اخر المقالات: فى يوم البيئة العالمى .. تحديات… وآمال || إطلاق “مدرسة الأرض” لإبقاء الطلاب على اتصال بالطبيعة خلال أوقات كوفيد19 || دراسات لتقييم أثر فيروس كورونا لدعم الدول العربية للتخفيف من آثار كوفيد 19 || خسارة التنوع البيولوجي تهديد للإنسانية || كتب جديدة حول جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي || منظومة جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي و التأقلم مع الأوضاع الراهنة || فيروس كورونا بين تجارة الوباء ووباء التجارة || الأهداف المناخية ومشاركة الصناعة في التعافي || التمويل الرقمي في خدمة المواطنين || دور للتربية والتواصل،الإعلام و الفعل المدني في الرفع من مستوى الوعي الصحي || الاحتفال باليوم العالمي للتنوع البيولوجي 2020 || لماذا تُعد هذه الأزمة مختلفة || أنفقوا دعم الوقود الأحفوري على الإغاثة من الجائحة وعلى الفقراء || فيروس كوفيد ، للمناخ مفيد، “كتم انفاسنا، و أراح  مناخنا” || ضمان التعليم الشامل خلال فترة تفشي فيروس كوفيد-19 || ضع سعر على الكربون الآن! || الطبيعة هي أفضل مضاد للفيروسات || يجب ان لا ينسى العالم التغير المناخي || مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) : سؤال وجواب‏ || إحداث لجنة وطنية للتغيرات المناخية والتنوع البيولوجي بالمغرب ||

يستقبل المغرب٬ في شهري مايو أو يونيو المقبلين٬ (سولار إمبلوس)٬ وهي أول طائرة تعمل بالطاقة الشمسية مصممة لتحلق ليلا ونهارا من دون وقود أو انبعاثات ملوثة.

وأعلنت الوكالة المغربية للطاقة الشمسية٬ الأربعاء 28 ماري الجاري٬ أن (سولار إمبلوس) ستحاول٬ في أول خروج عالمي لها٬ قطع مسافة تزيد عن 2500 كلم٬ بعد إقلاعها من سويسرا قادمة إلى المغرب.

وجاء في بيان مشترك للوكالة و(سولار إمبلوس)٬ أن “طائرة بيكار برتراند وأندري بورشبيرغ الشمسية٬ ستحاول٬ لأول مرة٬ الطيران دون قطرة وقود لأزيد من 2500 كلم قبل أن تحط بالمغرب”.

وأضاف المصدر ذاته أن رحلة (سولار إمبلوس) إلى المغرب ستتزامن وانطلاق العمل في مشروع بناء “أكبر محطة للطاقة الشمسية الحرارية في التاريخ٬ التي ستقام بورزازات”.

وستطير (سولار إمبلوس)٬ حسب البلاغ٬ في أطول رحلة لها وستمر خلالها فوق جبال البيريني والبحر الأبيض المتوسط٬ مشيرا إلى أنه سيتناوب الطياران٬ خلال هذه الرحلة٬ التي ستستمر 48 ساعة٬ على قيادة الطائرة عند توقفها في منطقة مدريد.

ونقل البلاغ عن أندريه بورشبيرغ٬ الشريك المؤسس والمدير التنفيذي لـ(سولار إمبلوس)٬ قوله “قبلنا دون تردد التعاون مع المغرب. هذه الوجهة تتلاءم تماما مع الأهداف التي وضعناها فيما يخص مسافة ومدة الرحلة”.

ولم يسبق من قبل أن صنعت طائرة كبيرة وخفيفة بهذا الشكل٬ إذ مكنت سبع سنوات من العمل المكثف٬ والحسابات الدقيقة٬ والتجارب والاختبارات التي قام بها فريق من 70 شخصا و80 شريكا٬ من التوصل إلى هذه الطائرة المتطورة المصنوعة من ألياف الكاربون٬ وبحجم طائرة من طراز (ايرباص ء340) بطول 63.4 م٬ ووزن سيارة عائلية (1600 كلغ).

المصدر :  و م ع

اترك تعليقاً