اخر المقالات: أطلس عالمي جديد حول استخدام التكنولوجيا المتقدمة لمراقبة نشاط الصيد || من يربح معركة العلم يربح معركة المستقبل || التربية البيئية لتنمية مستدامة في البلدان العربية || التربية البيئية :حقائق وأرقام من تقرير “أفد” || هل نشطاء المناخ الشباب على حق؟ || الإبداع لتعطيل تغير المناخ || تربية الماعز لمقاومة تغير المناخ || نحو اتفاق عالمي للتنوع البيولوجي || قرارات و تدابير مهمة لفائدة البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || تثمين النفايات الزراعية || اتفاقية إطار لمكافحة خطورة الأغشية والعبوات البلاستيكية الزراعية || شبكة تنمية السياحة القروية تجدد العزم من أجل النهوض بالسياحة بالعالم القروي || مؤهلات وآفاق السياحة القروية بجهة سوس ماسة || جعل المحيطات أولوية الاستثمار || الدورة العاشرة للملتقى الدولي للتمور بأرفود 2019 || البلدان النامية تقود العمل المناخي || تحسين الصحة ينقذ الأرواح ــ وكوكب الأرض || إحداث مركز للتعاون الإقليمي حول تغير المناخ في دبي || تقرير يوفر أحدث المعلومات العلمية حول تغير المناخ لواضعي السياسات || افتتاح المهرجان الدولي الثاني للتمور الأردنية بعمّان 2019 ||

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أطلق مركز دبي الإقليمي للتعاون على هامش القمة العالمية للاقتصاد الأخضر رسميا يوم  20 أكتوبر 2019 ، وهو عبارة عن تعاون بين الأمم المتحدة وتغير المناخ ومنظمة الاقتصاد الأخضر(WGEO)  المكرسة لتعزيز أهداف اتفاقية باريس لتغير المناخ  في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا.

تم إنشاء مركز التعاون الإقليمي إطلاق ( RCC) بدبي ، بدعم من حكومة الإمارات العربية المتحدة ، وأعلن عنه في حفل افتتاح المؤتمر الوزاري العالمي حول الاقتصاد الأخضر (WGEO) ، من قبل أوفيس سرمد (Ovais Sarmad) نائب الأمين التنفيذي لتغير المناخ في الأمم المتحدة ، والسيد سعيد الطاير ، رئيس ومنظمة الاقتصاد الأخضر الذي قال أن “نتيجة للشراكة الإستراتيجية المثمرة بين منظمة الاقتصاد الأخضر العالمية وتغير المناخ التابع للأمم المتحدة ، افتتحنا اليوم رسميا ، مركز تعاون إقليمي جديد هنا في دبي ، لخدمة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا.

واحتفل الأمين التنفيذي للأمم المتحدة لتغير المناخ بإطلاق مركز دبي من خلال الإشارة إلى مساهمته المتوقعة في الاستجابة الإقليمية والدولية لتغير المناخ بقوله “أنا مسرور للاحتفال بافتتاح مركز مركز التعاون الإقليمي (RCC) بدبي.

وأفادت السيدة إسبينوزا ، أكبر مسؤول في الأمم المتحدة عن تغير المناخ ، إن التعاون الإقليمي ضروري لإعلام وتفعيل وتحفيز العمل بشأن تغير المناخ. “سيساهم هذا التعاون في تعزيز العمل المناخي في المنطقة بطريقة فعالة وفعالة وتعاونية ، ونتطلع إلى العمل مع منظمة الاقتصاد الأخضر(WGEO) لتسهيل وتعزيز استجابة المنطقة لتحدي المناخ.”

“سيكون هذا التعاون فعالاً في تعزيز حجم العمل المناخي في المنطقة ، بطريقة فعالة وفعالة وتعاونية ، وسنتطلع إلى العمل مع WGEO لتسهيل وتعزيز وتعزيز استجابة المنطقة لتحدي المناخ.”

وكرس مركز التعاون الإقليمي لتحقيق الأهداف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ ، وبروتوكول كيوتو لا سيما من خلال أدوات مثل آلية التنمية النظيفة – واتفاق باريس

وتتألف مشاريع مركز التعاون الإقليمي (RCC Dubai ) من مجموعة من المشاريع المصممة من أجل سد فجوات المعرفة في التكيف مع تغير المناخ ،ووضع استراتيجيات للوصول إلى تمويل المناخ ،وزيادة المشاركة الإقليمية في العمل المناخي العالمي ثم تعزيز قدرة الشباب على المساهمة في تغير المناخ العالمي ، وإدخال منهجيات وأدوات لمعالجة تغير المناخ.

ويتوقع أن يلعب المركز دورًا رئيسيًا في المساعدة في توجيه الموارد المحلية والإقليمية والعالمية في مجال العمل المناخي ، لتسهيل تنفيذ اتفاقية المساهمة الوطنية (NDCs) لاتفاق باريس وخطط التكيف الوطنية وخرائط الطريق لتنفيذ خطة عام 2030 من أجل التنمية المستدامة ، وغيرها من السياسات والاستراتيجيات ذات الصلة لبلدان المنطقة.

يشار أن مراكز التعاون الإقليمية (RCCs) تأتي في سياق عمل الأمم المتحدة المعنية بتغير المناخ وستة شركاء بارزين على تحفيز العمل على أرض الواقع من خلال مراكز التعاون الإقليمي التي تجمع بين الخبرة في مجال تغير المناخ والمعرفة المحلية المتعمقة ، في بانكوك ودبي وكمبالا ولومي وغرينادا وبنما، وذلك لزيادة فوائد آلية التنمية النظيفة بموجب بروتوكول كيوتو . وأوسعت المراكز المناخية الإقليمية دورها في اعتماد الاتفاقية لتسهيل تنفيذ المساهمات المحددة وطنيا بموجب هذا الاتفاق. وتعمل المراكز المناخية الإقليمية  على تسهيل العمل الوطني للمناخ من خلال بناء القدرات ، والمساعدة التقنية ، والدراية الاستراتيجية في تعبئة الشبكات والموارد اللازمة لدفع التنمية.

اترك تعليقاً