اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

LAANASEER_333

 

محمد التفراوتي: أعلن مجموعة من الباحثين والمستغورين المغاربة والإسبان عن اكتشاف مغارة طبيعية تحت الأرض ذات أهمية بيولوجية كبرى٬

توجد بالجماعة القروية” تاغرامت” بطنجة.

 

AltaRutaa_10

  

 

وسميت هذه المغارة بـ “لعناصر” تبعا لاسم المرتفع الذي توجد فيه الفتحة الذي ولج منه فريق البحث٬ والموجود بمحاذاة الموقع الطبيعي لجبل موسى

القريب من مضيق جبل طارق والمعروف بأهميته الطبيعية وتنوعه البيولوجي.

وطبقا للأبحاث الأولية ذكر المكتشفون أن المغارة تتواجد  تحت الأرض لها فتحة ذات مستويين٬ الأول على عمق 35 مترا٬ والثاني على عمق

70 مترا٬منفتحان على فضاء  كبير تحت الأرض بصدد  تحديد أبعاده و يحتمل أن يغطي مساحة شاسعة .

                                                                                        AltaRutaa_8

 

كما تضم تشكلات صخرية ومعدنية تبدو بارزة في  أسقف المغارة وصخورها التحتية٬ فضلا عن توفرها لملجأ في أمكانها العليا لكائنات نادرة وطيور

مهاجرة. و اكتشف الباحثون بقايا لأحفوريات حيوانات وينبوع ماء نتيجة الضغط المائي الذي رسم أخاديده ،عبرفتحات تحت أرضية، خلال  القرون الماضية  .

يشار إلى أن المجموعة التي اكتشفت هذه المغارة تتألف من باحثين من كلية العلوم التابعة لجامعة عبد المالك السعدي٬ والمفتشية الجهوية للمواقع

والمآثر التاريخية والفدرالية الأندلسية للمستغورين.

اترك تعليقاً