اخر المقالات: إخفاق الحزبين الأميركيين في مجال سياسات المناخ || قمة  الضفتين: الاتحاد من أجل المتوسط يتبنى أفكار المشروعات الخاصة بالمجتمع المدني الأورو-متوسطي || التربية البيئية موضوع تقرير “أفد” الجديد: مؤتمر دولي لإطلاقه في بيروت || جُزُر الإبداع المناخي || ماذا يعيب تقييمات الأثر البيئي؟ || دعم الفاو للدول التي تتعرض لأخطار زراعية وبيئية || الوقت يداهم العالم || سلامة الأغذية شاغلنا جميعاً || يوم البيئة العالمي: مكافحة جميع مصادر التلوث في منطقة البحر المتوسط || ألمانيا في خطر بسبب سياساتها الطاقية الخاطئة || كيف نعيش بشكل افضل ونتوقف عن تدمير الكوكب || المغرب يصنف 12 منطقة رطبة جديدة ضمن قائمة “رامسار” || تنوعنا البيولوجي هو تنوع في غذائنا وتنوع في صحتنا || الثرثرة أرخص من خفض الانبعاثات || لماذا يحتاج العالم إلى بنوك التنمية الوطنية || أرباح الكاربون أفضل من ضريبته || مكافحة تطور الملوحة الزراعية تحت تهديدات تغير المناخ || الزراعة الملحية اختيار واعد لتنمية مستدامة في المناطق الصحراوية || اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب أزمة مقاومة مضادات الميكروبات || خدمات النظام البيئي في المغرب ||

ضوء

الكشف عن “السكري” باستخدام الضوء

 آفاق بيئية : سكاي نيوز عربية

طور باحثون أميركيون تقنية جديدة قد تفتح أبواب الأمل للباحثين والأطباء في رصد مرض السكري، وغيره من الأمراض قبل تفاقمها، وتعتمد هذه الطريقة على الضوء في كشف مسار الخلايا التي تظهر عليها أعراض المرض.

وطور الباحثون جهازا طبيا يزرع تحت الجلد، ويستطيع رصد خلايا وأعضاء المريض بالسكري، كما يقيس مدى تفاعل الخلايا مع بعضها البعض.

واعتمدت التجربة، التي أجريت على فأر مصاب بالسكري، على تقنية تسمى “الهيدروجيل” تقوم على الإشارات الضوئية التي تعمل لنقل ما يحدث داخل الجسم.

وتمثل هذه التجربة إنجازا علميا وطبيا، من خلال العلاج بالضوء الذي يقوم أيضا بتحفيز الجسم على إنتاج البروتينات الضرورية لموازنة ستويات السكر في الدم. ويعول العلماء على هذه الطريقة تحديدا في معرفة مدى إنتاج البروتينات والأنسولين من خلال تحفيز الخلايا بالضوء وإعادة الوظائف الحيوية إليها.

وقد تفيد هذه الطريقة في كشف الغموض عما يحدث في أعضاء الجسم عند تعرضه لأي انتكاسة صحية ناتجة عن المرض.

ويصل عدد المصابين بالسكري حول العالم إلى حوالي 347 مليون شخص، وترجح إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن يستمر المرض في انتشاره ما لم يتم إيجاد علاج نهائي له.

 

اترك تعليقاً