اخر المقالات: حوار تالانوا هو ما يجعل اتفاقية باريس قائمة || شبكة العمل المناخي الدولية تمنح جائزة اليوم الأحفوري للمجموعة العربية والهند || دمج الإدارة البيئية في عمليات التخطيط وصنع القرارات الحكومية || انعدام الامن الغذائي وسوء التغذية والفقر بفعل تغير المناخ يهدد الملايين || اليونسكو تعتمد الإعلان العالمي للمبادئ الأخلاقية لتغير المناخ || دعم تطوير خطة تدبير للنفايات الساحلية والنفايات البحرية || تلقيح النحل وسبل إزاحة البصمة الكربونية || إدخال مفهوم الدفع مقابل الخدمات الإيكولوجية كآلية مبتكرة || توصيات بالاستثمار الأخضر وتعزيز الأمن الغذائي والتعاون العربي || النفايات والمياه والمناخ أبرز المشاكل البيئية || نتائج تقرير “أفد” عن المشهد البيئي العربي خلال 10 سنين || قمة “كوب 23” طموحات وأمال في اتخاذ تدابير ملموسة لحماية المناخ || المنتدى العربي للبيئة والتنمية على إيقاع خطــاب بيئـي متجـدد || المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة || تعزيز الإدارة التشاركية للمناطق الساحلية || طموح الاستدامة في سياق التعقيد المجالي والمجتمعات المحفوفة بالمخاطر || تعزيز سبل التعاون بين بلدان العالم الإسلامي لمكافحة آثار التغيرات المناخية   || النمو الأخضر وتنمية المجالات الخضراء بالمغرب || مساعي واعدة لثمين النفايات بأكادير الكبير || المؤتمر الإسلامي لوزراء البيئة يعقد دورته السابعة  في مقر الإيسيسكو بالرباط ||

images

جنيف – يبدو أن علماء الفيزياء اقتربوا من البرهنة على وجود ما يعرف ببوزونات أو جزيئات هيجز التي يبحثون عنها منذ وقت طويل حيث ذكر علماء مركز “سرن” لأبحاث الجزيئات في جنيف صباح اليوم الأربعاء إن البيانات الحالية تؤكد بدرجة كبيرة أن جزيئا موجود في مجال الطاقة 125 جيجا الكترون فولت.

غير أن العلماء أكدوا في الوقت ذاته أنهم غير متأكدين بدرجة 100% أن هذا الجزيء هو بوزون هيجز وقالوا: “نحتاج للمزيد من البيانات”.

وأضاف العلماء أن البيانات الحالية تظهر إشارات واضحة على وجود جزيء جديد في مجال هام عند نقطة 5 سيجما وهو الأمر الذي كان ضروريا للاعتراف بصحة الاكتشاف.

ومشيرا لذلك قال سيجرجيو بيرتولوسي مدير معهد سرن:”النتائج التي توصلنا إليها مؤقتة ولكن إشارة خمسة سيجما في مجال 125 جيجا فولت التي نراها أمر هائل.. من الصعب ألا نشعر بالإثارة في وجود هذه النتائج”.

ورأى البروفيسور يوأخيم منيش، مدير مركز ديسي الألماني للأبحاث الفيزيائية:”أرى أن ما يحدث الآن بمثابة اكتشاف القرن.. أكثر ما يقنعني هو أن هناك مجموعتين من البيانات المنفصلة عن بعضها البعض قد توصلت إلى نفس الإشارة والتناسق في تجربتي أطلس و سي ام اس”.

ومشيرا لهذه النتائج قال البروفيسور بيرنهارد شبان من جامعة دورتموند الفنية إن ما توصل إليه العلماء يفتح الباب أمام عالم جديد في أبحاث جزيئات الفيزياء. ويرأس شبان اللجنة الألمانية لفيزياء الجسيمات الأولية.

وهنأت وزيرة البحث العلمي في ألمانيا أنيته شافان العلماء في جنيف على اكتشاف جزيء جديد وقالت إن البحث عن بوزون هيجز استمر حتى الآن نحو 50 عاما ولكن ربما كان الكشف الذي أعلن عنه العلماء اليوم بمثابة تتويج لهذا البحث “لقد كوفئ العلماء على دأبهم وفضولهم العلمي”.

وتعتبر جزيئات هيجز هي آخر جزء من فسيسفاء النموذج المعياري المعتمد حاليا في فيزياء الجزيئات والذي لا يمكن بدونه توضيح كتلة الجسيمات الأساسية للماد

اترك تعليقاً