اخر المقالات: الطيران والبيئة :إدارة المطارات الخضراء || الفاو يدعو إلى إجراء تحوّل في نظمنا الغذائية || سبل تنظيف المحيطات من البلاستيك || تغير المناخ وحرائق الغابات وشح المياه تسبب تدهور الغابات || منع لحم البقر ؟ || رئيس برنامج الأمم المتحدة للبيئة يستقيل  || التكيف مع أزمة تغير المناخ || وجوب وضع استراتيجيات متكاملة و تحديد أولويات واضحة لأهداف التنمية المستدامة || ربط النظم المالية مع أهداف التنمية المستدامة || تقرير علمي حول تمويل التنمية المستدامة في البلدان العربية || حوار حصري مع الكاتب والإعلامي البيئي المغربي محمد التفراوتي || أفضل جناح دولي للامارات في الملتقى الدولي التاسع للتمور 2018 بأرفود || اللوجستيك و تنمية سلسلة التمر || اكتشاف أداة مصنوعة من العظام يعود تاريخها إلى 90 ألف سنة بالمغرب || المغرب ينحو نحو شراكة بيئية إفريقية  قوية || تقييم الاجراءات الحكومية المحرزة بشأن تغير المناخ || مشروع نظام للتتبع والإبلاغ والتحقق من انبعاثات الغازات || مبادرة لخفض الانبعاثات الناجمة عن إزالة الغابات وتدهورها || القضاء على الجوع : أعمالنا هي مستقبلنا || الموارد المائية المستدامة والبيئة النظيفة في البحر المتوسط ||

غابات منطقة البحر الأبيض المتوسط تتزايد ​​لكنها تواجه خطراً متنامياً

آفاق بيئية : روما 

 قال تقرير جديد حول حالة غابات البحر المتوسط أصدرته منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ومركز بلان بلو (Plan Bleu) إن مساحة الغابات في منطقة البحر المتوسط ازدادت ​بنسبة 2 في المائة بين العامين 2010 و2015. وبلغت هذه الزيادة 1.8 مليون هكتار، أي ما يعادل مساحة جمهورية سلوفينيا.

لكن التقرير حذّر من أن الغابات في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​قد تأثرت بشكل كبير بالتدهور وأنها معرضة للخطر بشكل متزايد بسبب تغير المناخ وارتفاع عدد السكان وحرائق الغابات وشح المياه.

وفي هذا الشأن، قال هيروتو ميتسوجي، المدير العام المساعد لقطاع الغابات في الفاو: “​​لطالما تكيفت الغابات المتوسطية مع الضغوطات التي سببها التطور البشري، ولكن، لم يسبق لهذه الضغوطات أبداً ان كانت أكثر شدة مما هي عليها الآن”.

وأضاف: “ما لم نفعل المزيد لمكافحة تدهور الغابات، فإن أكثر من 500 مليون شخص في 31 بلداً وثلاث قارات سيواجهون قريباً مجموعة واسعة من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية”.

ومن جهتها قالت إلين ليميتر كوري، مديرة مركز Plan Bleu: “في سياق من التغيرات المناخية والاجتماعية والحياتية السريعة في منطقة المتوسط، تعتبر حلول الغابات والأشجار حيوية للاستدامة الكلية للمنطقة، حيث يتوقع أن يمتد أثرها إلى أبعد من الغابات ذاتها. يمكن للغابات والزراعة الحرجية والأشجار والحدائق الحضرية أن تساعد في المحافظة على الخدمات الرئيسية للنظام الإيكولوجي وتقليل تدهور التربة والانتقال إلى اقتصاد أخضر أكثر فعالية من حيث الموارد واقل بعثاً للكربون وأكثر انصافاً اجتماعياً ومستنداً إلى البيولوجيا. الوصول إلى هذا الأمر يحتاج إلى استخدام مجموعة من الأدوات، من بينها النُهج التشاركية والآليات الاقتصادية المبتكرة والشراكات”.

 الغابات المتوسطية الأرقام الرئيسية  (1) 

 تبلغ مساحة الغابات في البلدان المتوسطية حوالي 88 مليون هكتار، أي مساحة فرنسا وإيطاليا، وتمثل اثنين في المائة من مساحة الغابات العالمية.

  • بشكل عام، كانت الزيادة في مساحة الغابات أكبر قليلاً في شمال البحر المتوسط (2)​​ عنها في الجنوب، ولكن، على مستوى البلد الواحد، فإن الخسارة الأكبر في مساحة الغابات كانت في البلدان الأوروبية (كانت أكبر خسارة في مساحة الغابات بين الأعوام 1990 و2015 في البرتغال والبوسنة والهرسك وألبانيا).
  • هناك 80 مليون هكتار من الأراضي المتدهورة – بما في ذلك الغابات – في منطقة البحر المتوسط.
  • ازدادت المناطق المحمية، لا سيما في المناطق ذات الغابات الصغيرة. تستضيف دول شمال أفريقيا أربعة في المائة من الغابات المتوسطية​، ولكن الغابات تمثل ربع مناطقها المحمية تقريباً.
  • تخزن الغابات أكثر من 5000 مليار طن من الكربون (حوالي 2 في المائة من الكربون العالمي للغابات)، مع زيادة بلغت 1.65 مليار (2 في المائة سنويا) بين الأعوام 1990 و2015.
  • يحترق أكثر من 400,000 هكتار من الغابات كل عام.
  • ما لا يقل عن 339 نوع (16 بالمائة) من أنواع الحيوانات والنباتات في الغابات المتوسطية ​​مهددة بالانقراض

أسباب تدهور الغابات المتوسطية

 ينجم تدهور الغابات في شمال المتوسط غالباً عن هجر الأراضي وحرائقها، في حين تعاني الغابات في الجنوب الشرقي من الإفراط في استغلال خشب الوقود والرعي الجائر والضغط السكاني.

ويبقى تغير المناخ التهديد الرئيسي لجميع الغابات المتوسطية. وسيغير الارتفاع في درجات الحرارة وعدم انتظام هطول الأمطار وفترات الجفاف الطويلة من انتشار وتوزع الغابات والأشجار على مدار السنوات القادمة.

فعلى سبيل المثال، عندما تحاول الأشجار مقاومة الجفاف، فإنها تستنفد مخزونها من الكربون وتنتج كميات أقل من الكربوهيدرات والراتنجات التي تعتبر ضرورية لصحتها. وقد أدى هذا إلى تراجع أو سقام أشجار البلوط والشوح والتنوب والزان والصنوبر في إسبانيا وفرنسا وإيطاليا واليونان، وأرزيات الأطلس في الجزائر.

تضاعف عدد سكان منطقة المتوسط ​​بين الأعوام 1960 و2015، ليصل إلى 537 مليون نسمة، ومن المتوقع أن يرتفع إلى 670 مليون بحلول العام 2050. وفي حين كان هناك تغير ديموغرافي طفيف في الشمال، أدى النمو السكاني السريع في الجنوب الشرقي إلى استغلال مفرط للموارد الطبيعية.

وما تزال حرائق الغابات تشكل تهديدًا كبيرًا. وعلى الرغم من تناقص عدد الحرائق في الشمال والشمال الشرقي في العقود الأخيرة، فقد ازداد عدد الحرائق الأكبر (التي تؤثر على أكثر من 500 هكتار). ويتنبأ التقرير باستمرار هذا الاتجاه، أي حرائق أقل عدداً ولكن أكبر حجماً.

يضر النقص في المياه وتعرية التربة بالغابات المتوسطية بشكل خاص، لأن تربتها أرق وأضعف من التربة في المناطق الأخرى.

أكثر من 300 نوع من حيوانات ونباتات الغابات المتوسطية ​​مهددة بالانقراض

تعد منطقة المتوسط ​​ثاني أكبر منطقة في العالم من حيث التنوع البيولوجي، وفيما تواجه الغابات ضغوطاً متزايدة، فكذلك الأمر بالنسبة لحيوانات ونباتات هذه الغابات.

تعتبر الغابات موطن ثلاثة أرباع أنواع الثدييات الأرضية في منطقة المتوسط​، أي ما يقارب نصف أنواع الفقاريات في المنطقة، وما يقارب ثلاثة أرباع الحشرات الأرضية. وتحتفظ الغابات أيضاً بما يزيد عن ربع الأنواع النباتية العليا في المنطقة.

وتحتوي الغابات في إسبانيا وإيطاليا واليونان وتركيا والمغرب على أكبر عدد من الأنواع المهددة (26 بالمائة في إسبانيا و24 في المائة في إيطاليا و21 في المائة في اليونان و17 في المائة في تركيا و15 في المائة في المغرب).

الغابات المتوسطية ​​غنية أيضًا بالفطريات. وبالرغم من ذلك، فهي تتناقص تدريجيا بسبب قطع الغابات وجمع الأخشاب.

حلول لمشكلة تدهور الغابات

يحثّ التقرير الدول على توسيع نطاق استعادة الغابات والمناظر الطبيعية. ويوصي على وجه الخصوص بـ:

  • ترقيق وزراعة أنواع مختلطة من الأشجار للحد من آثار الجفاف.
  • سياسات جديدة بخصوص الحرائق تتعدى مجرد اطفائها لتشمل الإدارة الوقائية للغطاء النباتي الوقائية، وأنشطة الاستعداد والاستعادة.
  • استراتيجية إقليمية وسياسات مشتركة للغابات.
  • تعزيز سلاسل القيمة الحرجية.
  • الغابات المتوسطية هي جزء من الاقتصاد الأخضر، ولكن يمكن زيادة مساهماتها إلى الحد الأقصى إذا ركزت الاستراتيجيات المرتبطة بالاقتصاد الأخضر بشكل أكبر على الغابات.
  • زيادة الغابات والمتنزهات والحدائق النباتية في المناطق الحضرية.
  • إقامة شراكات أقوى بين القطاعين العام والخاص لإدارة الغابات
  • تطبيق المبادئ التوجيهية للفاو من أجل استعادة الغابات المتدهورة والمناظر الطبيعية

ويغطي التقرير 27 بلداً هي ألبانيا، والجزائر، والبوسنة والهرسك، وبلغاريا، وكرواتيا، وقبرص، ومصر، وفرنسا، واليونان، وإسرائيل، وإيطاليا، والأردن، ولبنان، وليبيا، وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية السابقةـ ومالطا، وموناكو، والجبل الأسود، والمغرب، وفلسطين، والبرتغال، وصربيا، وسلوفانيا، وإسبانيا، والجمهورية العربية السورية، وتونس، وتركيا.

[1]  تعود جميع الأرقام إلى آخر البيانات المتوفرة من العام 2015 (ما لم يتم ذكر خلاف ذلك)

2  للاطلاع على خرائط بلدان شمال وجنوب وشرق المتوسط، يرجى الرجوع للصفحة 3 من التقرير

اترك تعليقاً