اخر المقالات: “غريتا ثونبرغ” تخلق الحدث || البعد البيئي لمشروع تحلية مياه البحر باشتوكة أيت باها || ماستر ” الدين والسياسة والمواطنة” بجامعة بادوفا، إيطاليا || افتتاح موسم القنص بجهة الشمال الغربي-القنيطرة بعد غد الأحد || جائزة إنقاذ الغابات لناشط بيئي من بوروندي || التأهب لعقد من العمل والإنجاز من أجل التنمية المستدامة || الملتقى الثالث لاغاثة المستغوير يدرس عمليات الإنقاذ في الكهوف || انطلاق مشروع دعم المياه والبيئة بمنطقة البحر الأبيض المتوسط || الإجماع الأجوف بشأن الأمازون || إنقاذ سكان جزر المحيط الهادئ من الهندسة المناخية || كيفية تمويل التحول الأخضر || الدولة والجماعات الترابية: إشكالية الديمقراطية التشاركية المحلية || على قطاع الغذاء بذل المزيد من الجهد لدعم الأغذية الصحية || شبكة العمل المناخي العربية تدعو قادة الدول الالتزام بالتزاماتها في تخفيض الانبعاثات الدفيئة || قمة الأمم المتحدة للعمل من أجل المناخ 2019 || جزر لها طموح في مجال المناخ || حالة الطوارئ المناخية || وجود 41 دولة بحاجة لمساعدات غذائية خارجية || المسار السريع للطاقة النظيفة || 32 عاما على بروتوكول حماية طبقة الأوزون والمناخ ||

واشنطن – بدأ عدد من أطباء الأسنان في الولايات المتحدة خلع أسنان بعض الأشخاص من أجل الاحتفاظ بها لاستخراج خلايا جذعية منها في المستقبل واستخدامها في علاج مرض ما قد يصاب به أصحابها.

وذكرت صحيفة “ميامي هيرالد” الأميركية ان البعض بدأ فعلاً بخلع أسنانهم أو أضراس العقل منهم أو من أولادهم والاحتفاظ بها على درجة حرارة 100 تحت الصفر لاستخدامها في المستقبل.
وبدأ هذه الخطوة تنتشر في فلوريدا حيث أخذ عدد من السكان أولادهم إلى طبيب الأسنان وخلعوا أسناناً منهم.
وقالت نايديليس مونتايا انها أخذت إبنها راوول استرادا “6 سنوات” إلى طبيب الأسنان لخلع سنين له من دون انتظار أن يقعا لوحدهما.
وأشارت مونتايا إلى أنها فعلت ذلك كإجراء احتياطي في حال كانت هناك حاجة لخلايا جذعية لعلاج أي مرض قد يلم بابنها في المستقبل.  وتبلغ كلفة الاحتفاظ بالأسنان 590 دولار مسبقاً ومائة دولار سنوياً ويتم الاحتفاظ به لمدة 20 عاماً.
وكان باحثون يابانيون هم أول من نجح بالحصول على خلايا جذعية من سن مخلوعة ما يعني انه لن يكون هناك حاجة لاستخراج هذه الخلايا من أجنّة بشرية ما يتيح تجاوز المشكلة الاخلاقية التي يثيرها الاستخدام المباشر للخلايا الجنينية والاحتفاظ بها.
يشار إلى أنه في نهاية شهر سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت محكمة فدرالية أميركية رفع الحظر الموقت عن التمويل الحكومي لأبحاث الخلايا الجذعية بعدما فازت وزارة العدل الأميركية بدعوى استئناف في حكم قضائي سابق يوقف موقتاً هذا التمويل.
ورفع أوباما في مارس/ آذار الماضي الحظر الذي كان مفروضاً على تمويل أبحاث الخلايا الجذعية، وأصدر تعليمات بتمويل هذه الأبحاث من الأموال الحكومية.
يشار إلى ان الرئيس السابق جورج بوش كان منع الأبحاث على الخلايا الجذعية.

اترك تعليقاً