اخر المقالات: الزعفران : دراسات وأبحاث بيولوجية واﻟﻔﻴﺰﻳﻮﻟﻮﺟﻴة لمكافحة التغيرات المناخية || “النخلة بعيون العالم” تواصل قبول أجمل صور العالم للشجرة المباركة || التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر || الطبيعة الأم ضد تغير المناخ || إحصاءات بيئية تدق ناقوس الخطر || الفيلم  الوثائقي “المملكة المستدامة” || منح شهادة “إيزو 20121” لمؤتمر الأطراف كوب 22 || “مسارات 2050”: مبادرة لتطوير نموذج اقتصادي منخفض الكربون || تجربة واحة ليوا أمام مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بمراكش || محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs || إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة || شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بالتدبير المستدام  للموارد الغابوية || قمة نساء الرائدات تجمع قياديات من أجل المناخ بمؤتمر COP22 || إطلاق شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل || تعزيز تكيف منطقة البحر المتوسط مع تقلبات المناخ || خطاب ملكي بقمة العمل الإفريقية خلال مؤتمر الأطراف COP22 || يخت عملاق لتنظيف المحيطات || مشاريع بيئية نموذجية بمدينة مراكش  || يوم التربية بمؤتمر الأطراف COP22 || الأميرة للا حسناء تفتتح يوم المحيط بمؤتمر الأطراف “كوب 22 “ ||

ترأست صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء، رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة يوم الأحد 20 فبراير2011 حفل تسليم جوائز للا حسناء ” شواطئ نظيفة دورة 2010 بالشاطئ البلدي بأكادير، هذا الحدث السنوي الذي يتوج فيه المبادرات المتميزة لصالح الحفاظ على بيئتنا و ثراتنا البحري .

وبدعم من 25 من الفاعلين العموميين والخواص، و الجماعات المحلية المعنية، همت دورة “شواطئ نظيفة” 2010، 57 شاطئا موزعة على تراب 36 جماعة ساحلية. 

ومن خلال هذه الدورة الحادية عشرة لبرنامج شواطئ نظيفة، تمنت مؤسسة الدولية للتربية البيئة (FEE) العمل و المسار الذي تم نهجه بالمغرب على مستوى التأهيل البيئي للشواطئ : 20 شاطئا رفع فيه اللواء الأزرق ، فقد تم الوقوف من خلال التفتيش الذي قامت به التنسيقية الدولية لبرنامج “اللواء الأزرق” ، على الدور الريادي لمؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ضمن 60 دولة عضوة في المؤسسة الدولية من خلال الأعمال التحسيسية و التربية على البيئة المقيمة على الشواطئ لفائدة الشباب .

فبفضل مواكبة القطاعات الوزارية التي تتقوى وتنبني وتتمأسس تدريجا ، سنة بعد سنة . استطاعت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة و شركائها الالتزام في سنة 2010 إنجاز أعمال من أجل تعزيز تحليل جودة مياه الاستحمام والرمل و النظافة و أمن المصطافين والتغطية الصحية. وتأهيل و تدبير الشواطئ و التحسيس والتربية على البيئة لفائدة الشباب.

نتائج جائزة للا حسناء للشواطئ دورة 2010 .

أ جائزة الالتزام

1) مجموعة القرض الفلاحي  و الجماعة الحضرية لمدينة العرائش: 

بذل القرض الفلاحي و الجماعة الحضرية لمدينة العرائش ،مجهودا كبيرا من أجل إعادة تأهيل شاطئ رأس الرمل وإعادة تهيئته، لاسيما من خلال:

تجهيز الشاطئ بالبنيات الأساسية كوحدات النظافة للأشخاص ذوي الحاجيات الخاصة وبنايات مصالح حفظ الصحة والوقاية المدنية وأبراج المراقبة والممرات الخشبية ؛ 

تدبير مختلف الأنشطة مع ضمان نظافة الشاطئ باستمرار؛

تنظيم الأنشطة الرياضية وحملات التنشيط والتوعية بتعاون مع الجمعية المحلية “إيبيكا”.

2) مؤسسة أونا  و الجماعة الحضرية لمدينة مرتيل :

ساهمت مؤسسة أونا بتعاون مع الجماعة الحضرية لمدينة مرتيل في عملية تأهيل شاطئ “مرتيل” من خلال:

وضع بنيات أساسية منقولة كوحدات النظافة وممرات الخشبية ووحدات متعددة الخدمات؛ 

تجهيز الشاطئ بواقيات شمسية ثابتة؛ 

تنظيف الرمال ومرافق اصطياف أخرى. 

3) المكتب الشريف للفسفاط و الجماعة القروية لفم الواد:

بذل المكتب الشريف للفسفاط والجماعة القروية لفم الواد مجهودات كبيرة من أجل إعادة تأهيل شاطئ “فم الواد” لاسيما من خلال:

إعادة بناء مجموع الكورنيش الذي دمرته الأمواج؛ 

إصلاح مختلف التجهيزات والبنيات الأساسية والحفاظ على حالتها الجيدة ونظافتها؛ 

تنظيم حملات تنشيط وتوعية لفائدة المصطافين. 

4) اتصالات و الجماعة الحضرية لمدينة طنجة :

قامت اتصالات المغرب بتعاون مع الجماعة الحضرية لمدينة طنجة بعملين هائلين:

دعم الأعمال المُنجزة في شاطئ “أشقار” منذ سنوات؛ من خلال إصلاح التجهيزات المنقولة والحفاظ على درجة جيدة من النظافة والقيام بحملات توعية وتربية على البيئة بهذا الشاطئ؛ 

تأهيل شاطئ “صول” بيئيا، من خلال : 

وضع تجهيزات منقولة جديدة ؛ 

التكفل بأعمال النظافة؛ 

القيام بمبادرات متميزة في التوعية وحماية البيئة، كنشر صور صادمة تتناول المدة الطويلة التي تتطلبها النفايات لتندثر ووضع لعبة ثقافية رهن إشارة الأطفال تحمل عنوان “منقذو الساحل” أُنجزت بشراكة مع جمعية “الشطار الصغار”. 

ب جائزة الإبداع

1)الوكالة الوطنية للموانئ و جمعية “البديل”لانقاد شجرة العرعار:

إنجاز أعمال مجدِّدة في التربية على حماية الطبيعة بشاطئ الصويرة. من أجل تحسيس المصطافين بأهمية الحفاظ على العرعار والطبيعة. أقامت الوكالة الوطنية للموانئ وجمعية “البديل” كشكا يتكون من “مكتبة خضراء” وورشة لإعادة تدوير بقايا العرعار. وقد أنجز مصطافون شباب، بتأطير من صناع تقليديين من جمعية “البديل” لوحات ومنتجات للصناعة التقليدية انطلاقا من بقايا خشب العرعار، إلى غير ذلك. و قام الشركاء كذلك بحملات لتوعية الساكنة و المصطافين، لاسيما الأطفال الصغار من خلال عرض لوحة تحث على عدم استعمال خشب العرعار لصناعة الفحم.

2) المكتب الوطني للكهرباء و الجماعة القروية للواليدية:

قام المكتب الوطني للكهرباء و الجماعة القروية للواليدية بإنجاز أعمال مجدِّدة في شاطئ الواليدية، انكبت أساس على ما يلي:

وضع تجهيزات خشبية منقولة تندمج في بيئة الشاطئ، تحتوي على وحدات النظافة ومركز المعلومات والتربية على البيئة ومركز للتمريض ومركز الإسعاف ومركز الديمومة المخصص للدرك الملكي والقوات المساعدة وفضاء اللعب للأطفال والحمامات الرشاشة ومغاسل الأرجل وغير ذلك؛ 

وضع لوحات للملصقات بالكورنيش مخصصة للتوعية والإخبار بآليات حماية البحيرة الواليدية؛ 

تنظيم حملة للتربية على حماية بيئة بحيرة الواليدية (موقع محمي). 

3) المكتب الوطني للسكك الحديدية و الجماعة الحضرية لمدينة أصيلة و جمعية “الشروق”:

قام المكتب الوطني للسكك الحديدية بأعمال تنشيط وتوعية وتربية على البيئة بشراكة مع جمعية “الشروق”، من خلال البرمجة التالية:

حصص و عروض لأشرطة سينمائية للتوعية على متن عربة “صديقة للبيئة” ينشطها أحد المربين؛ 

حملات للتوعية والتربية على البيئة موجهة للمصطافين؛ 

ورشات للرسم؛ 

ورشة للمطالعة والتنشيط الثقافي؛ 

دوريات رياضية (كرة القدم والكرة الطائرة)؛ 

التربية على قانون السير في مدار مصغر على الرمل.

كما أنشأ المكتب الوطني للسكك الحديدية وجمعية “الشروق” فريقا مخصصا للتكفل بالأشخاص ذوي الحاجيات الخاصة.

ت جائزة المبادرة

1) الجماعة القروية للمعاشات و جمعية ” الطفولة السعيدة”:

تنظيم من طرف جمعية “الطفولة السعيدة” أنشطة للتنشيط وتوعية لفائدة المصطافين بشاطئ “الصويرة القديمة” بشراكة مع الجماعة القروية لمعاشات، بناء على أربع محاور:

برمجة غنية بالأنشطة التي تتناول حماية الطبيعة والاحتفال بيوم الطبيعة؛ 

ورش تربوي للأطفال بغية تشجيع قدراتهم الإبداعية في مجال السلوك المحافظ على البيئة خلال استعمال المواد ومختلف المنتجات والاقتصاد في استعمالها إلى غير ذلك؛ 

قرية الصيادين، التي أُعدَّت لتوعية الصيادين بحماية البيئة واقتصاد الماء واستعمال الأكياس اللدائنية (البلاستيك)؛ 

أيام “شاطئ نظيف” من خلال تنظيم حملات للتنظيف وتشجيع المصطافين على استعمال صناديق القمامة واحترام التجهيزات الموضوعة رهن إشارتهم بالشاطئ. 

2)      شركة فيوليا البيئة و جمعية ” الشطار الصغار”:

أعدَّت جمعية ” الشطار الصغار” و وضعت ونشَّطت، بشراكة مع شركة فيوليا البيئة، ورشات بيداغوجية بشاطئي طنجة البلدي وصول، كانت أهدافها تكمن في ما يلي:

تعريف الأطفال بإشكالية البيئة والتنمية المستدامة؛ 

توعية العموم لاسيما الأطفال منهم بما يمثله الحفاظ على الساحل من أهمية قصوى؛ 

الإخبار بضرورة توخي سلوك وتصرفات مواطن صديق للبيئة؛ 

توفير وسائل العمل لضمان توعية أفضل بإشكالية التنمية المستدامة. 

ولكي يتم نقل هذه المعطيات لدى فئة الشباب، أعدَّت الجمعية الأدوات التالية:

كتيبا للتنشيط حول الحفاظ على الساحل؛ 

لعبة ثقافية تحمل عنوان “منقذو الساحل”؛ 

ملصقات بصور صادمة حتى يعي المصطافون بالأهمية القصوى التي يكتسيها الحفاظ على الساحل ودعوة العموم لإدراك المشاكل التي تطرحها كميات النفايات والتفكير بصددها. 

3) جمعية قرى الأطفال SOS المغرب : 

أعدَّت “ جمعية قرى الأطفال SOS” أكادير  برنامجا توعويا غنيا لفائدة المصطافين بشاطئ أكادير، استفاد منه الأطفال من خلال مجموعة ورشات، لاسيما:

ورشة للتكوين في الإغاثة و الإسعافات الأولية؛ 

ورشة للرسم والتلوين والتقطيع تحت شعار “البيئة”؛ 

ورشة لتعلم لعبة الشطرنج؛ 

ورشة للتوعية بمخاطر الطريق.

4) مجموعة ألطديس :

شاركة مجموعة ألطديس في التأهيل البيئية لشاطئ الرميلات “صابليت” (المحمدية)، لاسيما:

إقامة ستة أعمدة للتوجه بالشاطئ تمَكِّن المصطافين، خاصة الأطفال الذين يضلون الطريق، من تحديد مواضعهم داخل المنطقة التي يوجدون فيها؛

– تركيب تجهيزات جديدة بالشاطئ، كفضاء الألعاب للأطفال وكراسي عائمة وولوجيات للأشخاص ذوي الحاجيات الخاصة ومواقف السيارات ولوحات التشوير وملصقات التوعية وأكشاك الإخبار والإعلام المنقولة والتزويد بالمعدات والضروريات الطبية ومختلف وسائل الإغاثة للمسعفين البحريين.

في ختام الحفل قامت صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاحسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، بزيارة اوراش التربية البيئة التي قامت بها الجمعيات المحلية بشراكة مع الفاعلين الاقتصاديين و الجماعات المحلية.


اترك تعليقاً