اخر المقالات: المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط || إدماج المرأة القروية  في المنظومة البيئية والمحيط السوسيواقتصادي || مؤتمر رفيع المستوى لتسريع تفعيل لجنة المناخ لحوض الكونغو || الأستاذ نجيب صعب في حوار عن واقع المشهد البيئي العربي || التغيرات البيئية خلال العقد الماضي || عدد أكتوبر من مجلة “البيئة والتنمية”: هل نشرب البلاستيك ؟ || استغلال طاقة الشمس || الرأي العام العربي والبيئة || صانعو التغيير الأخضر في حوض المتوسط || هل نشرب البلاستيك؟ || تدابير تنظيمة من أجل قنص مسؤول || نتائج قمة ” فرصة المناخ ” وآفاق قمة المناخ القادمة “كوب 23” || حوار إقليمي لإفريقيا بشأن المساهمات المحددة وطنيا للحد من انبعاثات الغازات الدفيئة || تقييم تغير أثر تغيُّر المناخ والتكيف معه في المنطقة العربية || المحافظة و تثمين المنتزه الوطني لتوبقال || صدور تقرير منظمة “الفاو ” حول التوقعات حيال حالة المحاصيل والأغذية || وجبة غذاء جيدة من أجل المناخ || إنذار بزوال الجليد البحري قرب القطب المتجمد الشمالي || دعوة عالمية لمكافحة هدر وفقد الأغذية || نحو دمج ثقافة الاستدامة في إدارة المدرسة بفلسطين ||

eau

تنظم جامعة الأخوين ورشة عمل حول النزاهة في مجال المياه

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

في إطار أنشطة البحث العلمي والتطوير والانفتاح على المجال الاجتماعي والاقتصادي والمجتمع المدني، أطلقت جامعة الأخوين مشروعا بعنوان “الحكامة وتقييم النزاهة في مجال المياه”. وقد تم اختيار الجامعة بعد مناقصة دولية من طرف المعهد الدولي للمياه في ستوكهولم لتصبح شريكا في برنامج بناء القدرات على النزاهة في مجال المياه بالشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وبهذا، أصبحت الجامعة طرفا في مجموعة من خمس مؤسسات أكاديمية بكل من الأردن ولبنان والمغرب وفلسطين وتونس.

وكمبادرة أولى من هذا المشروع، تنظم الجامعة ورشة عمل يوم الجمعة 5 شتنبر 2014 بالحرم الجامعي في إفران. وقد استدعي لهاته الورشة ممثلين عن كافة الفاعلين في مجال المياه من أجل التشاور والانخراط في نقاش مفتوح حول إدارة واستخدام الماء بالمغرب. وسيتدارس المشاركون آفاق المشروع وتحديد دور الفاعلين في إدارة المياه وتحديد تدفق المعلومات وتبادلها بين الفاعلين ثم تحديد مستوى مشاركة الفاعلين في عملية صنع القرار وتخطيط المياه وتحديد الاحتياطات الواجب اتخادها من أجل تدبير نزيه للموارد المائية.

وستعمل جامعة الأخوين مع معهد ستوكهولم الدولي، والمؤسسات الأكاديمية بالأردن ولبنان وفلسطين وتونس وكذلك الجهات الوطنية الفاعلة في مجال المياه من أجل تنفيذ أنشطة البرنامج التي تتكون أساسا من ثلاثة محاور تتجلى في إجراء دراسة وطنية لتحديد الاحتياطات الواجب اتخادها من أجل تدبير نزيه للموارد المائية بالمملكة وتنظيم خمس حصص لتكوين الأطر (بناء القدرات) خلال سنة 2015 وتتبع أنشطة المستفيدين من حصص التكوين.

يشار أن جل بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعرف أزمة مزمنة فيما يخص الموارد المائية. وقد تفاقمت هاته الأزمة بسبب النمو السكاني وتأثيرات التغيرات المناخية. لكن أزمة الماء ليست فقط نتيجة لندرة هذا المورد الطبيعي، ولكنها تتعلق أيضا بنوعية هياكل الحكامة، ومستوى الثقة بين مختلف الأطراف الفاعلة في المجال، وفعالية الآليات المؤسسية المكلفة بتنفيذ إدارة مندمجة للموارد، ودرجة النزاهة في إدارتها.  

من أجل المساهمة في مواجهة هاته التحديات، أطلق معهد ستوكهولم الدولي برنامجا لبناء القدرات في مجال النزاهة في إدارة الموارد المائية، من خلال تقييم المخاطر في هذا الصدد. وفي هذا الإطار، ستقوم جامعة الأخوين، جنبا إلى جنب مع مختلف الجهات الوطنية الفاعلة في مجال المياه، بإنجاز دراسة وطنية لتحديد الاحتياطات الواجب اتخادها من أجل تدبير أكثر نزاهة للموارد المائية وكذلك بتنظيم ورشات لبناء قدرات المؤسسات العاملة في مجال المياه.

يذكر أن معهد ستوكهولم الدولي للمياه هو معهد سويدي تأسس في عام 1991 ويعمل في مجال المعرفة من أجل عالم يدرك أهمية المياه. يقوم المعهد بتنفيذ برامج البحوث، وبناء قدرات المؤسسات وتقديم الخدمات الاستشارية في خمسة مجالات هي إدارة المياه، وإدارة المياه العابرة للحدود، والتغيرات المناخية والمياه، والربط بين الماء والطاقة والتغذية، واقتصاد المياه.

اترك تعليقاً