آفاق بيئية : محمد التفراوتي 

قال البروفسور محمد البدراوي مدير عام المعهد الوطني للبحث الزراعي بصفته شريكا رئيسيا بالمؤتمر الدولي الثالث لأركان بأكادير أن تنمية شجرة أركان يظهر ضمن القطاعات ذات الأولوية في مخطط المغرب الأخضر بصفتها منتوجا محليا بامتياز وقيمة مضافة عالية. و يلعب هذا القطاع دورا أساسيا على المستوى بيئي واقتصادي واجتماعي. وبالفعل، فإن شجرة الأركان هي شجرة قروية تتكيف بشكل جيد مع الظروف القاحلة وشبه القاحلة وكذا في المناطق الجبلية في جنوب غرب المغرب.dr badraoui mohamed inra 1

وللحفاظ على هذه شجرة في نظامها الإيكولوجي، بذلت السلطات العمومية جهودا جبارة. أولا بوصفها موردا غابويا ثم لزراعتها كما البساتين الحديثة. وهكذا، تم توقيع عقد برنامج بين الدولة والبيمهنيين . و يعد البحث والتنمية عنصر هاما في هذا العقد البرنامج.

وأكد البدراوي أن المعهد من خلال استراتيجية وطنية للبحث أعطى أولوية لشجرة أركان ونظامها الإيكولوجي. ذلك أن برنامج البحث بقيادة وتنسيق المعهد الوطني للبحث الزراعي يهم التوجيهات على طول سلسلة القيمة من الموارد الوراثية إلى تثمين وتسويق المنتجات مرورا بتحسين الإنتاج. وهو برنامج تعاوني بامتياز لأنه يظم العديد من التخصصات العلمية والعديد من المتدخلين.

وشدد البدراوي على أن تنسيق الجهود البحثية المنتشرة عبر معاهد البحوث والجامعات ودمج المعارف  المكتسبة هي عمليات أساسية لمنح البحوث الوطنية حول الأركان هويته ووضوحه. مشيرا إلى المؤتمر الدولي لشجرة أركان في طبعته الأولى ، الذي عقد في ديسمبر 2011 كان فرصة لتقييم وضع المعارف وجمع كل الخبرات العلمية الوطنية والدولية العاملة على شجرة أركان.

زيت الأركان هو الآن المنتوج المطلوب بكثافة، يضيف البدراوي، لفوائده الغذائية ولمستحضرات التجميل والعلاج. ذلك أن التكامل، عموديا على طول سلسلة القيمة وأفقيا عبر تعزيز التعاون بين أصحاب المصلحة على جميع مستويات سلسلة القيمة، سيشكل في المستقبل أهم المجالات البحثية. أما القيمة المضافة التي يمكن أن تنطلق من هذا القطاع تحتاج إلى تحسين من خلال تنظيم الفعاليات المعنية. وعليه فالمستقبل، يؤكد البدراوي، يتطلب تعزيز أفضل لزيت أركان من خلال استخدامه كمنتوج فاخر في صناعة مستحضرات التجميل وباعتباره دواء للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

ويستند برنامج البحوث التي يقودها فريق المعهد الوطني للبحث الزراعي منذ ظهور مخطط المغرب الأخضر في المقام الأول على توصيف المصادر الوراثية وحفظها والفرز والتكثيف النباتي  للأنواع  المهمة  و تطوير المراجع القنية من أجل تحسين الإنتاجية، ثم تجانس واستدامة وتثمين المنتجات والمنتجات الثانوية لشجرة الأركان.وبذلك يستوجب البحث من قبل فرق مشتركة متعددة التخصصات ومتعدد المؤسسات.

 

تعليق واحد لحد الان.

  1. يقول mimouni Abdelaziz:

    C’est un excellent article qui met en exergue l’importance de la recherche pour la filière arganier

    Merci Si Tafraouiti

اترك تعليقاً