اخر المقالات: تحديد مواقع جديدة للتراث الزراعي || معالجة الجوع وسوء التغذية والتكيف مع تغير المناخ || الصين والرؤية الجريئة لمستقبل الطاقة || الانسان والمقاربة التنموية بالواحات والجبال || الحل المهمل لأزمة مرض السل || مدن مستدامة للمستقبل  || دروس من سنغافورة || كيف يساهم تسعير الكربون في حماية البيئة ؟ || تصميم أنظمة تدبير المياه والصرف الصحي والنفايات الصلبة عند طوارئ اللاجئين || أبحاث علمية رائدة تعرض بالمؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر || انخراط المغرب من أجل إنجاح مبادرة “ساعة الارض” || ارتفاع مستويات الجوع الحاد و استمرار الأزمات الغذائية || التهديد المهمَل للتلوث || المياه تعني وظائف || مدن أكثر امتلاكا للأشجار || الغابات والمدن المستدامة || العثور بالمغرب على جينات عمرها 15 ألف سنة || الفاو تجدد دعمها لإنتاج نخيل التمر || الشبكة المغربية للميثاق العالمي : منصة لتبادل أفضل الممارسات الناشئة || تبادل المعرفة وبناء القدرات لخلق تنمية محلية بحوض أوريكا ||

آفاق بيئية : الامم المتحدة

تشير أنماط الطقس العالمية المعروفة باسم “النينيو” إلى ارتفاع درجات حرارة المياه في وسط المحيط الهادئ عند المنطقة الاستوائية، في حين تمثل ظاهرة “النينيا” العكس، أي انخفاض درجات حرارة المياه بشكل مستمر في نفس المناطق. 

وهو أمر يمكن أن يؤجج الجفاف والفيضانات والعواصف الشديدة في أجزاء كثيرة من العالم، كما قال غريغ بولي، المسؤول في مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، في حديث مع أخبار الأمم المتحدة. فخلال آخر تجلي كبير لظاهرة النينيو قبل عامين، اضطر 23 بلدا يبلغ عدد سكانها 60 مليون نسمة إلى طلب المساعدة الطارئة لمعالجة آثار النينيو. وأضاف بولي موضحا العلاقة بين هاتين الظاهرتين المناخيتين والاحتياجات الإنسانية. “هذه الظواهر تتكرر كل فترة ما بين عامين إلى سبعة أعوم. في العام الذي يحدث فيه ’النينو‘ وعلى الرغم من عدم وجود ظاهرتين متشابهتين، إلّا أن هناك نمطا نموذجيا ومتسقا. إذ تعاني بعض أجزاء من العالم من ظروف جافة، فيما تهطل أمطار زائدة في بعض أنحاء العالم، وتزداد العواصف الشديدة تواترا في أجزاء أخرى من العالم. وفي الأعوام التي تحدث فيها ’النينا‘، تتأثر نفس المناطق ولكن يميل ذلك إلى أن يكون تأثيرا معاكسا.” وتابع بولي، الذي يعمل على التخطيط لاستجابة المكتب لتأثير النينيا هذا العام، “من منظور إنساني، هذا الأمر بالغ الأهمية، لأن الجفاف يمكن أن يكون دافعا رئيسيا للاحتياجات الإنسانية، وكذلك يمكن أن تكون الفيضانات أو العواصف الشديدة.” مشددا على ضرورة إيلاء اهتمام أكبر للمناطق التي تتأثر من هذه الأحداث الدورية حتى “نتمكن من منع الكوارث الإنسانية من الحدوث.” وفيما يتعلق بآثار النينا للعام الحالي، حذر المسؤول الأممي من احتمال حدوث أثر كبير لها بنسبة 70 في المائة، لا سيما في منطقة القرن الأفريقي. “حددنا أربعة بلدان في الوقت الراهن لديها مجموعة من التوقعات السلبية مصحوبة بحاجتها إلى الدعم الدولي، لأن حكومات تلك البلدان لا تملك القدرة على الاستجابة، بالإضافة إلى حالة الضعف أو الصعوبات القائمة على أرض الواقع. ثلاثة منها في القرن الإفريقي، الصومال وكينيا وجنوب غرب إثيوبيا، والبلد الرابع هو أفغانستان، حيث يمكن أن تؤدي النينا إلى انخفاض تساقط الثلوج بما قد يؤثر على موسم الزراعة.”

اترك تعليقاً