بروباركو يعززون جودة الرعاية الصحية في مصر وتونس

التحالف يستثمر 200 مليون دولار في مجموعة شمال أفريقيا القابضة للمستشفيات” (NAHHG)

healthcare

 آفاق بيئية : لندن

أعلنت مجموعة أبراج، شركة الاستثمار المباشر الرائدة في أسواق النمو العالمية، اليوم، عن تأسيس “مجموعة شمال أفريقيا القابضة للمستشفيات”(NAHHG)، المنصة الاستثمارية المتخصصة في مجال الرعاية الطبية والتي تهدف لتحسين جودة وتوفير الخدمات الصحية في مصر وتونس، وذلك بالشراكة مع مؤسسات مالية تنموية رائدة هي: البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية (EBRD)، والوكالة الألمانية للاستثمار والتنمية (DEG)، وبروباركو التابعة للوكالة الفرنسية للتنمية (AFD).

تبلغ الحصة الاستثمارية للبنك الأووربي لإعادة الإعمار والتنمية 25 مليون دولار أمريكي. وتقدم كُلّ من الوكالة الألمانية للاستثمار والتنمية، وبروباركو التابعة للوكالة الفرنسية للتنمية، مبلغ 15 مليون دولار أمريكي. بينما تساهم مجموعة أبراج، من خلال صناديقها الاستثمارية، بمبلغ 145 مليون دولار أمريكي، لتكون بذلك المستثمر الرئيسي في الشركة الاستثمارية الجديدة .

من المتوقع أن يصل عدد سكان منطقة شمال أفريقيا إلى 190 مليون نسمة بحلول عام 2020، وقد تم تأسيس “مجموعة شمال افريقيا القابضة للمستشفيات” بهدف تلبية الطلب المتزايد على خدمات الرعاية الصحية وتوفير خدمات طبية شاملة للمرضى في مصر وتونس تجمع بين الجودة العالية والتركيز على متطلبات واحتياجات المرضى.

وتعتزم “مجموعة شمال أفريقيا القابضة للمستشفيات” سد النقص في الخدمات الطبية عالية الجودة المتوفرة بأسعار معقولة، والاستفادة من مواردها وإمكاناتها لتحسين جودة الخدمات وتعزيز الكفاءة التشغيلية واعتماد أحدث التقنيات والمعدات الطبية وتطبيق أفضل الممارسات العالمية في الأسواق المحلية. وتتطلع الشركة لدعم الكوادر العاملة من خلال توفير برامج تدريبية لتنمية وتطوير مهارات الموظفين بصورة تنعكس إيجاباً على رعاية المرضى وتخلق المزيد من فرص العمل في القطاع.

وتضم “مجموعة شمال أفريقيا القابضة للمستشفيات” حتى الآن أربعة مراكز طبية هي: مستشفى كليوباترا ومستشفى القاهرة التخصصي في مصر، ومصحة توفيق ومصحة سكرة في تونس. وتشهد هذه المنشآت الطبية حالياً مبادرات طموحة للارتقاء بالأداء تشمل برامج تدريب للممرضين (المهارات السريرية والمهارات العامة)؛ واعتماد أحدث معدات التصوير والأشعة لتحسين القدرات الطبية التشخيصية، وتحديث غرف العمليات وفق أعلى المعايير؛ واخضاع العديد من المرافق الطبية للتجديد؛ والتحضير للحصول على شهادة اعتماد من اللجنة الدولية المشتركة (JCI)التي تُعد من أبرز الجهات العالمية المتخصصة في اعتماد مؤسسات الرعاية الصحية.

وتعليقاً على استثمارات المجموعة قال أحمد بدر الدين، الشريك الرئيسي ورئيس الاستثمارات في مجموعة أبراج بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “نسعى من خلال استثمارنا في مجموعة شمال أفريقيا القابضة للمستشفيات لتوظيف خبرتنا العالمية في مجال الرعاية الصحية في الأسواق الأكثر انتفاعاً واحتياجاً لتلك الخبرات. فعلى مدى الأشهر الستة الماضية، أطلقنا عدة مبادرات في كل مستشفى، شملت التدريب على المهارات العملية العامة للموظفين، وتحسين مرافق أقسام الطوارئ والأشعة، واعتماد معاييرللحوكمة وفق المقاييس العالمية، وتحسين الخدمات الطبية واستقطاب وتوظيف أصحاب الكفاءة من الأطباء. فمن خلال تعزيز قطاع الرعاية الصحية في منطقة شمال أفريقيا، نأمل أن نوفّق بتقديم خدمات طبية شاملة للمرضى بجودة عالية وأسعار مناسبة، ونتطلع للعمل والتعاون مع شركائنا لتأسيس مراكز متميزة للرعاية الصحية في المنطقة.”

وقال فريدريك لوسني، مديرالتصنيع والخدمات بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية: “يُعد تحسين جودة خدمات الرعاية الصحية من أولويات البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، ويسعدنا دعم هذا القطاع لأول مرة في منطقة جنوب وشرق المتوسط بالتعاون مع شركائنا من المؤسسات المالية الرائدة. فمن خلال هذا الاستثمار، يساعد البنك على تقديم أفضل الممارسات وتحسين كفاءة الخدمات في القطاع “.

بدوره قال غونار شتورك، مدير الاستثمار في منطقة أفريقيا وأمريكا اللاتينية بالوكالة الألمانية للاستثمار والتنمية: “تعكس مشاركة الوكالة في هذا الاستثمار التزامنا بدول شمال أفريقيا وتؤكد على الأهمية الاقتصادية والفرص الاستثمارية المتاحة في المنطقة.”

ورحّب كلود بيريو، الرئيس التنفيذي لبروباركو، بفرصة التعاون مع مجموعة أبراج، والوكالة الألمانية للاستثمار والتنمية، والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والتي تندرج ضمن استراتيجية مجموعةالوكالة الفرنسية للتنمية في القطاع الصحي بمنطقة جنوب المتوسط. وقال: “تدعم بروباركو المساعي الرامية لتوفير خدمات طبية عالية الجودة تلبي احتياجات الرعاية الصحية المحلية وتُكمّل أنشطة شركتنا الأم، الوكالة الفرنسية للتنمية، التي تهدف لتحسين النظام الصحي وآليات الحماية الاجتماعية في بلدان المنطقة. من المهم تعزيز عملية توفير تلك الخدمات وتعميمها ضمن استراتيجيات التنمية المحلية من أجل إنشاء نظام صحي فعال ومتكامل.”

اترك تعليقاً