اخر المقالات: كيفية تحقيق صفر انبعاثات الغازات || مسؤوليتنا تجاه مهاجري المناخ || مواجهة التحديات العالمية من منطلق حقوق الإنسان || نظام الغذاء العالمي يفقد صلاحيته || فداحة الطرح الإثيوبي لسد النهضة من منظور الاقتصاد الأزرق || تحيين مساهمة المغرب في تخفيف انبعاثات الغازات الدفيئة || السباق إلى الرخاء المستدام || وبدأ الأحباش فى الملىء الثانى لبحيرة سد النهضة || تباري دولي حول النخلة في عيون العالم و النخلة بألسنة بالشعراء || الجمهورية البيئية || عن الحرية والتآمر والتلقيح || الصحفية فاطمة ياسين تتوج بجائزة الحسن الثاني للبيئة || حفل التتويج بجائزة الحسن الثاني للبيئة   || أحمر الشفاه وكوفيد-19 || مبادرة طموحة بالمغرب لاقتصاد بلاستيكي دائري || المفتاح إلى التنمية || الجائحة تهدد القيادات النسائية || الاقتصاد في حاجة إلى ثورة مناخية || إشكالية التزود بالماء الشروب بالمغرب بين الوضعية الراهنة وطموح النموذج التنموي الجديد || تقرير مستقبل البشرية ||

آفاق بيئية : روما 

الندوة الدولية الثانية حول الزراعة الإيكولوجية تختتم أعمالها في روما

وشارك في الندوة أكثر من 700 شخص من بينهم ممثلون عن 72 حكومة و350

من منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية الأخرى و6 هيئات تابعة للأمم المتحدة.

أكد المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) جوزيه غرازيانو دا سيلفا أن الأسر الزراعية يجب أن تكون في صلب العملية الهادفة إلى توسيع نطاق الزراعة الإيكولوجية.

Photo: ©FAO/Riccardo Gangale

وقال دا سيلفا في كلمته الختامية في الندوة الدولية الثانية حول الزراعة الإيكولوجية في مقر الفاو في روما: “حان الوقت لتوسيع نطاق الزراعة الإيكولوجية. لقد نجحنا في الانتقال من الحديث عن ماهية الزراعة الإيكولوجية إلى وضع أهداف محددة الآن لتحقيقها خلال الأعوام القليلة القادمة، مع وجود دعم قوي من المجتمع المدني والحكومات التي عملت بجد لإنجاح هذه الندوة”.

وأضاف: “عندما نتحدث عن الزراعة الإيكولوجية فإننا لا نتحدث عن قضايا فنية فقط. أود أن أؤكد على الجانب الاجتماعي. فعندما نقول إننا سنعزز دور الزراعة الايكولوجية في عمل الفاو فإننا نعني أننا سنقوم بتعزيز دور الأسر الزراعية وأصحاب الحيازات الصغيرة وصيادي الأسماك والرعاة والنساء والشباب”.

واعتبر دا سيلفا عقد الأمم المتحدة للزراعة الأسرية (2019-2028) وعقد الأمم المتحدة للعمل من أجل التغذية (2016-2025) فرصة لزيادة الوعي حول العلاقة القيّمة بين الزراعة الأسرية والزراعة الإيكولوجية والتنمية المستدامة.

الطريق إلى الأمام

وشارك في الندوة أكثر من 700 شخص من بينهم ممثلون عن 72 حكومة و350 من منظمات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية الأخرى و6 هيئات تابعة للأمم المتحدة.

وأكد رئيس الندوة بروليو فيرييرا دي سوزا دياس في ملخصه لمجريات الندوة أن “للزراعة الإيكولوجية فوائد متعددة، من بينها زيادة الأمن الغذائي والصمود، وتعزيز سبل كسب المعيشة والاقتصاديات المحلية، وتنويع انتاج الغذاء وأنظمة التغذية، وتعزيز الصحة والتغذية، وصيانة الموارد الطبيعية والتنوع البيولوجي والنظم الإيكولوجية، وتحسين خصوبة التربة وصحتها، والتكيف مع التغير المناخي وتخفيف وطأته، والمحافظة على الثقافات المحلية وأنظمة المعرفة التقليدية”.

وأضاف: “من المهم جداً أن يتم تنفيذ الأطر القانونية والتنظيمية بطريقة تضمن إحداث تحوّل نحو الزراعة المستدامة ونظم أغذية تستند إلى الزراعة الإيكولوجية وتحترم وتحمي وتضمن حقوق المزارعين وقدرتهم على الوصول إلى موارد الانتاج مثل الأراضي والمياه والبذور”.

ورسم الملخص أيضاً الطريق إلى الأمام بما في ذلك وضع قائمة بالالتزامات “المطلوبة فوراً” من أصحاب العلاقة. فقد تم دعوة الحكومات إلى تطوير أطر سياسات وأطر قانونية لتعزيز ودعم الزراعة الإيكولوجية وأنظمة الغذاء المستدامة وإزالة “الحوافز الضارة” للزراعة غير المستدامة.

ودعا الملخص الفاو إلى وضع خطة عمل عشرية مفصلة للزراعة الإيكولوجية والبدء في تنفيذ مبادرة توسيع نطاق الزراعة الإيكولوجية.

كما حث الملخص المستهلكين والمواطنين على العمل كوكلاء للتغير في النظام الغذائي لتعزيز الاستهلاك المسؤول. كما طلب من الدول المانحة زيادة تمويلاتها طويلة الأمد للزراعة الإيكولوجية، ومن الجامعات والمؤسسات البحثية والعالم الأكاديمي زيادة ابحاثهم حول الزراعة الإيكولوجية.

تكريم السياسات المتميزة الخاصة بالزراعة الإيجابية

وعلى هامش الندوة أطلق مجلس المستقبل الدولي بالتعاون مع الفاو والاتحاد الدولي لحركات الزراعة العضوية جائزة السياسة المستقبلية 2018 ليتم تقديمها للسياسات ذات الرؤية الثاقبة التي تخلق بيئات داعمة للزراعة الإيكولوجية. وسيتم تكريم الفائزين في حفل يقام في مقر الفاو في روما في وقت لاحق من هذا العام.

اترك تعليقاً