اخر المقالات: الصيد الجائر لسمك القرش “ماكو” || منح جائزة نوبل للسلام لحُماة الطبيعة || التجارة ومستقبل الغذاء || يوم الأغذية العالمي لعام 2021 || الضفة المتوسطية تتأرجح في منتصف حبل مشدود || 14 أكتوبر احتفال بالبيئة وبالتربية عليها || إلى أي شيء تحتاج البلدان النامية للوصول إلى صافي الـصِـفر || العرجون الشجرة الغامضة… المهددة بالانقراض || مؤسسة عالمية لعالم يزداد شيخوخة || إصدار سلسلة الـ 50 كُتَيِّب إغناء دولي للمشهد العلمي المتخصص || معا لتحويل عالمنا || التزامات قوية لمواجهة الطوارئ المناخية والبيئية || ميلاد نادي سينمائي بأكادير وإعلان مهرجان دولي لسينما البيئة. || “التلعيب ” تعزيز للسلوك المستدام بيئيا ووسيلة واعدة لمنع تغير المناخ || تحسين الجودة البيئية للمجالات الغابوية بالقنيطرة || اليوم العالمي لهدر الغداء || مشروع دعم المياه والبيئة آداة تثقيف وتوعية وتعزيز الإستهلاك المستدام || الابتكار الزراعي في خدمة الأمن الغذائي بالإمارات || تخضير القطاعات الأصعب || كيف يمكن تجنب كارثة مناخية عالمية ||

بدل أن يكون مصدر إلهاء

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

اللعب والتعلم مرتبطان ارتباطا وثيقا، وكانا دائما كذلك. أيا كان الشكل الذي تتخذه، الألعاب، من لعبة الورق البسيطة إلى لعبة الفيديو الأكثر تطورا ،تمثل طريقة رائعة للاستيعاب و التحفيز والالتزام والمثابرة وتجاوز النفس. إنها تحمل معنى، وتطور الاستقلالية، والشعور بالكفاءة، وتعزز الإبداع والتعاون . حتى أنه يجعل من الممكن التعلم، وتطوير مهارات جديدة، واكتساب المعرفة، دون الادراك ذلك أو تقريبا !.

يعد التلعيب( Gamification  ) مفهوما جديدا للتعلم من اللعبة .بات ذائع الصيت. عالم للتحفيز يستخدم عناصر اللعب ودمج هذه الآليات في سياق يشبه اختطاف لعبة لوضع رسالة فيها .التلعيب إذن هو أخذ عناصر الألعاب ومبادئها الحيوية وإضفائها على مختلف مناحي الحياة من أجل الوصول إلى هدف أو مغزی قد یکون شخصيا وقد يكون عاما .

 يعد التلعيب وسيلة للتحفيز والاهتمام لأنه يسمح للمستعمل بدخول النشاط بسهولة أكبر وبطريقة مستدامة. يتم استخدام هذا النظام من قبل الشركات لتشجيع المشاركة وإشراك الفرق والمستهلكين على المدى الطويل والاحتفاظ بالعملاء.

يمكن تعريف هذا التلعيب ( Gamification  ) على أنه إنشاء طريقة للتفكير . يستخدم التلعيب تقنيات تعتمد على البيانات يستخدمها صانعو الألعاب لإشراك اللاعبين. وبالتالي فإنهم يشجعونهم على المشاركة في لعبة من أجل القيام بأعمال من شأنها أن تضيف قيمة إلى أعمالهم.

عنصر اللعبة سيجعل التجربة أكثر إثارة للاهتمام. يؤدي إنشاء لعبة حول تفاعلات ذات قيمة مضافة عالية مع العملاء والموظفين والشركاء إلى تحقيق المزيد من المبيعات وعائد أفضل على الاستثمار وتعاون أفضل وولاء أكبر ورضا أوسع للعملاء.

يؤثر”التلعيب” على السلوك البيئي. وممارسة الألعاب الرقمية ممتعة وجذابة للغاية واستخدامه يروم التحفيز على تغيير السلوك من خيارات وممارسات المستهلك الأخلاقية .

يتم استخدام تقنيات التلعيب في عدة مناحي. الآن يتم استخدام نفس التفكير في التطبيقات الجديدة والتي قيد التطوير والتي تهدف إلى تعزيز السلوك الأخلاقي والصديق للبيئة. العناصر الأساسية في هذه التطبيقات هي المنافسة، مثل تحفيز الأداء البيئي الخاص بالفرد مع أصدقائه، أو تتبع أنماط الاستهلاك الخاصة مع مرور الوقت. وتستعمل الألعاب بغية المنافسة والمكافآت ونقاط تحصل نتيجة الإجراءات الجيدة لتحفيز الاهتمام.

ويمكن لبعض التطبيقات المساعدة على جعل البيئة الخضراء، وترقية بصمة الإيكوبوجية لتكون أقرب إلى الصفر، ووقف الاحتباس الحراري.يعد التلعيب أمرا مثيرا لأنه يمكن من جعل الأشياء الصعبة إلى حياة ممتعة. ويمكن استخدام “التلعيب ” لتعزيز السلوك المستدام بيئيا.

يتم استخدام “التلعيب (Gamification) ، وهو تطبيق  في سياق غير مألوف ، لتعزيز السلوكيات المؤيدة للبيئة. تم تنفيذ هذه المبادئ في ألعاب الطاولة ، ومسابقات الفريق ، والألعاب الإلكترونية ، وتطبيقات الهواتف الذكية …

يتم  استخدام “التلعيب ”  (Gamification) للتعليم المستدام ، وتقليل الطاقة ، والنقل ، وجودة الهواء ، وإدارة النفايات ، والحفاظ على المياه. على الرغم من أننا لا نعرف حتى الآن سبب كون بعض الألعاب والتطبيقات أكثر فعالية من غيرها، يبدو أن التلعيب وسيلة واعدة لمنع تغير المناخ.

ولتغيير عادات الاستهلاك تجاه الموارد الطبيعية يرغب العديد من المواطنين الواعين في اتخاذ إجراءات في حياتهم اليومية، لكنهم في كثير من الأحيان لا يعرفون من أين يبدؤون. يمكن أن تكون المعلومات متناقضة بشأن الإجراءات التي يجب تبنيها، والتي لا تشجعك على تغيير عاداتك وتؤدي إلى الإحباط ، ومن أجل إزالة هذه الحواجز، أطلق الصندوق العالمي للطبيعة (WWF)، وهي منظمة غير حكومية دولية لحماية البيئة، تطبيق للهاتف المحمول (“WAG”  We Act for Good) يهدف إلى أن يكون بسيطا وممتعا وتعليمي لدعم المستخدمين تدريجياً نحو أسلوب حياة أكثر احتراما للبيئة وينشد هذا البرنامج تبسيط تغيير سلوك الأفراد الذين يشعرون بالقلق إزاء القضايا البيئية.يختار المستخدم موضوعا، خلال تصفح التطبيق ، ويفتح النموذج للتحدي الأول ويمكنه الاعتماد على العديد من الحلول المخصصة من نصائح ، وخدمات ومنتجات ذات الصلة .. كل موضوع يقدم له الحلول… ويتغيى التطبيق تبسيط الانتقال إلى الإجراء من خلال تقديم نهج جديد وتزويد المستخدمين بموارد شاملة لدعم هذه التغييرات في السلوك. وبالتالي، فإنه يمكن من تغيير العادات و تبني استهلاك مسؤول ، يحترم البيئة والصحة ، خطوة بخطوة وبطريقة ممتعة.إنه برنامج دعم مصمم خصيصا يقدم تحديات ونصائح حول الطعام والنقل وعدم وجود نفايات وتفعل بصفة ذاتية. يعتمد هذا التطبيق على الإمكانات الرقمية لتحويل تصرفات كل شخص إلى قوة جماعية.

ولسبر أغوار هذا المفهوم الجديد كان لنا حوار مع الخبير المغربي الباحث عدنان فنون 

ما هو التلعيب بالضبط؟

التلعيب هو مصطلح جديد مشتق من كلمة Game أي اللعب أو اللعبة، واستخدام تقنيات الألعاب في أنشطة أخرى غير الألعاب ، في محاولة للتأثير على سلوك الأفراد . أي استخدام عناصر تصميم الألعاب في سياق غير الألعاب ويتم عبر هذه العملية استخدام التفكير باللعب وتقنياته والياته بإشراك الأفراد وحل المشكلات المختلفة . إنه في الواقع استخدام الآليات المرتبطة تقليديًا بألعاب الفيديو في سياقات أخرى غير سياقات الألعاب  مثلا في مجال التجارة ، والصحة ، والشبكات الاجتماعية ، ومنصات الويب ، وما إلى ذلك. وبالتالي ، يهدف التلعيب (Gamification) زيادة مشاركة العملاء المستهدفين والاحتفاظ بهم من خلال تشجيعهم على استهلاك المزيد من المنتجات والخدمات ، والتي غالبا ما يرتبط بها الكثير من الدوافع الخارجية. باختصار ، هذا لا علاقة له بالمتعة المرتبطة عموما بعالم الألعاب. ولكن مع الرغبة أكثر في تعديل السلوك، لاتخاذ إجراءات محددة للحصول على المكافآت.  بينما غالبا ما يرتبط التلعيب بألعاب الفيديو ، إلا أنه لا يجب أن يكون تقنيا أو رقميا حتى يتم اعتباره كذلك.

ما جدوى مقاربة التلعيب في سياق اللعب والتعلم  ؟

يجعل التلعيب التعلم ممتعا يجعله أكثر إمتاعا ومرحا وجاذبية من خلال تبني موقف مرح. بدلا من التركيز على آليات المكافأة في اللعبة  ، يدعونا التلعيب إلى استكشاف المحفزات البشرية التي تحفزها اللعبة .يتمثل التلعيب في وضع محتوى نفعي في لعبة ما.هذا من شأنه أن يفضي إلى نقل واكتساب المعرفة والمهارات. لكن لا يكفي أن تلعب لتتعلم: من الضروري بالفعل تمييز اللعبة التعليمية عن اللعبة نفسها. إذا تم التفكير في التلعيب على أنه نشاط جماعي ، فمن الواضح أنه سيعزز تماسك الفريق ويشجع على تبادل ومواجهة وتلاقح الأفكار.

يمكن اعتبار مصطلح التلعيب مرادف لكلمة مكافأة؛ لأن أنظمة التلعيب تركز على إضافة النقاط المحصلة ، ومستويات للوصول ، وقوائم المتصدرين، والإنجازات.. ويمكن من جذب الناس للتعامل مع البيئة الحقيقة لكسب هذه المكافآت.

يستخدم التلعيب بشكل أساسي في بعض حالات ، ففي أبسط الحالات ، فإنه يجعل من الممكن التحفيز على تحقيق عمل ما بفضل آلية اللعبة ، كما أنها فعالة في تغيير السلوك والانتقال من السلوك”أ” إلى السلوك “ب ” من خلال استخدام آلية ، ثم  يتم استخدام التلعيب أيضا لإنشاء تكرار في أداء الإجراءات ، فهو في الواقع يتعلق بمساعدة المستخدم على تشكيل عادات من أجل الاحتفاظ بها.

كيف يمكن للتلعيب أن يعيد تنشيط الحكامة المحلية ويساعد في إنقاذ الشركات الصغيرة ؟

ما الذي يمكن أن يدفع الساكنة إلى اتخاذ هذه الإجراءات ؟  إنه السؤال المهم  الذي تطرحه البلديات ومجالس المدن مع انتشار جائحة فيروس كورونا.  هذا مهم بشكل خاص عندما تواجه المدن توازنا غير مسبوق بين مصالح الصحة العامة والاقتصاد المحلي.  اليوم ، أكثر من أي وقت مضى ، يمكن للمدن استخدام التكنولوجيا للتأثير بشكل إيجابي على سلوكيات وأفعال سكانها ، وتعزيز العمل الاستراتيجي من خلال التواصل والمشاركة  مع الساكنة .

يمكن تطبيق التلعيب على جوانب مختلفة من حياة السكان،  من قبيل التنمية الاقتصادية . على سبيل المثال ، يمكن أن يقدم للساكنة مكافأة على مشترياتهم من الشركات المحلية أربع مرات في الأسبوع . لا يتلقون المكافأة حتى رابع عملية شراء. يمكن للمدن أن تتطلع إلى استخدام “التلعيب” لإنشاء هيئة مكافأة بمجموعة من المستويات تزيد من المكافآت للالتزام بسلوك معين بتواتر محدد لفترة زمنية محددة مسبقا.

كيف لمكن للتلعيب أن يساهم في مواجهة الأزمات ؟

نحن في خضم جائحة لها تأثير غير مسبوق على حياتنا اليومية. نظرا لأن العديد من المدن بحاجة الآن إلى اتباع نهج تفاعلي للأزمة ، يمكن للقطاع الخاص تمكين المدن من اتخاذ إجراءات استباقية من أجل مواطنيها. يمكن تطبيق البحوث السلوكية والاقتصادية الرئيسية لتطوير الحلول التي يمكن للتكنولوجيا نشرها وتنفيذها. بدلا من أن تكون مصدر إلهاء ، يمكن للتكنولوجيا أن توفر اتصالا بالعالم الملموس من حولنا وتساعدنا في دعم مجتمعاتنا في مواجهة الأزمات.

تعليق واحد لحد الان.

  1. يقول د. حمدي هاشم:

    فكرة توظيف التطبيقات الذكية في عالم ألعاب الفيديو بالإنترنت، وتعظيم ترويج نظام المكافأة، لصالح تغيير السلوكيات تجاه البيئة الخضراء، والجوائح الصحية المستجدة، فكرة جديرة باتجاه نشأة مجال رقمي جديد، يصحح من فلسفة المتعة بالألعاب لتحقيق قيمة بيئية مضافة. لكن يحتاج ذلك إلى مزيد من الأبحاث السلوكية والاقتصادية المعمقة، وتأمين التمويل المالي المناسب، وحشد الجمعيات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية للخدمة في التحول إلى الأخضر، بتطوير التطبيقات الرقمية وتسويقها الذكي لتحقيق تلك الفكرة الرائعة. ونشكر بوابة “آفاق بيئية” على مجهودها العلمي والعملي في مجال نشر الثقافة البيئية. تحياتي.

اترك تعليقاً