الدكتور أحمد زكي أبو كنيز

اشتعل حريق هائل ظل متقدا لمدة  يوم كامل  في محمية سالوجا وغزال  بنهر النيل قبالة مدينة أسوان  وهى واحده أهم المحميات الطبيعية في مصر  مما نتج عنها خسائر للتنوع الحيوي  للمنطقة وفقدت المحمية جراء الحريق  أشجار نادرة  وصلت في تقديرات أولية إلي 300 شجرة و أعشاب ونباتات أخرى بالإضافة إلى  نفوق وهروب الطيور النادرة  مثل أبو منجل الأسود و العقاب و الهدهد   و موت العديد من الزواحف و الحشرات النادرة التي تميز المحمية كما أتى الحريق على مظلات  الزوار بالمحمية  التي  تحوى معروضات خاصة بالمحمية كالحيوانات و الطيور و الزواحف المحنطة  وغيرها.  ولم تحدث أية خسائر في الأرواح جراء الحريق.

هذا وتباطىء وصول قوات الحماية المدنية  التي تأخرت في السيطرة على الحريق,  وطبقا للمهندس محمد حسيب مدير إدارة المحميات الطبيعية بأسوان فان الحريق نجم عن اشتعال النيران في  تشوينات البوص بجزيرة مجاورة ثم انتقلت إلى المحمية بفعل الرياح ,  في حين ذكر بعض الأهالي أن عناصر من فرع  امن الدولة بأسوان  قاموا بحرق ملفات في الجزيرة إلا إن النيران اتسعت مما أدى إلى انتشار الحريق في المحمية. هذا وتباشر النيابة التحقيق لمعرفة ملابسات الكارثة و المتسبب فيها,  هذا وتعكف اللجنة القانونية بالاتحاد النوعي للبيئة بأسوان وهو منظمة أهلية غير حكومية مذكرة للتدخل في التحقيقات بموجب قانون البيئة المصري رقم 4 لسنة 1994

اترك تعليقاً