آفاق بيئية : محمد التفراوتي

شهد البرلمان المغربي بمجلسيه مجلس النواب ومجلس المستشارين اجتماعا برلمانيا إفريقياً تشاوريا حول ”المناخ والتنمية المستدامة، من الاتفاقيات إلى التفعيل: رؤية البرلمانيين الأفارقة”، نهاية الاسبوع الماضي بمقر البرلمان بالرباط.

ويندرج هذا الملتقى في سياق الإعداد لقمة كوب 23 التي ستحتضنها مدينة “بون” شهر نونبر 2017، ويهدف إلى تعزيز مشاركة البرلمانات والبرلمانيين الأفارقة في المحافل الدولية للدفاع عن المصالح الاستراتيجية لبلدان القارة، وتقديم المقترحات ونشر الممارسات الوطنية الجيدة وتنبيه الرأي العام، ومناقشة قضايا مطروحة من قبيل مساهمة البرلمانيين في تنفيذ الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، والتحديات التي تواجه البرلمانات والبرلمانيين لتحسين أداء مهامهم. كما يروم إلى تنسيق الجهود وتوحيد الرؤى بهدف التأثير على مسار المفاوضات في مؤتمرات الأطراف وفي الاجتماعات الثنائية مع الدول.

وتميزت الملتقى  بعدة مداخلات ألقاها كل من رئيس مجلس النواب ورئيس مجلس المستشارين، ورئيس مؤتمر الأطراف (كوب 22)، ورئيس الاتحاد البرلماني الإفريقي، ورئيس برلمان عموم إفريقيا، ثم  مداخلات رؤساء البرلمانات الجهوية والإقليمية والوطنية المشاركة.

وصودق خلال الاجتماع على بيان الرباط الذي سيشكل أرضية للترافع من أجل مصالح القارة الإفريقية التي تعاني من تأثيرات الاختلالات المناخية.

يشار أن اللقاء عرف مشاركة منظمات برلمانية إفريقية قارية وجهوية منها على الخصوص الاتحاد البرلماني الإفريقي، وبرلمان عموم إفريقيا، والجمعية البرلمانية للمجموعة الاقتصادية لبدان غرب إفريقيا، بالإضافة لعدد من البرلمانات الوطنية الإفريقية.

 

اترك تعليقاً