اخر المقالات: العواصف الرملية : تأثيرات بيئية وصحية || يجب ان تختار افريقيا الطاقة المتجددة على الفحم || إنقاذ أنهار العالم من الموت || جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي تعلن عن الفائزين || الاقتصاد الدائري في قمة العشرين || منتدى دافوس: الالتزام بخفض انبعاثات غازات الكربون إلى الصفر || الفوز في سباق الطاقة الكهربائية || لماذا نحتاج إلى الأراضي الرطبة || انخفاض عدد أرصدة التونة التي تعاني من الصيد الجائر || خطورة تفشي الجراد الصحراوي || بوابة إلكترونية لرصد الغابات || تطبيق جوال لحفظ الطيور الجارحة في البحر المتوسط || أفضل وسيلة لمكافحة تغير المناخ || سد فجوة أهداف التنمية المستدامة || إتفاق تحويلي من أجل الطبيعة || أسراب الجراد المفترسة تهدد منطقة شرق إفريقيا دون الإقليمية بأسرها || الإستغوار سياحة جميلة داخل مغارات عجيبة نحتتها أنامل الطبيعة || صفقة تحويلية من أجل الطبيعة || هل بلغ الاقتصاد العالمي ذروة النمو؟ || الملتقى 14 لمنظمة شبكة البرلمانيين المتوسطيين من أجل التنمية المستدامة ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

توجت المحمية الحيوية لشجر الأركان بجائزة الغابة المستدامة ، من قبل المجلة الاسبانية الشهيرة “فضاء حر” (إير ليبر)، المتخصصة في الأنشطة السياحية، وذلك خلال فعاليات المعرض الدولي للسياحة المنظم  أخيرا بمدريد .

وتحضى المحمية بتصنيف منظمة “اليونسكو” كتراث بيئي للإنسانية. ويعد هذا التمييز اعتراف دولي بمختلف الجهود المبذولة من قبل مختلف الفاعلين المحليين وكذا المجلس الجهوي للسياحة على مستوى المشاركة الوازنة بالمعرض، وذلك في سياق تثمين السياحة المستدامة في جهة سوس ماسة (جنوب غرب المغرب )، والترويج لهذا المنتوج السياحي في السوق الاسبانية .
وتتوفر المحمية الحيوية لشجر الأركان على الكثير من المؤهلات، و تشكل أرضية لتفعيل العديد من المساعي الرامية إلى الحفاظ على التنوع البيولوجي في سياق التنمية المستدامة، ، وتثمين الموروث المحلي.

وشهد  الرواق المغربي العديد من السياح والصحافيين وممثلي الشركات المتخصصة في التعهد بالرحلات السياحية ووكالات الأسفار.و تسلم كل زائر حبة من بذرة شجر الأركان، على أساس زرعها في مكان ما من محمية الأركان في جهة سوس ماسة خلال زيارته لها مستقبلا، وستدعم الوكالة الوطنية لتنمية مناطق الواحات وشجر الأركان هذه المبادرة.

يشار أن محمية المحيط الحيوي للاركان هي اول محمية  اقترحت من طرف المغرب واعلن عنها سنة 1998 من قبل اليونسكو. تغطي مساحة تقارب 2.5 مليون هكتار من إقليم اكادير وتشمل اداوتنان و انزكان ايت ملول واشتوكة ايت باها وتزنيت وتارودانت والصويرة .

اترك تعليقاً