اخر المقالات: مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية || الموارد الوراثية النباتية والزراعة الملحية والتكيف مع تغير مناخ في البيئات الهامشية من العالم || الغابات والتعليم || أدافع عن الطبيعة بواسطة هاتفي الذكي || إعلان أسماء الفائزين في مسابقة “النخلة في عيون العالم” بدورتها العاشرة 2019 || احتجاجات على أزمة المناخ في منتصف الشهر || مكافحة تغير المناخ والجريمة المنظمة || صدور التقرير السادس لتوقعات البيئة العالمية || “سهام أكري” تفوز بجائزة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي في دورتها الحادية عشرة || إدارة هندسة المناخ وضبطها || سوسة النخيل الحمراء تهدد الأمن الغذائي وسبل العيش، لكن يمكن احتوائها واستئصالها || القمة العالمية للمحيطات : نحو اقتصاد أزرق مستدام. || تعزيز مهارات التواصل البيئي للإعلاميين  || هل عليك شراء سيارة كهربائية؟ ||  استهلاك الطاقة وبدائل تكنولوجية || التربية البيئية مدخل لتشكيل الوعي والسلوك البيئي السليم                                                || هذا هو بيت القصيد: حماية التنوع البيولوجي في افريقيا || سبل حماية التنوع البيولوجي الغني لافريقيا (فيديو ) ||

roi_espagne 

محمد التفراوتي : قام  ملك اسبانيا خوان كارلوس برحلة لصيد الفيلة في بوتسوانا .وقد اثار هذا الفعل دعاة حماية البيئة ومختلف المستنكرين عبر  الوسائط الاجتماعية ، الفيس بوك وتويتر…فضلا عن الناشطة البيئة الفرنسية “بريجيت باردو”  التي وجهت للعاهل الاسباني  عبارات قاسية لإقدامه على هذا الفعل الشنيع خصوصا وان الفيلة معرضة للانقراض .

roi_espagne2

وللإشارة فملك اسبانيا هو الرئيس الشرفي للصندوق العالمي لحماية الحياة البرية مما أسقطه في تناقض صارخ..

وقياسا على المثل الشعبي المغربي  الذي يقول ” صياد النعام يلقاها يلقاها ” أو بالأحرى” صياد الفيلة يلقاها يلقاها “تعرض الملك خوان كارلوس  لكسر في وركه إثر سقوطه في أحد مخيمات الصيد. وخضع بذلك في مدينة مدريد لعملية جراحية.

وبمنتهى اللياقة اعتذر العاهل الإسباني خوان كارلوس عن فعله الذي أثار زوبعه عارمة في أوساط مختلفة في مجال حماية التنوع البيولوجي والبيئة عامة،   معبرا عن أسفه و خطأه  مؤكدا أن “هذا لن يحدث مرة أخرى ” وذلك لدى  مغادرته  المستشفى بعد شفائه من الكسر .

اترك تعليقاً