اخر المقالات: خطة عمل لدعم التنمية المستدامة ومعالجة قضايا تغير المناخ وحماية البيئة || التعامل مع نقص المياه || أوروبا والصين تمسكان بزمام العمل المناخي || كيف يمكن لبنوك التنمية العامة أن تدعم الحفاظ على الطبيعة؟ || مساعدات الشمال إلى الجنوب بشأن مواجهة التغير المناخي || مشاريع للتخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري || استيراد نفايات ايطاليا لردمها في ارض الوطن.. كارثة بيئية أخرى تحل بتونس || وجوب تبادل الخبرات في التخصصات المتعلقة بالصحة والبيئة عبر البلدان العربية || من أجل تحقيق مستويات منخفضة الكربون في مجال النقل البحري || محاسبة المياه كأداة حيوية لإدارة المياه || النتائج الرئيسية والتوصيات لتقرير “أفد” عن الصحة والبيئة في البلدان العربية || البيئة الصحية شرط أساسي لأشخاص أصحاء || الصحة والبيئة في البلدان العربية || دراسة عينة من المجتمع المدني المغربي خلال جائحة كوفيد-19: الأدوار الوظيفية والتطلعات المستقبلية || كيف نجعل الشركات تعمل من أجل الطبيعة؟ || الاستماع إلى العلم || ازمة ” ديمقراطيتنا ” و ثالوثها المحرم || الدكتور جواد الرباع منسقا عاما للشبكة المغربية للمراكز البحثية والفكرية || خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري الأوروبي بنسبة 55 في المائة || فعالية إقليمية حول محاسبة المياه تنفذ عبر الانترنت ||

الصندوق العالمي للمناخ يوافق على تمويل على شكل مِنَح بقيمة 160 مليون دولار أمريكي

تقريبًا لدعم مشاريع تقودها منظمة الأغذية والزراعة

سوف تزيد المِنَح الجديدة القدرة على الصمود في وجه تغير المناخ ومكافحة التصحر في الأرجنتين وغواتيمالا والسودان

آفاق بيئية :  روما

وافق مجلس الصندوق الأخضر للمناخ على ثلاثة مشاريع جديدة صممتها المنظمة في كل من الأرجنتين وغواتيمالا والسودان بقيمة إجمالية قدرها 158.6 ملايين دولار أمريكي بغرض التخفيف من وطأة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري وتعزيز القدرة على الصمود في وجه تغير المناخ ومكافحة إزالة الغابات.

وشدد السيد شو دونيو، المدير العام لمنظمة الأغذية والزراعة على رغبة المنظمة في مواصلة العمل الوثيق مع الصندوق في سبيل دعم تحول النظم الغذائية على أرض الواقع لما فيه خير المجتمع والبيئة والمزارعين والمستهلكين بوجه عام. وقد شارك إلى جانب السيد Yannick Glemarec، المدير التنفيذي للصندوق الأخضر للمناخ، في حفل توقيع اتفاق الأنشطة الممولة من الصندوق الذي تمت الموافقة عليه بالنسبة إلى الأرجنتين، بقيمة إجمالية قدرها 82 مليون دولار أمريكي.

وأكد السيد شو دونيو مجددًا أيضًا التزام المنظمة إزاء اتفاق باريس ومكافحة تأثيرات تغير المناخ على مستوى العالم وشدد على أهمية اتخاذ إجراءات من خلال “مشاريع ملموسة”. وخلال الاجتماع السابع والعشرين لمجلس الصندوق الأخضر للمناخ الذي عقد خلال الفترة من 11 إلى 13 نوفمبر/تشرين الثاني، تمت الموافقة على ثلاثة مشاريع تحتلّ فيها منظمة الأغذية والزراعة موقع الهيئة المعتمدة. وباتت حافظة المنظمة الخاصة بالصندوق الأخضر للمناخ الآخذة في النمو، تضمّ الآن 13 مشروعًا تبلغ قيمتها الإجمالية 793 مليون دولار أمريكي من التمويل لمساعدة البلدان على التصدي للأزمة المناخية وتمهيد الطريق إلى مستقبل أكثر اخضرارًا ونظافة.

وقال السيد Yannick Glemarec إنّ الصندوق الأخضر للمناخ يصب اهتمامه على تحقيق “نتائج ملموسة” وتسريع وتيرة الموافقة على المشاريع بما يكفل تخصيص التمويل في أسرع وقت ممكن للبلدان المحتاجة.

وقال من جهته السيد Leandro Gorgal، المدير الوطني للتمويل لدى منظمات الائتمان الدولية في الأرجنتين، إنّ مبادرة التمويل تشكل خطوة هامة باتجاه تشجيع الإدارة الحرجية الأفضل ومزيد من الاستدامة في الأرجنتين وتوجه بالشكر إلى كلّ من منظمة الأغذية والزراعة والصندوق الأخضر للمناخ على ما يقدمانه من دعم.

مكافحة التصحر في الأرجنتين

سوف يساعد المشروع الذي تقوده المنظمة للحد من التصحر وتدهور الغابات والذي تبلغ قيمته 82 مليون دولار أمريكي ويحمل عنوان “المدفوعات مقابل النتائج في إطار المبادرة المعززة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها في الأرجنتين خلال الفترة 2014-2016″، الأرجنتين على إحراز تقدم على صعيد التنمية المستدامة وأهداف اتفاق باريس. وهذا المشروع الجديد الذي تشارك في تنفيذه منظمة الأغذية والزراعة ووزارة البيئة والتنمية المستدامة، سوف يشجع الإدارة الحرجية واستعادة الغابات على مستوى الأراضي والاستخدام المستدام للمنتجات الحرجية الخشبية وغير الخشبية وتحسين الوقاية من حرائق الغابات والاستجابة المبكرة لها.

وتكتسي أنشطة مشروع إدارة الحرائق والوقاية منها أهمية خاصة وتأتي في أوانها بالنسبة إلى الأرجنتين بالنظر إلى ارتفاع وتيرة حرائق الغابات وكثافتها هذا العام. وسوف يساهم المشروع أيضًا في استراتيجية البلاد الطويلة الأجل لخفض الانبعاثات.

وعلى وجه التحديد، سيتم استخدام موارد الصندوق الأخضر للمناخ لوضع وتنفيذ 95 خطة لإدارة الغابات على مستوى المجتمعات المحلية و92 خطة لإدارة الثروة الحيوانية تكون مراعية للغابات وستّ خطط استراتيجية للوقاية من الحرائق ولإنشاء سبعة أحواض حرجية مستدامة وتوفير الخدمات لنحو 000 7 أسرة من المنتجين والمجتمعات المحلية وللشعوب الأصلية، إضافة إلى العاملين في مجال الأخشاب.

وسيشكل التعافي ما بعد جائحة كوفيد-19 مكونًا أساسيًا من المشروع لتسليط الضوء على دور الغابات في “إعادة البناء على نحو أفضل”.

مشروع RELIVE في غواتيمالا

سوف يساعد مشروع RELIVE في غواتيمالا البالغة قيمته 66.6 ملايين دولار أمريكي، المزارعين الضعفاء في “الممر الجاف” على التكيف مع تأثيرات تغير المناخ من خلال ممارسات زراعية ولإدارة المياه قادرة على الصمود في وجه تغير المناخ.

وسوف يتعلم صغار المزارعين كيفية استخدام نظم المعلومات المحسّنة عن المناخ والأنواع المحسّنة من المحاصيل، إضافة إلى التقنيات الفعالة لإدارة التربة والمياه. وسيقدم المشروع مساعدة فنية مباشرة لنحو 000 116 مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة – العديد منهم من مجموعات آشي وكيشي وموبان وشورتي الإثنية للشعوب الأصلية، من ضمنهم 000 46 امرأة، في خمس مقاطعات في البلاد. كما سيستفيد منه بصورة غير مباشرة 000 583 شخص إضافي.

وتبلغ الميزانية الإجمالية لمشروع RELIVE، 66.7 ملايين دولار أمريكي سيؤمّن الصندوق الأخضر للمناخ 29.8 ملايين دولار أمريكي منها. أما مبلغ 36.84 مليون دولار أمريكي المتبقي، فستقوم بتمويله حكومة غواتيمالا ووكالة التعاون الدولي في كوريا (KOICA). وستتولى تنفيذ مشروع RELIVE الذي يحظى بدعم المنظمة وزارة الزراعة والأغذية والمعهد الوطني للغابات ووكالة التعاون الألمانية.

التخفيف من وطأة تغير المناخ والتكيف معه في حزام الصمغ العربي في السودان

يعدّ “مشروع الأصماغ من أجل التكييف والتخفيف من آثار التغير المناخي” في السودان أول اقتراح تمويل في إطار الصندوق الأخضر للمناخ تمت الموافقة عليه في ما يُعرف بإقليم الشرق الأدنى وشمال أفريقيا لدى منظمة الأغذية والزراعة. ويسعى هذا المشروع إلى تعزيز قدرة أصحاب الحيازات الصغيرة في الأرياف على الصمود في وجه تغير المناخ في ولايات الشمال والغرب والجنوب في كردفان من خلال الزراعة الحرجية للصمغ المقاوم لتغير المناخ وإعادة تأهيل المراعي.

وسيقدم المشروع الدعم على وجه الخصوص لإعادة تأهيل 000 75 هكتار من نظم الزراعة الحرجية للصمغ لأصحاب الحيازات الصغيرة و000 50 هكتار من الأراضي المتدهورة بموازاة تحسين سلاسل قيمة الصمغ لدى أصحاب الحيازات الصغيرة.

وهذا المشروع الذي سيتيح منصة صلبة من أجل البرنامج الشامل للجدار الأخضر العظيم سوف يعتمد على خبرة السودان الواسعة في مجال إنتاج الصمغ العربي مع إمكانية تعميمها لتشمل بلدانًا أخرى وتكييفها بما يتواءم وسياقات وطنية مختلفة. وستشارك في تنفيذ المشروع منظمة الأغذية والزراعة والمؤسسة الوطنية للغابات في السودان، بالتعاون مع المجلس الأعلى للبيئة والموارد الطبيعية.

عمل منظمة الأغذية والزراعة في مجال تغير المناخ

تعدّ مؤازرة الجهود التي تبذلها البلدان في سبيل التخفيف من وطأة تأثيرات تغير المناخ والتكيف معها حجر الزاوية الذي يقوم عليه عمل المنظمة. وتعتبر المنظمة أنّ الانتقال نحو نظم غذائية مستدامة وقليلة الانبعاثات ممكن من خلال اتباع نُهج وممارسات وتقنيات ذكية مناخيًا تصون البيئة والتنوع البيولوجي وتساعد في الوقت عينه على تعزيز قدرة ملايين المزارعين الأسريين الفقراء على الصمود.

وتسعى المنظمة من خلال عملها مع الصندوق الأخضر للمناخ إلى توسيع نطاق الاستثمارات المتصلة بالمناخ في قطاع الزراعة بما يوفر منافع اجتماعية واقتصادية وبيئية لدعم البلدان في تعافيها من جائحة كوفيد-19 ولإعادة إطلاق عجلة اقتصاداتها تبعًا لمسارات إنمائية قليلة الانبعاثات وقادرة على الصمود في وجه تغير المناخ.

اترك تعليقاً