اخر المقالات: لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية || المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية ||

جراء العدوان على غزة 

water ghaza

آفاق بيئية : رام الله  وفا- علاء حنتش

يتواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، وتستمر معاناة المواطنين هناك، ولاسيما في الحصول على دون الحد الأدنى من المياه الصالحة للاستخدام الآدمي سواء للشرب أو الاستعمالات المنزلية الأخرى.

وفي ظل تضاعف معاناة المواطنين، أبدى مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة محمود ضاهر قلقه من تداعيات هذا الموضوع، مضيفا:’ نحن نتابع الوضع الصحي في غزوة  وبالنسبة للمياه  فإن أكثر من 95% من مصادر المياه في غزة غير صالحة للشرب وكل مواطني غزة يعتمدون على المياه المعالجة في محطات خاصة، وبسبب الحرب وانقطاع الكهرباء لا تعمل هذه المحطات ولعدم قدرة العاملين الوصول إلى أماكن العمل.

وتابع: ومن الملاحظ أن هناك نقصا في إمدادات المياه وهناك قلق من عدم حصول المواطنين على كميات المياه اللازمة، خاصة من مياه الشرب.

أما مساعد رئيس سلطة جودة البيئة خالد قحمان فيتحدث عن حجم هذه المعضلة بقوله: مياه الشرب في غزة موضوعها خطير، فبسبب ضخامة المشكلة الناس يضطرون للشرب من أية مياه أمامهم، ويخزنون المياه في عبوات ملوثة أيضا، كما أن النازحين في مراكز الإيواء لا يمكنهم الحصول على مياه كافية سواء للشرب أو لتنظيف أجسامهم.

من جهته، حذر وكيل وزارة الصحة عنان المصري في تصريح لوكالة ‘وفا’ من انتشار الأمراض والأوبئة نتيجة نقص المياه وتلوثها في قطاع غزة، وقال:’ ستزيد نسبة الإصابة بالوبائيات كأمراض التهاب الكبد، والالتهابات المعوية، والتأثيرات الصحية على الأطفال’.

وأيد مدير مكتب منظمة الصحة العالمية في غزة ما جاء على لسان المصري وقحمان، موضحا أن هناك قلقا من احتمال انتشار الأمراض بواسطة المياه مثل ‘أمراض الاسهالات’.

وأردف: ونحن نراقب الوضع ونقص المياه يجعل الناس تستخدم مصادر أقل أمنا، ما تسبب لهم أمراضا مختلفة، وهناك ما لا يقل عن 140 ألف مواطن هُجروا من منازلهم وموجودون في أكثر من سبعين مركز إيواء منتشرة في مختلف محافظات قطاع غزة، ويواجهون مشكلة عدم توفر المياه لأغراض النظافة الشخصية، وهذا يدعو للقلق  لعدم وجود إجراءات الوقاية والنظافة الشخصية.

من جانبه، قال وكيل سلطة المياه ربحي الشيخ:’ هناك 600 ألف مواطن لا تصلهم إمدادات المياه في قطاع غزة، والباقي تصلهم بشكل متقطع،والناس تعيش مأساة حقيقية في التزود بالمياه وخصوصا في المناطق الحدودية المحاصرة، وذلك لعدم قدرة الطواقم التحرك لإجراء الصيانة، وعدم توفر الكهرباء لتشغيل المحطات.

وأضاف: نحن نحاول من خلال محاولة الاستفادة من إمكانيات المؤسسات الدولية لعمل شيء يخفف عن الناس ولكن إسرائيل لا تستجيب، مشيرا إلى أن منظمة الصحة العالمية حددت 120 لترا كحد أدني للفرد في اليوم من شرب واستخدامات شخصية، وأن المواطن في قطاع غزة قبل الحرب كان يستهلك 85 لترا يوميا، وهذه الكميه من نوعيه رديئة ونسبة الأملاح فيها مرتفعا وهي بحاجة إلى استبدالها من مصادر بديلة، كمحطة تحلية تستطيع أن توفر هذا البديل.

إن أزمة المياه في قطاع غزة وتداعياتها تنذر بكارثة بيئية وصحية إذا بقيت الأمور على حالها، وإذا لم تحدث تدخلات دولية لتوفير الطاقة والكهرباء لتشغيل محطات التنقية.

يذكر أن جيش الاحتلال تعمد في عدوانه الذي امتد من شهر كان الأول 2008 وحتى كان ثان 2009 تدمير آبار المياه ، وآلات الضخ في قطاع غزة كجزء من العقاب الجماعي لأبناء شعبنا.

اترك تعليقاً