اخر المقالات: نحو مقاربة شمولية، مندمجة ومستدامة لتدبير النفايات || النزاعات و تغير المناخ تحديات عالمية تعيق بلوغ أهداف التنمية المستدامة || مساعي تنزيل استراتيجية التنمية المستدامة بالمغرب || الأغذية التي “تختفي” يمكن أن تطعم 48 مليون شخص في افريقيا جنوب الصحراء || للأرض قيمة حقيقية. استثمرها ||  منتدى سياسي رفيع المستوى معني بالتنمية المستدامة لسنة 2018 || مكافحة التصحر والجفاف أمام خطورة زيادة الرقعة الصحراوية || النزاعات والكوارث تزيد تشغيل الأطفال في الزراعة || حفظ المحيطات لتحقيق التنمية المستدامة || البلاستيك صديقنا اللدود || “جزر الحرارة الحضرية”: كيف نحمي مدننا من ضربات الشمس؟ || كيف يحقق العرب الأمن الغذائي؟ || أجمل التكوينات الجيولوجية في الحدائق العالمية  || استدامة الغذاء في عالم متغير المناخ || التغلب على التلوث البلاستيكي ||  خطر تغير المناخ على انتاج الشاي || حماية النظم الإيكولوجية البرية || أهمية التنوع البيولوجي || إجراءات تنزيل البرنامج الوطني لجودة الهواء بالمغرب || حماية النحل ضرورة لمستقبل غذائنا ||

dakhla

ورشة للتحسيس: “شواطئ نظيفة” و” الممر البيداغوجي”

دعم مشاريع التنمية المستدامة لخليج وادي الذهب

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

في إطار مهمة التربية والتحسيس بالبيئة المنوطة بها ، نظمت مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، التي ترأسها صاحبة السمو الملكي الأميرة للاحسناء، يوم 18 يوليوز 2013، بمقر الولاية بالداخلة، ورشة عمل حول التدبير المستدام للشواطئ في إطار برنامج “شواطئ نظيفة” ومشروع ” الممر البيداغوجي”، وذلك بتعاون مع ولاية جهة وادي الذهب – الكويرة وبدعم من وكالة إنعاش التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالأقاليم الجنوبية للمملكة.

 وتعرف مدينة الداخلة  في السنوات الأخيرة تطورا هاما، وصارت تستقبل عددا متزايدا من المصطافين الذين لا يمكن تجاهل تأثيرهم على البيئة، وخاصة في خليج وادي الذهب. فالنجاح السياحي للمنطقة مرتبط أيضا بحمايتها من التدهور الذي يمكن أن ينتج عن السياحة الغير مسؤولة ، وفق منطق التنمية المستدامة.

وستساهم الورشة في تحسيس الفاعلين المحليين حول التفاعلات بين تدبير الشواطئ وحماية المناطق الرطبة عبر إنعاش الممارسات البيئية الحسنة، وذلك بدافع الاهتمام بتأهيل الشواطئ والحفاظ على خصوصياتها وعلى ثروات المناطق الرطبة، وخاصة منها خليج وادي الذهب،
 وشكلت هذه المبادرة فرصة لتدارس الشروط الضرورية لتدبير مستدام للشواطئ والمناطق الرطبة ولتعزيز أنشطة المدبرين المعنيين، وسمحت أيضا بتقديم سبل التحسين في مجال التدبير والتحليل والإعلان الملصق لجودة مياه الاستحمام، وبتقوية  التنسيق بين مختلف المتدخلين مع تطوير أخلاقيات فردية وجماعية ، مسؤولة في مجال الحفاض على الشواطئ والمناطق الرطبة وفي مجال تدبيرها، وتم اختيار تدبير شواطئ إقليم الداخلة في إطار برنامج “شواطئ نظيفة” مع منحها علامة الجودة “العلم الأزرق” كمثال معتمد في الورشة.

 و أطلق  مشروع ” الممر البيداغوجي” بمدينة الداخلة ، وهو يمثل فضاء بهيجا يسمح للزوار بالحصول على المعلومات وبتحسيس أنفسهم بطريقة مسلية، حول الرهانات البيئية الكبرى وللتأقلم مع مختلف السلوكات المشجعة على حماية بيئتنا.

وناقشت الورشة كذلك النداء المعلن عنه في مراكش، بقصر المؤتمرات، في ختام الدورة السابعة للمؤتمر العالمي للتربية البيئية، المنظم بشراكة مع المؤسسة من 9 إلى 14 يونيو 2013.

 لتعزيز المكتسبات من المحاور المعروضة للمناقشة في الورشة، وخلص المشاركون  إلى توصيات وإلى وضع مخطط عمل بهذا الشأن.

اترك تعليقاً