اخر المقالات: القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط || تدبير ندرة المياه بين الابتكار والاستدامة || المستقبل لا يتوافق مع الوقود الأحفوري || العرب يطالبون بالماء والكهرباء وحل مشكلة النفايات || النقل المستدام وتحديات المستقبل || تحويل النظم الزراعية والغذائية لتحسين التغذية وحماية الكوكب || تحليل مخاطر الجفاف ورسم الخرائط || نظام للقياس والإبلاغ والتحقق لمواجهة مخاطر التغير المناخي || النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات ||

lifestraw-1

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أضحى واردا و ممكنا الولوج إلى  المياه صالحة للشرب في جميع أنحاء العالم. حيث أطلقت الشركة الدولية “فيسترغارد”  (Vestergaard) ، الذي تشتغل  في اتجاه تحسين الصحة في البلدان النامية، أنبوبا يسمى “أنبوب الحياة”  ” LifeStraw ” . يمكن من امتصاص المياه غير الصالحة للشرب من دون مخاطر صحية كبيرة و يمكن أن ينقذ حياة الملايين . و هو مصفاة قوية في حجم لفافة السيجار ( 25 سم طول و 2.9 سم في القطر ) مصنوع  من البلاستيك وهو خفيف (56غرام) .

the-LifeStraw-to-drink-water

ويذكر أن ما يقرب من 780 مليون شخص في العالم لا يحصلون على مياه الشرب .كما  يموت كل 21 ثانية طفل من الإسهال بسبب التسمم .  وأكدت بعض المصادر أن هذا الاختراع (LifeStraw) ، الذي ينظف المياه الغير الصالحة للشرب ، يمكن أن ينقد عدد لا يستهان به من الأرواح.

 أنبوب الحياة ،كما سمي ، سوف يقوم بتصفية  الكائنات الدقيقة عبر مسلك ألياف مجوفة التي لا تترك مرور إلا الماء النقي فقط. لذا فإنه يقوم بإزالة الأشياء المسببة للأمراض المحتملة من قبيل التيفوئيد والكوليرا و الدوسنتاريا . هذا فضلا عن الطفيليات.

ويستطيع أنبوب الحياة (  LifeStraw  ) تصفية 700 لترا من المياه ، أي ما يعادل استهلاك الفرد للمياه لمدة سنة. وذكرت بعض المصادر أن هذا الأنبوب المصفاة  أثبت فعاليته في حالات الكوارث الطبيعية الكبرى ، بما في ذلك الزلزال في هايتي والفيضانات في باكستان.

اترك تعليقاً