اخر المقالات: لا وقت للهزل : كيف نتجنب كارثة مناخية || هل عفا الزمن عن المدن؟ || مفارقة إزالة الكربون || سعد السعود في الموروث الجمعي بالمشرق العربي || تنزيل مشاريع شجر الأركان يمضي بخطى ثابتة نحو تطوير سلسلة زراعية بيئية قائمة الذات || رسائل المصرى القديم فى عيد الشمس الشتوى بابى سنبل || تقدير التكلفة الاجتماعية الحقيقية المترتبة على استهلاك الكربون || نيازك المناطق الصحراوية المغربية : تراث مادي ذو أهمية علمية || دورة تدريبية حول صناعة الأفران الشمسية للطبخ || مسابقة النخلة بألسنة الشعراء في دورتها الخامسة 2021 || التغير المناخي كان سبب الهجرات وزوال مستوطنات في مصر القديمة || القطب الشمالي على الخطوط الأمامية || المرجين.. كارثة بيئية يخلفها موسم جني الزيتون || الجائحة وساعة القيامة || الجائحة الصامتة لمقاومة المضادات الحيوية || ملتقى دافوس يناقش التحديات الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والتكنولوجية في أعقاب جائحة كوفيد-19 || أوروبا يجب أن تكون قوة مناخية عالمية || مشروع دعم المياه والبيئة في سياق الرهانات الواقعية والتوقعات المستقبلية || فى احتفال مصر بيوم البيئة الوطني : لنتقدم نحو اقتصاد أخضر || آفاق واعدة لتنمية تربية الأحياء البحرية بجهة سوس ماسة ||

sonbola2

أسدل الستار عن أشغال المنتدى العالمي للغذاء والزراعة الرابع المنعقد في ألمانيا في إطار الأسبوع الأخضر الدولي. وأفادت الوزيرة الاتحادية للتغذية والزراعة وحماية المستهلك بألمانيا، إيلزا أيجنر، إن مطلبنا المستحق بأن تنتج الزراعة الغذاء الذي يكفي ويصل إلى الجميع، وعن خلفية النمو السريع لسكان العالم ، فإن الزراعة المستدامة تمثل في جميع الدول مهمة محورية.

وقالت أيجنر: “من المهم جدا مناقشة التحديات الجديدة على المستوى الدولي وتماشيا مع قطاعات الاقتصاد والعلوم والمجتمع المدني”.

وحسب تقديرات منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، فإنه يجب أن يزيد إنتاج المواد الغذائية حتى عام 2050 مقارنة بعام 2009 بنسبة 70 في المائة على مستوى العالم و100 في المائة في الدول النامية.كما يجب مراعاة النواحي الاقتصادية والبيئية والاجتماعية في طرق وأساليب إيجاد الحلول إقليميا فيما يتعلق بالزراعة.

وتدارس خبراء دوليون وممثلون عن الحكومات وخبراء اقتصاد ومتخصصون من قطاعات التنمية والبحث السياسة العالمية للزراعة والغذاء وسبل إسهام المجالات المختلفة والقطاعات المتخصصة في تأمين الغذاء..

يشار أن الوزارة الاتحادية للتغذية والزراعة وحماية المستهلك عقدت موازاة مع ذلك لقاء القمة الرابعة لوزراء الزراعة بالعاصمة برلين، حيث تبادل الدول المشاركة، من بينها الرأي حول الطرق الجديدة لتأمين الغذاء وهي الصين والبرازيل وروسيا و16 دولة أفريقية وعدد كبير من الدول الأخرى التي لا تدخل ضمن العشرين الكبار،

يشار إلى أن لقاءات المنتدى السابقة تناولت موضوعات الزراعة والتغير المناخي والتجارة وتأمين الغذاء العالمي،في حين عالج المؤتمر هذه السنة شعار “تأمين الغذاء من خلال النمو المستدام، الاستخدام الزراعي للموارد المحدودة”، وذلك في أفق تقديم إسهامات مهمة للنقاش الدولي وتمهيدا لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في ريودي جانيرو في يونيو 2012.

اترك تعليقاً