اخر المقالات: أطلس عالمي جديد حول استخدام التكنولوجيا المتقدمة لمراقبة نشاط الصيد || من يربح معركة العلم يربح معركة المستقبل || التربية البيئية لتنمية مستدامة في البلدان العربية || التربية البيئية :حقائق وأرقام من تقرير “أفد” || هل نشطاء المناخ الشباب على حق؟ || الإبداع لتعطيل تغير المناخ || تربية الماعز لمقاومة تغير المناخ || نحو اتفاق عالمي للتنوع البيولوجي || قرارات و تدابير مهمة لفائدة البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || تثمين النفايات الزراعية || اتفاقية إطار لمكافحة خطورة الأغشية والعبوات البلاستيكية الزراعية || شبكة تنمية السياحة القروية تجدد العزم من أجل النهوض بالسياحة بالعالم القروي || مؤهلات وآفاق السياحة القروية بجهة سوس ماسة || جعل المحيطات أولوية الاستثمار || الدورة العاشرة للملتقى الدولي للتمور بأرفود 2019 || البلدان النامية تقود العمل المناخي || تحسين الصحة ينقذ الأرواح ــ وكوكب الأرض || إحداث مركز للتعاون الإقليمي حول تغير المناخ في دبي || تقرير يوفر أحدث المعلومات العلمية حول تغير المناخ لواضعي السياسات || افتتاح المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية بعمّان 2019 ||

آفاق بيئية : واشنطن 

بدأ عدد من أطباء الأسنان في الولايات المتحدة خلع أسنان بعض الأشخاص من أجل الاحتفاظ بها لاستخراج خلايا جذعية منها في المستقبل واستخدامها في علاج مرض ما قد يصاب به أصحابها.

وذكرت صحيفة “ميامي هيرالد” الأميركية ان البعض بدأ فعلاً بخلع أسنانهم أو أضراس العقل منهم أو من أولادهم والاحتفاظ بها على درجة حرارة 100 تحت الصفر لاستخدامها في المستقبل.

وبدأ هذه الخطوة تنتشر في فلوريدا حيث أخذ عدد من السكان أولادهم إلى طبيب الأسنان وخلعوا أسناناً منهم.

وقالت نايديليس مونتايا انها أخذت إبنها راوول استرادا “6 سنوات” إلى طبيب الأسنان لخلع سنين له من دون انتظار أن يقعا لوحدهما.

وأشارت مونتايا إلى أنها فعلت ذلك كإجراء احتياطي في حال كانت هناك حاجة لخلايا جذعية لعلاج أي مرض قد يلم بابنها في المستقبل.

وتبلغ كلفة الاحتفاظ بالأسنان 590 دولار مسبقاً ومائة دولار سنوياً ويتم الاحتفاظ به لمدة 20 عاماً.

وكان باحثون يابانيون هم أول من نجح بالحصول على خلايا جذعية من سن مخلوعة ما يعني انه لن يكون هناك حاجة لاستخراج هذه الخلايا من أجنّة بشرية ما يتيح تجاوز المشكلة الاخلاقية التي يثيرها الاستخدام المباشر للخلايا الجنينية والاحتفاظ بها.

يشار إلى أنه في نهاية شهر سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت محكمة فدرالية أميركية رفع الحظر الموقت عن التمويل الحكومي لأبحاث الخلايا الجذعية بعدما فازت وزارة العدل الأميركية بدعوى استئناف في حكم قضائي سابق يوقف موقتاً هذا التمويل.

ورفع أوباما في مارس/ آذار الماضي الحظر الذي كان مفروضاً على تمويل أبحاث الخلايا الجذعية، وأصدر تعليمات بتمويل هذه الأبحاث من الأموال الحكومية.

يشار إلى ان الرئيس السابق جورج بوش كان منع الأبحاث على الخلايا الجذعية.

اترك تعليقاً