اخر المقالات: القطاع الصحي في حداد على إثر وفاة مهنيين بسبب كوفيد 19 || سياسة جديدة لكفاءة طاقة التبريد || كيف تساعد أهداف المناخ التعافي الاقتصادي || مساعي للحدّ من الفاقد والمهدر من الأغذية || تدبیر ندرة المياه بجهة سوس ماسة : وضع مقلق || التزام عالمي من أجل الطبيعة || الحفاظ على البيئة يحمي صحة البشر || رمال الساحل والبحر : وزارة الطاقة والمعادن والبيئة توضح || إجراء التحول في النظم الغذائية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة” || فوضى صناعة اللحوم || الـقَـمـع السياسي وعواقبه البيئية || كيف نتقاسم الأنهار؟ || تحديد لائحة النفايات غير الخطرة التي يمكن الترخيص باستيرادها || تعقب التقدّم المحرز في مؤشرات أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالأغذية والزراعة في عام 2020 || الجائحة الوبائية تفضح جائحتنا الثقافية || أزمة المياه والصرف الصحي || زرقة السماء من نقاوة الهواء || اليوم العالمي لنقاء الهواء من أجل سماء زرقاء || التبريد الصديق للمناخ لإبطاء الاحتباس الحراري || التعافي المستدام والمرن بعد جائحة كوفيد منصة جديدة على الإنترنت ||

dr elhafi

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

 عقد مرصد الصحراء والساحل بالرباط الدورة العشرين لمجلس إدارته والدورة الخامسة لجمعه العام بالمغرب في الفترة الممتدة من 25 إلى 27 أبريل 2016. و ترأس الدكتور عبد العظيم الحافي المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر الوفد المغربي المشارك في هذا الملتقى.

ويعتبر المغرب من بين البلدان المؤسسة لمرصد الصحراء والساحل و عضوا نشيطا ضمن خليته المؤسساتية، وهوعبارة عن منظمة دولية تتخذ من تونس العاصمة مقرا لها وتضم اثنين وعشرين بلدا افريقيا وخمسة بلدان غربية (فرنسا ٬ألمانيا ٬إيطاليا، سويسرا وكندا)، بالإضافة الى منظمات محلية افريقية ومؤسسات أممية ومنظمات غير حكومية.

ويستغل المرصد على الحد من عوامل التصحر والتخفيف من اثار الجفاف والمحافظة على التربة والحد من تدهورها ثم دراسة طاقات المياه الجوفية و الموارد المائية خاصة الحدودية المقتسمة بين الدول الاعضاء.

 وعمل مرصد الصحراء خلال هذه الدورة على تقييم الوضع المالي والانجازات التي تم تنفيذها منذ2012 ، و مناقشة الأنشطة المبرمجة لسنة 2016 مع الميزانية المخصصة لها، و الوقوف عند ما تم تحقيقه من استراتيجية 2020. مع تعديل بعض اللوائح المؤطرة والمنظمة لمجلس الإدارة والجمع العام و لجنة التوجيه الاستراتيجي.

وانتخب المغرب كرئيس لمرصد الصحراء والساحل في شخص الدكتور عبد العظيم الحافي المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر عقت اختتام أشغال الجمع العام لمرصد الصحراء والساحل.

 يشار أن المغرب بلد مؤسس لمرصد الصحراء والساحل يدعم عمل هذه المنظمة وتعزيز إشعاعها على الصعيد الدولي. ومن بين البرامج المحورية البرنامج الوطني لمحاربة التصحر الذي يتبناه المغرب ومشاريع شبكة المراقبة والرصد البيئي على المدى الطويل مع الأخذ بعين الاعتبار المقاربة الترابية المندمجة التي تتبنى مبدا التصنيف العلمي للمجالات الترابية على وحدات متجانسة مع وضع المؤشرات المندمجة بغرض إرساء نماذج التنمية المستدامة وتقييم نتائجها.    

ويذكر أن هذا الحدث يصادف تنظيم المغرب لمؤتمر التغيرات المناخية “كوب 22” في مراكش ما بين 7 و18 نوفمبر المقبل، مما يضفي عليه صبغة خاصة ويؤكد على مدى انخراط المغرب في كل الاتفاقيات والمعاهدات الدولية التي تهم حماية الموارد الطبيعية لمواجهة التحديات المناخية الحالية والمستقبلية.

اترك تعليقاً