اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

refuges

غرازيانو دا سيلفا يكشف العلاقة بين الصراعات، وسبل المعيشة الريفية المعرضة للخطر، والهجرة

آفاق بيئية : روما

 أكد اليوم جوزيه غرازيانو دا سيلفا المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) أن الذين يُجبرون على الفرار في وجه الحروب والفقر وغيرها من الصعوبات والأزمات، هم بمثابة تذكير مأساوي بالحاجة الملّحة لإيجاد حلول سلمية تستند على العدالة الاجتماعية، وتحسين الفرص الاقتصادية للجميع؛ والسبيل لتحقيق هذه الغايات هو حماية سبل المعيشة في الريف والاستثمار فيها.

وقال، “إن التنمية الريفية والأمن الغذائي محوران للاستجابة العالمية إزاء أزمة اللاجئين، حيث أن الحروب تتسبب في الجوع… والجوع يصبح أيضاً من العوامل القاتلة ويجبر ضحاياه على هجرة سكناهم”. 
وأضاف غرازيانو دا سيلفا، قائلاً “وسواء كانوا من سَكنة المخيمات أو يجدون أنفسهم مضطرين إلى الفرار والترحال، فإن هؤلاء السكان يصبحون تلقائياً من أشد الفئات المستضعفة. ومن المتعين أن يقدم العالم رداً شاملاً يوفر الأمل والحلول الملموسة للاجئين، وتلك استجابة لا بد أن تضع في اعتبارها أمنهم الغذائي للحاضر والمستقبل، وإعادة تأهيل سبل المعيشة الريفية”.

وأوضح المدير العام لمنظمة “فاو”، أن “دعم سبل المعيشة الزراعية بالاستناد إلى الزراعة قادر سواء بسواء على أن يساهم في مساعدة السكان على البقاء في أراضيهم إذ يشعرون بالأمان، مثلما يهيئ الظروف لعودة اللاجئين والمهاجرين والنازحين”.

“… وإذا كان معظم النازحين يطمحون في العودة إلى أراضيهم فور انتهاء الصراع، فإن آثار النزاعات على الأمن الغذائي تدوم في كثير من الأحيان لفترات أطول بعد أن يخمد العنف ذاته”. وجدير بالذكر أن الزراعة لم تنفك تشكل العمود الفقري لسبل المعشية في حالة غالبية السكان، وسط حالات النزاع وما بعد النزاع.

وفي هذا السياق، تَصُبّ المنظمة أنشطتها على تقديم الإغاثة لحماية سبل المعيشة القائمة على الزراعة أثناء النزاعات في حين تهيئ الظروف لإعادة التأهيل وتجاوبية قطاع الزراعة في الأجل الطويل…  باعتبار ذلك استراتيجية حاسمة لبناء السلام، والتخفيف من حدة الفقر، وتحقيق التنمية الشاملة لدى البلدان التي تواجه أزمات ممتدة”.

وفي سوريا كمثال، خلّف الصراع الجاري تأثيراً مدمراً على قطاع الزراعة، مع اختلال أسواق المواد الغذائية وسلاسل التوريد، ودمار الكثير من شبكات الري وغيرها من البنى التحتية الحاسمة على نحو لم يترك للمزارعين ومُربّي القطعان أي خيار آخر سوى هجرة حقولهم والتخلي عن قطعانهم. أمّا من يرابط في مناطقه فيعجز عن الوصول إلى الأسواق أو الحصول على البذور والأسمدة وغيرها من المدخلات الأساسية. وفي غضون ذلك، أضر تدفق اللاجئين السوريين أيضاً بالزراعة لدى البلدان المجاورة المضيفة لهم.

وتعكف منظمة “فاو” على العمل مع الشركاء لتعزيز الأمن الغذائي وإعادة بناء قدرات الأسر والمجتمعات المحلية في سوريا والبلدان المجاورة على التجاوب. وتهدف هذه الجهود إلى إنقاذ سبل المعيشة، في الوقت الذي تساعد فيه المجتمعات المحلية على إعادة إرساء أسس انتعاشها الاقتصادي ذاتياً على المدى الطويل. وعلى الصعيد العملي، تمضي “فاو” بتركيز أولوياتها على مساعدة الأسر الأشد ضعفاً، لتحسين إمكانياتهم في تدبير الغذاء والتغذية والدخل.
وتشمل التدابير المتخذة تقديم مساعدات من البذور لتمكين المزارعين السوريين من إتمام حصاد الحبوب بما يكفي لتلبية الاحتياجات الغذائية المباشرة لأسرهم؛ تنظيم برامج “النقد مقابل العمل” لتوليد فرص الدخل مع إصلاح البنى التحتية الحاسمة للمزارع؛ تقديم الدعم البيطري وتنفيذ حملات التطعيم التحصيني في العراق، والأردن، ولبنان، وسوريا لحماية الصحة الحيوانية والموارد الحيوية للتغذية؛ توزيع مستلزمات الإنتاج في الفناء الخلفي لتمكين العائلات النازحة والمُضيفة من امتلاك وسائل لإنتاج أغذية ثرية بالمغذيات، كالبيض والحليب والخضروات.

اترك تعليقاً