اخر المقالات: قنص إيكولوجي و مستدام بمنطقة الأطلس الكبير || إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” بالمغرب || إعادة تمويل الصندوق العالمي || دليل متفائل لتغير المناخ ||  دليل للنيازك في افريقيا والعالم العربي || بنايات المستقبل رشيقة وصديقة للبيئة || لا يمكن لمعركة تغير المناخ تجاهل القضايا الاجتماعية || استعراض لأهم أحداث سنة 2018 والإجراءات اللازمة لخلق عالم أكثر شمولاً واستدامة. || البيئة في 2018: كوارث مناخية وحرب على البلاستيك || قمة المناخ نجحت || المنتزه الوطني للحسيمة بالمغرب || أبرز الاكتشافات العلمية لسنة 2018 || الواحات المغربية تراث إنساني يستحق الحماية والتثمين || التأثير الجيني : تجارب بدون موافقة || المغرب يوقع إعلانًا مشتركًا مع 4 دول من الاتحاد الأوروبي || حملات قنص الخنزير البري بسوس ماسة || نموذج أعمال من أجل الاستدامة || للسلامة المناخية، اتصل بالمهندسين || الترابط (Nexus) بين موارد المياه والطاقة والغذاء || حلقات نقاش تشاورية حول الجفاف وأمن المياه وتعريف مناطق الحماية في المغرب ||

DSC_0528

 

أفاق بيئية : محمد التفراوتي

نال الباحث عبد العزيز ميموني دكتوراه الوطنية، تخصص علوم الحياة والموارد الطبيعية بميزة حسن جدا مع تهنئة من هيئة التحكيم، تقييم حالة خصوبة التربة في جهة سوس ماسة واقتراح حلول باستعمال البقوليات العلفية.

وتهدف دراسة البحث إلى تشخيص وتقييم حالة خصوبة التربة في جهة سوس ماسة فضلا عن تأثير إدخال البقوليات العلفية، الشوفان (الخرطال ) والجلبانة العلفية  كبديل للمحافظة على التربة، من جهة، وتحسين إنتاجية الذرة عبر التناوب، من ناحية أخرى.

وأجرى الباحث عملية جمع بيانات حول الفلاحة والممارسات الزراعية باستخدام المعطيات الثانوية التي تم جمعها من مختلف الإدارات المعنية وكذا التشخيص التشاركي من خلال أدوات مختلفة.

mimoui 1

ومكنت النتائج المتوصل إليها إلى إثبات أنه خلال الأربعين سنة الماضية أدى تناوب المحاصيل  وتقنيات الإنتاج  لاستنزاف المواد العضوية والنيتروجين الكلي. كما أن غالبية التربة تحوي مواد عضوية أقل من 0.5٪ وإجمالي محتويات النيتروجين أقل من 0.01٪.

وتركزت كميات مهمة من نيتروجين الغلاف الجوي (نيتروجين الهواء) في الشوفان والجلبانة العلفية، وهذه الكميات تختلف في المتوسط ​​بين 93 و 132 كيلوغرام في الهكتار، مع مساهمة في التثبيت التكاملي والتراكمي للنتروجين في حدود 94 في المائة.

 وهكذا تتأثر سلبا هذه البقول،أمام التثبيت التكاملي للنتروجين، من شح المياه وزيادته وزيادة النيتروجين ونقص في الفوسفور و البوتاسيوم.

يشار أن موضوع البحث شهد نقاشا مستفيضا عالج مختلف الرؤى التصورات العلمية الدقيقة وأفضى إلى أن إدخال البقوليات في الدورات الزراعية في المنطقة يحسن من خصوبة التربة على المدى المتوسط والبعيد.وهي دعوة إلى الفلاحين والمسؤولين لتديم هذه الزراعات، كما تنص على ذلك توصية منظمة الأغدية والزراعة “الفاو” التي جعلت سنة 2016 سنة البقوليات.

اترك تعليقاً