اخر المقالات: الطاقة الريحية بالمغرب وآثارها على البيئة والإنسان والتنمية || سعيد أوبرايم: الفنان الذي طوع آلة التصوير الفوتوغرافي لتجعل الهواية تتفوق على الاحترافية                                   || لماذا تسعير الكربون الآن؟ || الانقسام والجائحة || محو الأمية المناخية والبيئية || صندوق المناخ الأخضر يمول مشروع حول تغير المناخ في فلسطين وتحديات كورونا || إلحاحية التعاون بين القطاع العام والخاص في مجال المناخ || هل يجب علينا أن نجازف بتدمير المحيط لإنقاذ الكوكب؟ || فى عيد الشمس الشتوى بالاقصر…. تتعامد الشمس على قدس أقداس معبد الكرنك || مشروع WES يدعم إدارة النفايات الطبية في فلسطين  || مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود تطوي صفحة الصيد الجائر || تصميم لقاحات من أجل الإنسان وليس لجني الأرباح || الحيلولة دون أن تصبح مكاسب القطاع المالي خسارة للتنوع البيولوجي || النفط جزء من الحل || طريق الصين الى صافي صفر من الانبعاثات || مهمة التنمية المستدامة || حماية النظم الايكولوجية للمياه الجوفية والسطحية العذبة واستصلاحها || فرصة أوروبا الخضراء || “نخيلنا” لتعزيز التنوع الغذائي وضمان استدامته || سبل التغلّب على تحديات المياه في الزراعة ||

header

تحتضن مدينة مراكش من 26 إلى 29 أكتوبر الجاري أشغال الدورة الأولى للمؤتمر الدولي حول الماء والبيئة، والمنظم بتنسيق بين قطب الكفاءات للماء والبيئة والمركز الوطني للدراسات والأبحاث حول الماء والطاقة التابع لجامعة القاضي عياض.

ويأتي تنظيم هذا المؤتمر، المنعقد بتنسيق مع كلية العلوم السملالية بمراكش، في إطار المشاريع الكبرى التي يعرفها المغرب كمخطط المغرب الأخضر والإستراتيجية المائية للمملكة.

وتهدف هذه الدورة إلى تشجيع الكفاءات وبناء القدرات وتشجيع البحوث والابتكار وتعزيز شبكات تبادل المعارف والتعاون بين العلماء والباحثين المتخصصين والمهنيين في مجالات الماء والبيئة.

ومن المنتظر أن يشارك في هذا المؤتمر حوالي 300 باحث يمثلون عددا من الدول من بينها اسبانيا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا والسويد واليونان وتركيا واليابان والصين والولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك وكندا والجزائر وتونس ومصر والسودان وسوريا والعراق وموريتانيا بالإضافة إلى المغرب.

تعليق واحد لحد الان.

  1. لحسن حظنا أن دولة المغرب الشقيق ستحتضن بمدينة مراكش العريقة أشغال الدورة الأولى للمؤتمر الدولي حول الماء والبيئة. الذي اتمنى أن يعود على هذه المملكة المباركة بالخير واليمن والفلاح.
    والمغرب يعيش مرحلة نوعية في مجال البيئة على الخصوص ويسعى جاهدا لتجاوز الصعاب لتطبيق مخطط المغرب الأخضر والإستراتيجية المائية للمملكة.
    لسوء حظي انني لم اسمع بهذا المؤتمر المهم الا مؤخرا، ورغم ذلك عشمي فيكم كبير أن تدعونني لحضور هذا المؤتمر ولي الشرف في ذلك أن اقدم مشاركتي المتواضعة رفقة اخواني واخواتي الاساتذة، أملي فيكم كبير أن تتجاوزوا شروط تقديم طلبات المشاركة والمواعيد المخصصة لذلك وتستثنوني لضرورة قسوى جعلتني لم اسمع بهذا المؤتمر، بالاضافة الى حبي الكبير لهذا البلد وشعبه الشريف……
    شاركت في العديد من المؤتمرات والملتقيات وارجو ان اكون عضوا مفيدا ومستفيدا ولكم مني فائق الاحترامات والتقدير واعانكم الله على بلوغ المراد وحصول الفائدة والسؤدد.
    ملاحظة: كل المصاريف والاعباء على عاتقي مشكورين مسبقا.
    الدكتور علي المقراني الحساني
    من جامعة ابن خلدون تيارت الجزائر

اترك تعليقاً