اخر المقالات: قنص إيكولوجي و مستدام بمنطقة الأطلس الكبير || إنشاء مؤسسة “المبادرة من أجل تكييف الفلاحة الإفريقية” بالمغرب || إعادة تمويل الصندوق العالمي || دليل متفائل لتغير المناخ ||  دليل للنيازك في افريقيا والعالم العربي || بنايات المستقبل رشيقة وصديقة للبيئة || لا يمكن لمعركة تغير المناخ تجاهل القضايا الاجتماعية || استعراض لأهم أحداث سنة 2018 والإجراءات اللازمة لخلق عالم أكثر شمولاً واستدامة. || البيئة في 2018: كوارث مناخية وحرب على البلاستيك || قمة المناخ نجحت || المنتزه الوطني للحسيمة بالمغرب || أبرز الاكتشافات العلمية لسنة 2018 || الواحات المغربية تراث إنساني يستحق الحماية والتثمين || التأثير الجيني : تجارب بدون موافقة || المغرب يوقع إعلانًا مشتركًا مع 4 دول من الاتحاد الأوروبي || حملات قنص الخنزير البري بسوس ماسة || نموذج أعمال من أجل الاستدامة || للسلامة المناخية، اتصل بالمهندسين || الترابط (Nexus) بين موارد المياه والطاقة والغذاء || حلقات نقاش تشاورية حول الجفاف وأمن المياه وتعريف مناطق الحماية في المغرب ||

آفاق بيئية : الامم المتحدة

تشير أنماط الطقس العالمية المعروفة باسم “النينيو” إلى ارتفاع درجات حرارة المياه في وسط المحيط الهادئ عند المنطقة الاستوائية، في حين تمثل ظاهرة “النينيا” العكس، أي انخفاض درجات حرارة المياه بشكل مستمر في نفس المناطق. 

وهو أمر يمكن أن يؤجج الجفاف والفيضانات والعواصف الشديدة في أجزاء كثيرة من العالم، كما قال غريغ بولي، المسؤول في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، في حديث مع أخبار الأمم المتحدة. فخلال آخر تجلي كبير لظاهرة النينيو قبل عامين، اضطر 23 بلدا يبلغ عدد سكانها 60 مليون نسمة إلى طلب المساعدة الطارئة لمعالجة آثار النينيو. وأضاف بولي موضحا العلاقة بين هاتين الظاهرتين المناخيتين والاحتياجات الإنسانية. “هذه الظواهر تتكرر كل فترة ما بين عامين إلى سبعة أعوم. في العام الذي يحدث فيه ’النينو‘ وعلى الرغم من عدم وجود ظاهرتين متشابهتين، إلّا أن هناك نمطا نموذجيا ومتسقا. إذ تعاني بعض أجزاء من العالم من ظروف جافة، فيما تهطل أمطار زائدة في بعض أنحاء العالم، وتزداد العواصف الشديدة تواترا في أجزاء أخرى من العالم. وفي الأعوام التي تحدث فيها ’النينا‘، تتأثر نفس المناطق ولكن يميل ذلك إلى أن يكون تأثيرا معاكسا.” وتابع بولي، الذي يعمل على التخطيط لاستجابة المكتب لتأثير النينيا هذا العام، “من منظور إنساني، هذا الأمر بالغ الأهمية، لأن الجفاف يمكن أن يكون دافعا رئيسيا للاحتياجات الإنسانية، وكذلك يمكن أن تكون الفيضانات أو العواصف الشديدة.” مشددا على ضرورة إيلاء اهتمام أكبر للمناطق التي تتأثر من هذه الأحداث الدورية حتى “نتمكن من منع الكوارث الإنسانية من الحدوث.” وفيما يتعلق بآثار النينا للعام الحالي، حذر المسؤول الأممي من احتمال حدوث أثر كبير لها بنسبة 70 في المائة، لا سيما في منطقة القرن الأفريقي. “حددنا أربعة بلدان في الوقت الراهن لديها مجموعة من التوقعات السلبية مصحوبة بحاجتها إلى الدعم الدولي، لأن حكومات تلك البلدان لا تملك القدرة على الاستجابة، بالإضافة إلى حالة الضعف أو الصعوبات القائمة على أرض الواقع. ثلاثة منها في القرن الإفريقي، الصومال وكينيا وجنوب غرب إثيوبيا، والبلد الرابع هو أفغانستان، حيث يمكن أن تؤدي النينا إلى انخفاض تساقط الثلوج بما قد يؤثر على موسم الزراعة.”

اترك تعليقاً