حذر باحثون فرنسيون من خطر نقل القطط لطفيليات تنمو في معدتها إلى البشر ما قد يسبب أوراماً دماغية.

وقال الباحثون من معهد “سي أن أر أس” في مونبيليي بدراسة نشرت في دورية “رسائل البيولوجيا” التابعة للأكادمية الملكية للعلوم، إن طفيلية “توكسوبلاسما غوندي” تعيش في المعدة عند القطط وقد تنتقل إلى البشر على الرغم أنهم لم يأكدوا بشكل حاسم أنها تسبب الورم الدماغي.

وأجرى الباحثون دراسة عالمية أظهرت أن معدلات الإصابة بالسرطان الدماغي لدى النساء والرجال ترتفع حين يكون مستوى تواجد هذه الطفيلية أعلى.

وقال الباحث فريديرك توماس “نشعر أن نتائجنا حاسمة بما يكفي لنقول إن “توكسوبلاسما غوندي” تزيد على الأرجح خطر إصابة البشر بسرطان الدماغ“.

وأشار إلى أدلة حول تأثير هذه الطفيلية على الدماغ ما يؤدي إلى تغير في السلوك، إذ ظهر أن الجرذان التي تصاب بها تفقد خوفها من القطط، ما يجعلها أكثر عرضة لتأكلها تلك الحيوانات، وهو ما يفيد الطفيلية حتى تتمكن من الوصول إلى معدة القطط لتتكاثر.

وقال الباحثون إن مصادر الإصابة الأولى قد تكون استهلاك لحم غير مطهو وشرب ماء أو خضروات من تربة قد تكون ملوثة ببراز القطط. “يو بي اي”

اترك تعليقاً