اخر المقالات: الدورة 21 لمنتدى آفاق المغرب بباريس : تقريب الوسط المهني المغربي من الشباب || تعزيز القدرات في المجال البيئي و المناخي على مستوى التخطيط المحلي || المسألة البيئية بالمغرب على ضوء القوانين التنظيمية للجماعات الترابية. || إدماج البعد البيئي والمخاطر المناخية في برنامج عمل الجماعات الترابية || مسابقة مشوقة عن طائر الحبارى || الماء كقوة لتعزيز السلام || متحف لحضارة الماء بالمغرب || تدابير المغرب لمكافحة تغير المناخ || التنمية استمرار || كيف يجعل العمل المناخي أميركا عظيمة مرة أخرى || مستقبل أخضر: التنمية المستدامة في عالم عربي متغيّر || المغرب بين البلدان المتضررة من الكوارث الطبيعية || الاستدامة في عصر ترامب || تعميم إدارة مخاطر الجفاف || الاقتصاد الدائري وتثمين الموروث الطبيعي والثقافي في المجال السياحي || صفر نفايات في البحر الأبيض المتوسط : الموارد الطبيعية و الأغذية و المعرفة || الشباب وآفاق التنمية واقع متغير || نحو معيار جديد قوامه احترام سيادة القانون واستئصال الفساد || الثقافات الجبلية : احتفال بالتنوع وترسيخ للهوية || الجبال : أبراج مائية للعالم ||

 lalla hasnaa preside a marrakech la signature de trois conventions_G2

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

وقعت صاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للا حسناء رئيسة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، يوم الاثنين 10 يونيو2013 في مراكش، ثلاث اتفاقيات تتعلق بالتربية البيئية مع شركاء مؤسساتيين وطنين و دوليين.  و تم توقيع هذه الاتفاقات موازاة مع المؤتمر العالمي السابع للتربية البيئة ، التي تنظمه المؤسسة  من 9 الى 14 يونيه بمراكش، والذي يعرف مشاركة 1200 مشارك و ضيف شرف.

 و تميز هذا الحفل  بحضور السيدة إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لليونسكو و السيد يان ايركسون، رئيس المؤسسة الدولية للتربية على البيئة وكذا المدير العام للمنظمة الاسلامية للتربية والعلوم والثقافة

 تجمع الاتفاقية الأولى بين مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة و وزارة التربية الوطنية الممثلة من طرف السيد الوزير محمد الوافا في إطار برنامج المدارس الايكولوجية. إن برنامج المدارس الإيكولوجية الدولي الذي تشرف عليه المؤسسة الدولية للتربية البيئة والذي يعتبر أحد البرامج الرائدة لمؤسسة، قد تم اعتماده بالمغرب منذ سنة 2006، من طرف مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة. و يهدف هذا البرنامج إلى ترسيخ مبادئ التنمية المستدامة في المدارس الابتدائية، و تعبئة التلاميذ والمعلمين وآباء التلاميذ  والجمعيات حول خمس محاور تتعلق بالمياه والطاقة والنفايات والتنوع البيولوجي، والتغذية. إن الحصول على اللواء الأخضر هو مكافأة للجهود المبذولة من طرف المدارس التي انخرطت في هذا البرنامج. ودفع النجاح المتزايد الذي عرفه هذا البرنامج، المؤسسة ووزارة التربية الوطنية إلى تعميمه تدريجيا على مستوى جميع المدارس. هذا التعميم، موضوع هذه الاتفاقية، بعد مرحة أولى تجريبية مكنت من تطبيق هذا البرنامج في بعض المؤسسات التعليمية.

 و تهدف الاتفاقية الثانية التي تمتد على أربع سنوات بين وزارة الطاقة و المعادن والماء والبيئة، الممثلة بالسيد الوزير فؤاد الدويري، ووزارة الشباب والرياضة الممثلة بالسيد الوزير محمد اوزين إلى تقديم برامج للتحسيس و التوعية البيئية بدور الشباب والأطفال وشؤون المرأة. وسيتم خلق نوادي البيئة بدور الشباب وتزويدها بالتجهيزات والأدوات البيداغوجية  و تكوين المنشطين والقيام برحلات تربوية.

 و تتعلق الاتفاقية الثالثة الموقعة بين المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسيسكو) و مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة لفترة بين 2013 و2015  بالتربية البيئة .و تتوخى المؤسستين من خلال هذه الاتفاقية تعزيز برامج التربية البيئية في الدول الأعضاء في الإيسيسكو، و تبادل الخبرات والتجارب، وتطوير مشاريع مشتركة. وتستهدف هذه المشاريع كل من المجتمع المدني و الشباب، ووسائل الإعلام، والسياحة المسؤولة والحفاظ على المساحات الخضراء.

من خلال التوقيع على هذه الاتفاقيات الثلاثة ، تستمر المؤسسة في عملها الدؤوب في ترسيخ التحسيس و التربية، ولا سيما عند الشباب. و تعتبر المؤسسة هذا العمل مهما وأساسيا لإبلاغ رسالتها النبيلة المتمثلة في حماية البيئة على المدى الطويل.

اترك تعليقاً