اخر المقالات: الزعفران : دراسات وأبحاث بيولوجية واﻟﻔﻴﺰﻳﻮﻟﻮﺟﻴة لمكافحة التغيرات المناخية || “النخلة بعيون العالم” تواصل قبول أجمل صور العالم للشجرة المباركة || التنمية المستدامة في مناخ عربي متغيّر || الطبيعة الأم ضد تغير المناخ || إحصاءات بيئية تدق ناقوس الخطر || الفيلم  الوثائقي “المملكة المستدامة” || منح شهادة “إيزو 20121” لمؤتمر الأطراف كوب 22 || “مسارات 2050”: مبادرة لتطوير نموذج اقتصادي منخفض الكربون || تجربة واحة ليوا أمام مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ بمراكش || محرك مبادرات وتمويلات المساهمات المعتزمة المحددة وطنيا NDCs || إعلان مراكش للعمل من أجل المناخ والتنمية المستدامة || شراكة بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية فيما يتعلق بالتدبير المستدام  للموارد الغابوية || قمة نساء الرائدات تجمع قياديات من أجل المناخ بمؤتمر COP22 || إطلاق شراكة مراكش من أجل العمل المناخي الشامل || تعزيز تكيف منطقة البحر المتوسط مع تقلبات المناخ || خطاب ملكي بقمة العمل الإفريقية خلال مؤتمر الأطراف COP22 || يخت عملاق لتنظيف المحيطات || مشاريع بيئية نموذجية بمدينة مراكش  || يوم التربية بمؤتمر الأطراف COP22 || الأميرة للا حسناء تفتتح يوم المحيط بمؤتمر الأطراف “كوب 22 “ ||

mouche-tsé-tsé

إنجاز خارق يجلب الأمل للمزارعين الأفارقة

فك شفرة الحامض النووي للحشرات الناقلة سيساعد العلماء في السيطرة على الأمراض الحيوانية

آفاق بيئية : روما / فيينا 

نجح العلماء في فك الشفرة الوراثية لذبابة “تسي تسي” الماصة للدماء، مما رفع الأمل في مساعدة جهود المستقبل بقوة للسيطرة على واحد من الأمراض الحيوانية الأكثر تدميراً في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى والمستشري عن طريق هذه الحشرة.

وبفضل 10 سنوات من الجهد التعاوني الدولي بين منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “FAO”، والوكالة الدولية للطاقة الذرية “IAEA” أمكن التعرف على “التسلسل الجينومي” لذبابة “التسي تسي” (العاضة اللاسنة)، وتوسيم مراحله في مختبر مراقبة الآفات الحشرية المشترك بين الوكالتين العالميتين بفيينا. وإذ يسمح هذا الإنجاز للعلماء بدراسة أفضل لجينات الذبابة والمهام الوظيفية لكل منها، ينبغي أن تقود المعارف المكتشفة حديثاً إلى فتح الأبواب على مصراعيها لمزيد من بحوث السيطرة على هذه الحشرة الخطيرة.

ولا يُعثر على ذبابة “التسي تسي” سوى في إفريقيا، وتنقل الطفيليات الوحيدة الخلية المسببة لداء المثقبيات (التريبانوزوما)، أو مرض “ناغانا” كما يعرف محلياً؛ وغالباً ما يكون المرض الذي يصيب نحو ثلاثة ملايين من الحيوانات في القارة كل عام قاتلاً، كما يستتبع تكاليف باهظة بالنسبة لسبل معيشة المزارعين وأمنهم الغذائي.

ويؤدي هذا المرض إلى حالة مزمنة من الإنهاك التي تقلل من الخصوبة، واكتساب الوزن، وإنتاج اللحوم والحليب، ويجعل الماشية أضعف من أن تستخدم في الحرث أو النقل، مما يؤثر أيضاً على إنتاج المحاصيل.

ويمكن للبشر الذين تعرضوا للدغ من الذباب الناقل لهذا الطفيل أن يصابوا بمرض النوم الإفريقي، وقد يكون قاتلاً للإنسان أيضاً إن لم يعالج طبياً.

ولا يتاح لقاح ناجع ضد هذا المرض للاحتياط منه مباشرة، سواء في الماشية أو في صفوف البشر إذ تنجح الطفيليات المنقولة في التهرب من الهجوم الدفاعي للجهاز المناعي لدى الثدييات؛ ولذا تقتصر المكافحة في المقام الأول ضد “التسي تسي” على نصب الشراك، والرش بالمبيدات، بالإضافة إلى استراتيجية إطلاق الذكور العقيمة بالإشعاع.

وقال الخبير كوستاس بورتسيز من القسم المشترك بين منظمة “فاو” والوكالة الدولية للطاقة الذرية والمختص بالتقنيات النووية في مجالات الغذاء والزراعة، أن “فك شفرة الحامض النووي لذبابة تسي تسي هو طفرة علمية كبرى تفتح الطريق أمام سيطرة أكثر فعالية على داء المثقبيات؛ ولا شك أن تلك أخبار سارة بالنسبة للملايين من الرعاة والمزارعين في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى”.

وأضاف خبير القسم المشترك بين الوكالتين، أن “الكشف عن داء المثقبيات وعلاجه حالياً عملية مكلفة وصعبة وأيضاً خطرة على الماشية لأنها غالباً ما تنطوي على استخدام عقاقير سامة. وهذا الاكتشاف الجديد من شأنه أن يسرع بالبحوث في مجال تقنيات مكافحة ذبابة التسي تسي ويساعد العلماء في تطوير استراتيجيات مستجدة ومتكاملة للحد من استخدام الأدوية المكلفة والمبيدات الحشرية”.

بيولوجية فريدة من نوعها

وفي غمار الجهود لفك “الشفرة الجينومية” لهذه الذبابة الخطيرة، ركز العلماء من مختبر مكافحة الحشرات المشترك بين منظمة “فاو” والوكالة الدولية للطاقة الذرية على علاقة ذبابة “تسي تسي” بنوع من البكتيريا التكافلية ( Wolbachia)، وهي بكتيريا تؤثر في العديد من أنواع الحشرات المستضيفة لها بالنسبة لخصائصها البيولوجية والسلوكية، بما في ذلك التكاثر وأنماط التزاوج وأيضاً قدرتها كناقل للأمراض.

وذكر خبير القسم المشترك بين الوكالتين أن “فريقنا من المنظمتين ساهم في اكتشاف الانتقال الأفقي لشرائح عريضة من تسلسل الجينوم، من البكتيريا الولبخية إلى ذبابة التسي تسي… أما كيفية تأثير هذه الجينات تحديداً على الوظيفية الأحيائية للذبابة موضع الدرس فلم تزل قيد البحث والاستقصاء حالياً”.

وترتبط ذبابة “التسي تسي” في علاقة معقدة مع البكتيريا الولبخية واثنين من أنواع البكتيريا التكافلية الأخرى في وظيفية أحيائية فريدة من نوعها، تشمل أيضاً التغذي حصراً على الفقاريات ذات الدم، وتلك الولّادة للصغار، والمُرضعة.

وصدرت أول مجموعة من النتائج حول جينوم ذبابة “التسي تسي” في أحدث عدد من مجلة “ Science ” العلمية، في بحث بعنوان “التسلسل الجينومي لذبابة تسي تسي (العاضة اللاسنة): الناقل لداء المثقبيات الإفريقي”.

تقنية الحشرة العقيمة

ويدعم القسم المشترك بين منظمة “فاو” والوكالة الدولية للطاقة الذرية حالياً 14 بلداً إفريقياً  في جهودها الرامية إلى معالجة مشكلة داء المثقبيات من خلال السيطرة على عشائر ذبابة “التسي تسي” بدمج تقنية الحشرات العقيمة مع أساليب المكافحة الأخرى.

ويتألف أسلوب ناجح لمكافحة هذه الحشرة، وهو تقنية الحشرة العقيمة من إطلاق أعداد كبيرة من الذكور المعقمة بواسطة جرعات منخفضة من الإشعاع في المناطق الموبوءة للتزاوج مع الإناث البرية. ونظراً إلى أن التزاوج لا ينتج ذرية، فإن التقنية إذا ما طبقت منهجياً في مناطق منتقاة تحديداً، يمكنها القضاء في نهاية المطاف على العشائر البرية لهذه الذبابة.

وبالفعل أمكن اجتثاث ذبابة “التسي تسي” بنجاح في جزيرة زنزبار باستخدام تقنية الحشرة العقيمة ويجري حالياً تطبيقها بفعالية في أجزاء من جنوب إثيوبيا. في يناير|كانون الثاني الماضي، ذكرت السنغال أنها تحرز تقدماً قوياً في المناطق الموبوءة في إقليم “نياز” بفضل هذا الأسلوب.

ويستخدم القسم المشترك بين منظمة “فاو” والوكالة الدولية للطاقة الذرية والمختص بالتقنيات النووية في مجالات الغذاء والزراعة، المنشأ عام 1964، مواهب وموارد كلتا المنظمتين لتوسعة نطاق التعاون بين بلدانهما الأعضاء في تطبيق التقانات النووية والتكنولوجيا الحيوية للنهوض بالأمن الغذائي المستدام.

 

اترك تعليقاً