المتخصصة في الأنشطة السياحية، وذلك خلال فعاليات المعرض الدولي للسياحة المنظم  أخيرا بمدريد .

وتحضى المحمية بتصنيف منظمة “اليونسكو” كتراث بيئي للإنسانية. ويعد هذا التمييز اعتراف دولي بمختلف الجهود المبذولة من قبل مختلف الفاعلين المحليين وكذا المجلس الجهوي للسياحة على مستوى المشاركة الوازنة بالمعرض، وذلك في سياق تثمين السياحة المستدامة في جهة سوس ماسة (جنوب غرب المغرب )، والترويج لهذا المنتوج السياحي في السوق الاسبانية .
وتتوفر المحمية الحيوية لشجر الأركان على الكثير من المؤهلات، و تشكل أرضية لتفعيل العديد من المساعي الرامية إلى الحفاظ على التنوع البيولوجي في سياق التنمية المستدامة، ، وتثمين الموروث المحلي.

وشهد  الرواق المغربي العديد من السياح والصحافيين وممثلي الشركات المتخصصة في التعهد بالرحلات السياحية ووكالات الأسفار.و تسلم كل زائر حبة من بذرة شجر الأركان، على أساس زرعها في مكان ما من محمية الأركان في جهة سوس ماسة خلال زيارته لها مستقبلا، وستدعم الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان هذه المبادرة.

يشار أن محمية المحيط الحيوي للاركان هي اول محمية  اقترحت من طرف المغرب واعلن عنها سنة 1998 من قبل اليونسكو. تغطي مساحة تقارب 2.5 مليون هكتار من إقليم اكادير وتشمل اداوتنان و انزكان ايت ملول واشتوكة ايت باها وتزنيت وتارودانت والصويرة .

اترك تعليقاً