اخر المقالات: كوفيد 19..المغرب يقطع الشك باليقين في مسألة الكلوروكين || نحو تخفيف أعباء ديون أشد البلدان فقرا || جائحة كوفيد-19 تؤثر على النظم الغذائية في جميع أنحاء العالم، ولا يوجد بلد محصن || وجوب مبادرة خضراء جديدة بعد الوباء || هل سينجح حظر استهلاك الحيوانات البرية في الصين؟ || تسطيح منحنى مرض فيروس كورونا 2019 في البلدان النامية || الأزمة والمقارنة المضللة || ماذا يتعين على مجموعة العشرين أن تفعل || اللهم ارفع عنا هذا البلاء || حماية الأحداث نزلاء مراكز حماية الطفولة من خطر تفشي فيروس كورونا || التضامن الانساني في مواجهة تفشي  “فيروس كورونا || رسم خرائط الأراضي الخثية ورصدها || اكتشاف أقدم المستحاثات بالمغرب لحيوانات داخل مغارة وحيدي القرن || تقييد موقع النقوش الصخرية” أم الرواكن” في عداد الآثار الوطنية || كوارث بحجم الصين.. وحلول بحجمها || الوزير عبيابة يشرف على إحداث خلية لليقظة في مواجهة “وباء كورونا-كوفيد 19” على المستوى القطاعي || لقد حان الوقت لإنقاذ عالمنا الطبيعي || الطاقة النظيفة هي أيضا طاقة قادرة على الصمود || عين الاستدامة الدولية على الاقتصاد الأصفر .. فرص وإمكانيات || البنك الدولي: فيروس كورونا يُسلِّط الضوء على ضرورة تقوية الأنظمة الصحية ||

 

آفاق بيئية: محمد التفراوتي

وقع ، أمس بمدريد ، حادث أمني مؤسف داخل مرافق مؤتمر الأطراف 25 أثناء احتجاج غير مخطط له من قبل بعض المراقبين غير الحكوميين ، مما جعل من الضروري اتخاذ إجراءات تهدف إلى ضمان سلامة المشاركين في مؤتمر الأطراف والسماح بمواصلة وقائع المؤتمر.

عقب هذا الحادث ، اجتمعت أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وممثلو المنظمات المراقبة المعنية لمناقشة سبل المضي قدماً.

أكدت أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ أهمية مشاركة المراقبين في مؤتمرات تغير المناخ. منذ الأيام الأولى لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ، شاركت المنظمات غير الحكومية بنشاط ، حيث حضرت الجلسات وتبادل وجهات النظر مع المشاركين الآخرين ، بما في ذلك مع وفود الأطراف. تدرك الأمانة أيضًا أن هذه المشاركة تسمح بتجربة وخبرة ومعلومات ووجهات نظر حيوية من المجتمع المدني في العملية لتوليد رؤى ونهج جديدة.

وفي الوقت نفسه ، شددت الأمانة على أنه بدعم قيم من أمن الأمم المتحدة ، فهي مسؤولة عن ضمان سلامة وأمن جميع المشاركين في مؤتمرات تغير المناخ. علاوة على ذلك ، شددت أيضًا على أنها بذلت جهودًا لضمان بيئة آمنة ومحترمة.

سلطت الأمانة الضوء على أهمية المبادئ التوجيهية لمشاركة ممثلي المنظمات غير الحكومية في اجتماعات هيئات اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ والتي يقبل جميع المشاركين في المؤتمر أنهم قرأوا ووافقوا عليها ، إلى جانب قواعد السلوك.

من بين أحكام أخرى ، من بين الأحكام الأخرى ، تحدد المبادئ التوجيهية الالتزامات التالية :

“يتعاون ممثلو المنظمات غير الحكومية المقبولين في دورات مؤتمر الأطراف مع طلبات وتعليمات مسؤولي الأمم المتحدة وموظفي الأمن والامتثال لها فيما يتعلق باستخدام المرافق والوصول إلى المواقع والسلوك داخلها”.

“التدخل في حركة المشاركين في أي وقت أو مكان داخل الأماكن غير مسموح به.”

“يمتنع المراقبون غير الحكوميين عن استخدام أماكن اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ في مظاهرات غير مصرح بها”

كما تشير المبادئ التوجيهية بوضوح إلى: “أي سلوك لا يتفق مع المبادئ التوجيهية المعتمدة قد يكون له تأثير على مشاركة المنظمة و / أو الفرد.”

أعرب ممثلو المنظمات المراقبة غير الحكومية المعنية عن استعدادهم للالتزام بالمبادئ التوجيهية ومدونة قواعد السلوك. لقد التزموا بطلب إذن مسبق لأية إجراءات مستقبلية في مؤتمر الأطراف وفقًا للإجراءات المعمول بها. في ضوء هذا الالتزام المتجدد ، سيتم السماح لأولئك الذين اتخذوا الإجراءات يوم الأربعاء 11 ديسمبر ، بالعودة مرة أخرى لمدة 25 عامًا.

لا تزال أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ملتزمة بشمولية وانفتاح العملية وتتطلع إلى تعزيز علاقة العمل مع المنظمات المراقبة.

اترك تعليقاً