اخر المقالات: النزاعات والصدمات المناخية تفاقم انعدام الأمن الغذائي الحالي في العديد من الدول || وثائق خطيرة عن ظاهرة الاحترار المناخي || محاكمة القرن ضد حكومة الولايات المتحدة الامريكية من أجل المناخ || أسواق الغذاء العالمية تعزز جهود الاستجابة لتغير المناخ ومكافحة الجوع || نحو تخلص تدريجي من استخدام المواد المستنزفة للأوزون || نظفوا العالم || تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || عدد الجياع في العالم يتزايد || نقطة التحول القادمه في معركة المناخ || بيئة لبنان: عَوْدٌ على بدء || انحسار كبير في رقعة الغابات || البنى التحتية بين الفساد والبيئة || اليوم ، نحن جميعا لاجئي المناخ || التربة الصحية ضرورية للقضاء على الجوع وتحقيق السلام والازدهار || المياه العادمة تنذر بكارثة بيئية بتنغير || تدبير ندرة المياه على  مستوى الاحواض المائية : ابتكارات وتنمية مستدامة || أمطار طوفانية في فصل الصيف بشمال افريقيا يعيد سيناريوهات تغير المناخ || قبل الطوفان || المغرب يؤشر على حظر استيراد النفايات الخطيرة || جدلية البيئة ||

sonbola2

أسدل الستار عن أشغال المنتدى العالمي للغذاء والزراعة الرابع المنعقد في ألمانيا في إطار الأسبوع الأخضر الدولي. وأفادت الوزيرة الاتحادية للتغذية والزراعة وحماية المستهلك بألمانيا، إيلزا أيجنر، إن مطلبنا المستحق بأن تنتج الزراعة الغذاء الذي يكفي ويصل إلى الجميع، وعن خلفية النمو السريع لسكان العالم ، فإن الزراعة المستدامة تمثل في جميع الدول مهمة محورية.

وقالت أيجنر: “من المهم جدا مناقشة التحديات الجديدة على المستوى الدولي وتماشيا مع قطاعات الاقتصاد والعلوم والمجتمع المدني”.

وحسب تقديرات منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة (الفاو)، فإنه يجب أن يزيد إنتاج المواد الغذائية حتى عام 2050 مقارنة بعام 2009 بنسبة 70 في المائة على مستوى العالم و100 في المائة في الدول النامية.كما يجب مراعاة النواحي الاقتصادية والبيئية والاجتماعية في طرق وأساليب إيجاد الحلول إقليميا فيما يتعلق بالزراعة.

وتدارس خبراء دوليون وممثلون عن الحكومات وخبراء اقتصاد ومتخصصون من قطاعات التنمية والبحث السياسة العالمية للزراعة والغذاء وسبل إسهام المجالات المختلفة والقطاعات المتخصصة في تأمين الغذاء..

يشار أن الوزارة الاتحادية للتغذية والزراعة وحماية المستهلك عقدت موازاة مع ذلك لقاء القمة الرابعة لوزراء الزراعة بالعاصمة برلين، حيث تبادل الدول المشاركة، من بينها الرأي حول الطرق الجديدة لتأمين الغذاء وهي الصين والبرازيل وروسيا و16 دولة أفريقية وعدد كبير من الدول الأخرى التي لا تدخل ضمن العشرين الكبار،

يشار إلى أن لقاءات المنتدى السابقة تناولت موضوعات الزراعة والتغير المناخي والتجارة وتأمين الغذاء العالمي،في حين عالج المؤتمر هذه السنة شعار “تأمين الغذاء من خلال النمو المستدام، الاستخدام الزراعي للموارد المحدودة”، وذلك في أفق تقديم إسهامات مهمة للنقاش الدولي وتمهيدا لمؤتمر الأمم المتحدة للتنمية المستدامة في ريودي جانيرو في يونيو 2012.

اترك تعليقاً