اخر المقالات: الثرثرة أرخص من خفض الانبعاثات || لماذا يحتاج العالم إلى بنوك التنمية الوطنية || أرباح الكاربون أفضل من ضريبته || مكافحة تطور الملوحة الزراعية تحت تهديدات تغير المناخ || الزراعة الملحية اختيار واعد لتنمية مستدامة في المناطق الصحراوية || اتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب أزمة مقاومة مضادات الميكروبات || خدمات النظام البيئي في المغرب || الجراد الصحراوي و تحديات تغير المناخ || مستقبلنا الخالي من الانبعاثات || حان وقت صفقة الاتحاد الأوروبي الخضراء || اختتام مشروع الإدارة المستدامة والمتكاملة للمياه ومبادرة آفاق 2020  || تفعيل آليات حماية الملك العمومي المائي || العالم القروي ومعيقات التحديث                        || تقرير عالمي حول الأزمات الغذائية || صُنع ليتلف ويُستبدل بغيره: شركات تتعمد تعطيل منتجاته || التوفيق بين الإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ومردودية الزراعة في المناطق الهامشية || مبادرات تعليمية جديدة حول الغابات بمناسبة اليوم الدولي للغابات || دعونا نتحدث عن الهندسة الجيولوجية || الموارد الوراثية النباتية والزراعة الملحية والتكيف مع تغير مناخ في البيئات الهامشية من العالم || الغابات والتعليم ||

آفاق بيئية :محمد التفراوتي

الإعلان عن أسماء الفائزين بالمسابقة  بدورتها الثالثة 2019

 كشفت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي عن أسماء الفائزين بمسابقة “النخلة بألسنة الشعراء” بدورتها الثالثة 2019 التي نظمتها الأمانة العامة للجائزة برعاية الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح، رئيس مجلس أمناء الجائزة.

وفاز بالمركز الأول الشاعر محمد حمدان لافي العنزة عن قصيدة بعنوان “شيخة السلة” في حين فاز بالمركز الثاني الشاعر علي علوان مساعد بن شبثان عن قصيدة بعنوان “شيخة البستان”. أما المركز الثالث  فناله  الشاعر أحمد محمد حسن عبد الفضيل عن قصيدة بعنوان “عروس البوادي”.

وأفاد الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي أن عدد المشاركين الإجمالي في المسابقة بدورتها الثانية بلغ 107 شاعراً وشاعرة يمثلون 14 دول عربية نظموا قصائدهم باللهجة النبطية في حب النخلة وفضلها وأثرها.

وأشار أمين عام الجائزة عقب استلام نتائج تقييم الأعمال الشعرية المشاركة من قبل لجنة تحكيم متخصصة بالشعر النبطي والنقد الأدبي، أن مسابقة “النخلة بألسنة الشعراء” تهدف الى توظيف الشعر النبطي كوسيلة مهمة في تنمية وعي الجمهور لأهمية شجرة نخيل التمر من الناحية التراثية والزراعية والغذائية والاقتصادية.

وعبر الدكتور عبد الوهاب زايد عن سعادته بنتائج المشاركة في هذه المسابقة بدورتها الثالثة من نوعها بالعالم العربي، مضيفاً أن هذه المسابقة تهدف إلى تعزيز ثقافة نخيل التمر لإحياء أحد أغراض الشعر (وصف شجرة النخيل) ورفد المكتبة العربية والساحة الشعرية بنوعية مميزة من القصائد الخاصة بحب النخلة، وتشجيع الشعراء على إبداع وكتابة قصائد نوعية وإتاحة الفرصة أمام الجميع للتنافس بطريقة شفافة وتحقيق الشهرة من خلال تسليط الأضواء على تجارب الشعراء الفائزين بالمسابقة.

اترك تعليقاً