اخر المقالات: “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة || خطة مجموعة العشرين في التعامل مع الديون لا تفي بالحاجة || خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم || ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم ||

يستقبل المغرب٬ في شهري مايو أو يونيو المقبلين٬ (سولار إمبلوس)٬ وهي أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية مصممة لتحلق ليلا ونهارا من دون وقود أو انبعاثات ملوثة.

وأعلنت الوكالة المغربية للطاقة الشمسية٬ الأربعاء 28 ماري الجاري٬ أن (سولار إمبلوس) ستحاول٬ في أول خروج عالمي لها٬ قطع مسافة تزيد عن 2500 كلم٬ بعد إقلاعها من سويسرا قادمة إلى المغرب.

وجاء في بيان مشترك للوكالة و(سولار إمبلوس)٬ أن “طائرة بيكار برتراند وأندري بورشبيرغ الشمسية٬ ستحاول٬ لأول مرة٬ الطيران دون قطرة وقود لأزيد من 2500 كلم قبل أن تحط بالمغرب”.

وأضاف المصدر ذاته أن رحلة (سولار إمبلوس) إلى المغرب ستتزامن وانطلاق العمل في مشروع بناء “أكبر محطة للطاقة الشمسية الحرارية في التاريخ٬ التي ستقام بورزازات”.

وستطير (سولار إمبلوس)٬ حسب البلاغ٬ في أطول رحلة لها وستمر خلالها فوق جبال البيريني والبحر الأبيض المتوسط٬ مشيرا إلى أنه سيتناوب الطياران٬ خلال هذه الرحلة٬ التي ستستمر 48 ساعة٬ على قيادة الطائرة عند توقفها في منطقة مدريد.

ونقل البلاغ عن أندريه بورشبيرغ٬ الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لـ(سولار إمبلوس)٬ قوله “قبلنا دون تردد التعاون مع المغرب. هذه الوجهة تتلاءم تماما مع الأهداف التي وضعناها فيما يخص مسافة ومدة الرحلة”.

ولم يسبق من قبل أن صنعت طائرة كبيرة وخفيفة بهذا الشكل٬ إذ مكنت سبع سنوات من العمل المكثف٬ والحسابات الدقيقة٬ والتجارب والاختبارات التي قام بها فريق من 70 شخصا و80 شريكا٬ من التوصل إلى هذه الطائرة المتطورة المصنوعة من ألياف الكاربون٬ وبحجم طائرة من طراز (ايرباص ء340) بطول 63.4 م٬ ووزن سيارة عائلية (1600 كلغ).

المصدر :  و م ع

اترك تعليقاً