اخر المقالات: الزعفران : دراسات وأبحاث بيولوجية واﻟﻔﻴﺰﻳﻮﻟﻮﺟﻴة لمكافحة التغيرات المناخية || “النخلة بعيون العالم” تواصل قبول أجمل صور العالم للشجرة المباركة || التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر || الطبيعة الأم ضد تغير المناخ || إحصاءات بيئية تدق ناقوس الخطر || الفيلم  الوثائقي “المملكة المستدامة” || منح شهادة “إيزو 20121” لمؤتمر الأطراف كوب 22 || “مسارات 2050”: مبادرة لتطوير نموذج اقتصادي منخفض الكربون || تجربة واحة ليوا أمام مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بمراكش || محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs || إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة || شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بالتدبير المستدام  للموارد الغابوية || قمة نساء الرائدات تجمع قياديات من أجل المناخ بمؤتمر COP22 || إطلاق شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل || تعزيز تكيف منطقة البحر المتوسط مع تقلبات المناخ || خطاب ملكي بقمة العمل الإفريقية خلال مؤتمر الأطراف COP22 || يخت عملاق لتنظيف المحيطات || مشاريع بيئية نموذجية بمدينة مراكش  || يوم التربية بمؤتمر الأطراف COP22 || الأميرة للا حسناء تفتتح يوم المحيط بمؤتمر الأطراف “كوب 22 “ ||

INNONDATION

محمد التفراوتي /الوكالات

زلازل،فيضانات وأعاصير مظاهر مناخية ومشاهد مروعة  تأثر بلهيبها كثير من البشر والبيئات والبنيات الأساسية والاقتصادات العامة. الفصول الاربعة يمكن أن تترائى لك في يوم واحد.تغير المناخ طال جل المناطق من ربوع كوكببنا الارضي ، ما الأمر ؟ هل الطبيعة تنتقم من البشر الذي أساء استخدامها ؟ كيف السبيل إذن إلى التاقلم مع هذه التغيرات المناخية؟

 وأفادت إحصاءات  في الموضوع أن الكوارث الطبيعية ينجم عنها أكثر من 226 مليون شخص كل عام ، كما بلغت قيمة الضرر الاقتصادي الناجم عن الكوارث خلال القرن الماضي نحو تريليون دولار.  كما لقي أكثر من 680 ألف شخص مصرعهم في الزلازل خلال العقد الماضي نتيجة سوء تشييد المباني. إذ أصبحت الآن مخاطر الوفاة نتيجة للفيضانات والعواصف الحلزونية ، في منطقة شرق آسيا والمحيط الهادئ ، ثلث ما كانت عليه في سنة 1980.

 ويتضرر في المتوسط نحو 37 مليون شخص نتيجة للعواصف الحلزونية والأعاصير العادية والأعاصير الاستوائية ، كما يتضرر زهاء 366 ألف شخص نتيجة للانهيارات الأرضية، ويتضرر 102 مليون شخص نتيجة للفيضانات وفيما يبلى أبرز الزلازل والأعاصير التي وقعت فى عام 2012.

و فى بداية سنة 2012 ، وبالتحديد 2 يناير ، ضرب زلزال بقوة 1ر5 درجة على مقياس ريختر منطقة “تيرنات” بشمال جزر “مالكو” بأندونيسيا ، ولم ترد أنباء بعد عن وقوع إصابات أو أضرار نتيجة لهذا الزلزال، الذى ضرب المنطقة التى أندلع بها فى شهر ديسمبر الماضى بركان جبل “جمالاما” الذى رمى بالرماد البركانى على مدينة “تيرنات”.

 في 5 يناير ضرب زلزال بقوة 5.1 درجة على مقياس ريختر مناطق في جورنتالو بجزيرة سولاويسي بشرق إندونيسيا، ولم يبلغ بعد عن أية إصابات أو أضرار مادية نتيجة لهذا الزلزال.

 فى 26 يناير..أعلنت جزر فيجى حالة الكوارث فى المناطق الغربية بجزيرة “فيتي ليفو” عقب الفيضانات العارمة والانهيارات الأرضية الناجمة عن هطول الأمطار والتي أسفرت عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وتشريد الآلاف.

SIESME

في 3 مارس أسفرت الاعاصير والعواصف العاتية التي اجتاحت ولايات المنطقتين الوسطى والجنوبية الولايات المتحدة عن مقتل مالايقل عن عشرين شخصا واصابة العشرات في ولايات انديانا وكنتاكي واوهايو. ولاتزال التحذيرات سارية إذ تمتد العواصف من ساحل الخليج الى البحيرات العظمى.

 وتناولت وسائل الاعلام الايطالية ان بعض المباني التي تضررت بشدة جراء الزلزل الذي ضرب البلاد في 20 مايو في كل من ميرندولا وفينال وايمليا وسان فيليس كافازوزو.  وبلغت شدة الزلزال 8.5 درجة على مقياس ريختر ، وشعر به سكان مدينتي ميلانو وبولونيا، كما هرع العديد من السكان الى خارج منازلهم عندما ضرب الزلزال المنطقة .

 في 29 مايو  ضرب زلزال منطقة إيميليا شمالي إيطاليا فأدى إلى مصرع 15 شخصا على الأقل بينما حوصر الكثيرون، وبعد ذلك بساعات ضربت هزتان تابعتان المنطقة نفسها وكان زلزال آخر قد ضرب نفس المنطقة الواقعة شمال غرب مدينة بولونيا التاريخية قبل تسعة أيام ما أسفر عن سقوط ستة قتلى.

 في 20 يونيو تعرض جنوب تايوان الى اعصار تاليم الاستوائي، ما أدى الى تدمير الطرقات واجلاء أكثر من ألفي شخصا، وتتوقع مصالح الارصاد الجوي بتايوان ان ينتقل الاعصار الذي يسير بسرعة تجاوزت 80 كيلومترا ليعبر شمال تايوان ويصل الى جنوب اليابان.

 وصاحبت الإعصار رياح بلغت سرعتها القصوى 130 كيلومتراً في الساعة، واحتفظ بقوته، حتى وصل إلى اليابسة في شمال شرق تايوان، بحسب مكتب الطقس الفلبيني.

 في 2 أغسطس إعصار ساولا يضرب شمال ووسط الفلبين ، ويخلف 23 شخصا و21 مصابا ويتسبب في تشريد نحو 180 ألف شخص بشمال ووسط الفلبين، كما تضرر أو دمر أكثر من 2700 منزل،مما أرغم 12 ألف شخص على الذهاب إلى مراكز إيواء، واضطر باقي النازحين إلى اللجوء للأقارب أو الأصدقاء.

 في 22 أغسطس  ..دفع ثوران بركان “تونغوراهوا” بقرية بيلاتي بالاكوادور الى مغادرة السكان منازلهم خوفا من الحمم ، البركان يبعد عن العاصمة كيتو حوالي 135 كيلومترا ويبلغ ارتفاع جبله  5023مترا . وتطايرات الحمم الى مسافات بعيدة عن فوهة البركان وتسبب الرماد البركاني باضرار للمناطق الزراعية حول الجبل كما قال المزارعون. ولا يعتقد الخبراء انه سيهدأ قريبا.

 في 30 غشت  أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما حالة كوارث كبرى في ولايتي ميسيسيبي ولويزيانا بسبب إعصار “إيزاك”، والذيتحول إلى عاصفة مرة أخرى وتسبب في انقطاع التيار الكهربائي عن أكثر من نصف مليون شخص في ولاية لويزيانا الأمريكية، وفي نيوأورليانز. وأوضح المسئولون في الولاية أن الأضرار الناجمة عن الاعصار في بعض المناطق كانت أسوأ من التي أحدثها إعصار “كاترينا وقد اكتظت الملاجئ في جميع أنحاء الولاية بنحو أربعة آلاف شخص  وقالت الأرصاد الجوية الفلبينية إن الإعصار جيلوات صاحبته رياح وصلت سرعتها القصوى إلى 195 كيلومترا في الساعة وزوابع سرعتها 230 كيلومترا، كما تسبب في هطول أمطارغزيرة على منطقة يبلغ عرضها 800 كيلومتر، وتم إجلاء نحو 2000 من السكان في إقليم زامبوانجا مع وصول مياه الفيضان إلى ارتفاع يقارب المتر.

 في 25 سبتمبر ..إعصار جيلوات يضرب الساحل الشرقي للفلبين مما تسبب في مقتل شخصين أحدهما في مدينة زامبوانجا الجنوبية والآخر في مدينة بوجو (وسط) كما تسبب في فرار الآلاف من منازلهم حسبما ذكر مكتب الدفاع المدني في الفلبين.

 في 29 سبتمبر  قتل 7 جراء الفيضانات في جنوب اسبانيا ، وتم إجلاء حوالي 600 شخص من منطقتي الأندلسية والتي تضم ملقا والميرا”.وتسببت هذه الامطار الغزيرة في إغلاق الطرقات وإصابة  المنازل بأضرار جسيمة وبانقلاب السيارات اضافة الى تشريد المئات من المواطنين. وتعتبر اكثر المناطق تضررا من هذه الفيضانات اقليم مالقا والميرا ومرسية.

  في 29 سبتمبر.. اعصار جيلاوات يوقع اكثر من 50 جريحا جنوبي اليابان ، ورغم تراجع قوة الإعصار من الفئة الخامسة إلى الأولى فإن هناك ترقبا حذرا لتداعيات الإعصار .

 في 27 أكتوبر/تشرين الاول .. دمار في جزر الباهاما وكوبا بعد مرور اعصار ساندي عبرها ، وكان الإعصار قد التحم بكتلة هوائية من القطب الشمالي مما عزز المخاوف من حجم الأضرار التي يمكن أن يسببها، كما يعكس تغيير اسمه إلى “فرانكستورم” أي عاصفة فرانكشتاين.

 في 30 أكتوبر/تشرين الاول ..أعلنت السلطات الصينية إن اعصار سون تين المحمل بالرياح القوية والأمطار الغزيرة التى ضربت منطقة قوانجشي ذاتية الحكم لقومية تشوانج جنوبي البلاد تسبب في غرق ستة مراكب وفقدان 70 آخرين على نهر حدودي بين الصين وفيتنام.

 وأشارت السلطات الأمريكية الى أن تكلفة تنظيف مخلفات العاصفة سوف يتراوح بين 30 إلى 40 مليار دولار وهي التكلفة التي تقل كثيرا عن تلك التي خصصت للأمر نفسه عقب اعصار كاترينا في2005 والذي بلغ 100 مليار دولار..وكان الاعصار ساندي قد تسبب في وقت سابق في مقتل 70 شخصا في جزر الكاريبي.

 في 30 أكتوبر..إعصار ساندي يضرب الولايات الشرقية للولايات المتحدة الأمريكية ، وقد أفادت السلطات الأمريكية بأن 55 شخصا على الأقل قد لقوا مصرعهم جراء أضرار الإعصار، من بينهم 29 في نيويورك و7 في بنسلفانيا و6 في نيوجيرسي و3 في كونيتيكت و 2 في كل من ميريلاند وأوهايو وفرجينيا ونورث كارولاينا وشخص واحد في كل من نيو هامبشر وويست فرجينيا.

 في أول نوفمبر ..سقط 5 قتلى على الأقل جراء اعصار ضرب شمالي الهند، فالاعصار نيلاي الذي اجتاح خليج البنغال ضرب ولايتي تاميل نادو واندرا براديش تاركا عددا من القتلى والالاف من المشردين.

 في 7 نوفمبر ضرب زلزال بلغت قوته 6.5 درجة على مقياس ريختر ساحل جواتيمالا المطل على المحيط الهادي، وذلك عقب مرور أربعة أيام فقط على وقوع هزة أرضية عنيفة بالبلاد أسفرت عن مقتل 50 شخص وإصابة العشرات وتشريد الآلاف من المواطنين.   وكانت الحكومة البورمية قالت إن نحو 85 ألف شخص اضطروا إلى النزوح عن منازلهم بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت في شهر غشت .

 في 11 نوفمبر زلزال عنيف بقوة 6.6 درجة يضرب وسط بورما ، ويؤدي إلي مقتل 13 وإصابة 40 شخص جراء الزلزال ، وتتعرض بورما للزلازل والأعاصير المدمرة، والفيضانات والانجرافات الأرضية التي تعد مألوفة في موسم الأمطار (بين يونيو إلى سبتمبر(

 في 15 نوفمبر  ضرب زلزال بلغت شدته 6 درجات على مقياس ريختر جنوب المكسيك شعر به السكان في العاصمة مكسيكوسيتي والمناطق المحيطة بها، وذلك دون ورود تقارير فورية عن وقوع خسائر مادية أو بشرية.

 في 17 نوفمبر ضرب زلزال قوته 6 درجات على مقياس ريختر المنطقة الساحلية باقصى شرق روسيا ، ولم ترد تقارير عن وقوع خسائر بشرية او أضرار مادية.

 في 6 ديسمبر إعصار “بوفا” يجتاح المناطق الجنوبية من الفلبين وأدي إلي أكثر من ألف قتيل و379 مفقودا كما يوجد أكثر من 27 ألف شخص موجدون في مراكز الاغاثة ومن المتوقع أن يرتفع عدد الضحايا جراء الإعصار حيث أنه مازال هناك المئات في عداد المفقودين ، حيث أن الاتصالات مازالت متعثرة كما أنه لا توجد كهرباء في العديد من المناطق كما أسفر الاعصار عن تدمير العديد من الطرق والجسور . يشار إلى أن الفلبين تتعرض لنحو 20 إعصارا سنويا بعضها مدمر ، ويعد إعصار “بوفا” هو رقم 16 حتى الآن هذا العام .

 في 7 ديسمبر زلزال بقوة 7.3 ريختر يضرب الساحل الشرقي لليابان ، وأشارت التقارير الى أن موجات مد بحري عاتية تسونامي اجتاحت منطقة شمال شرق اليابان،وذلك بعد الزلزال وأن إرتفاع  الموجات بلغ مترا واحدا، وأوضح التليفزيون أن أكثر المناطق تضررا من الزلزال وموجات تسونامي هي منطقة “إيشينوماكي” بشمال شرق اليابان، والتي كانت من أشد المناطق تضررا من زلزال العام الماضي.ولم ترد بعد تقارير عن حجم الخسائر المادية أو البشرية نتيجة الزلزال وموجات تسونامي.

ضرب إعصار إيفان في 17 ديسمبر جزر فيجي وتسبب في إلحاق أضرار كبيرة في الطرق والكباري وإنقطاع الكهرباء عن المناطق الشمالية من البلاد، كما قامت السلطات بنقل 3500 شخص إلي مراكز الإيواء وكان إعصار إيفان قد ضرب جزر ساموا خلال الأيام السابقة وتسبب في مقتل 4 أشخاص وفقدان 8 آخرين إلى جانب الخسائر المادية في المنشآت.

التعليقات مغلقة.