اخر المقالات: المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية || مرحبا بالجميع في نادي المناخ || “الطريق إلى مؤتمر الأطراف 27 : المنتدى الإقليمي الافريقي لمبادرات المناخ وتمويل العمل المناخي وأهداف التنمية المستدامة || بحث إمكانات تكنولوجيا قواعد البيانات التسلسلية من أجل تحويل النظم الزراعية والغذائية  || إعتماد مدينة إفران ” مدينة الأراضي الرطبة ” من قبل إتفاقية “رامسار”  || اتفاقية إقليمية للتعاون الإعلامي || الاحتفاء بالتنوع الثقافي والبيئي للأطلس الكبير || خيانة اليسار || مواجهة مخاطر الجفاف المتزايدة || جائزة حول المحتوى الرقمي العربي 2022-2023 || دكتور محمود محيي الدين يتحدث عن كوب 27 في منتدى سيدني للطاقة || شراكة رائدة حول تطبيقات الاستدامة والتميز والمسؤولية المجتمعية || الأسهم الخاصة والجيل الجديد من الاستثمار في البيئة والمجتمع والحوكمة || الثورة الرقمية والشمول المالي العالمي || عدد الجياع في العالم ارتفع إلى حوالي 828 مليون شخص في عام 2021 || حماية النحل الأصفر الصحراوي: مهمة مربي النحل المغاربة || الاعلان عن التباري لنيل جائزتي “النخلة في عيون العالم” و “النخلة بألسنة بالشعراء” لسنة 2023 || دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ ||

BAN kimon

 آفاق بيئية : بيروت

وجه الأمين العام للأمم المتحدة رسالة بمناسبة اليوم العالمي للبيئة 5حزيران/يونيه 2014

 في ما يلي رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بمناسبة اليوم العالمي للبيئة : 

في ما يلي رسالة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بمناسبة اليوم العالمي للبيئة، 5 حزيران/يونيه، بعنوان”لنرفع أصواتنا ضد ارتفاع مستوى البحر“:

يُصادف الاحتفال باليوم العالمي للبيئة هذا العام 2014 السّنةَ الدولية للدول الجزرية الصغيرة النامية، التي أعلنتها الجمعية العامة للأمم المتحدة سنةً لإذكاء الوعي بالاحتياجات الخاصة لهذا اللفيف من الدول، وذلك ضمن إطار المناقشات العالمية الدائرة بشأن كيفية بلوغ مستقبل مستدام للجميع.

إنّ الدول الجزرية الصغيرة، التي تُشكّل معًا موطنًا لأزيد من 63 مليون من البشر، معروفة بأنّها من الوُّجهات المفضّلة لدى الزوّار نظرا لما تزخر به من مناظر طبيعية خلاّبة وثقافات حيوية وموسيقى يطرب لها الناس من كل أنحاء العالم. أمّا صغر حجم أراضيها فهو لا يعكس بالضرورة أهميتها كدُول مؤتمنةٍ على ما حباها الله به من كنوز الطبيعة ببَرّها وبحرِها. لذلك، فهي تقوم بدور هام في حماية المحيطات، وتفيض في الكثير منها بمواطنَ للتنوّع البيولوجي، وتأوي بعضًا من أثرى ما يوجد على وجه البسيطة من مستودعات النباتات والحيوانات.

بيد أنّ الدول الجزرية الصغيرة النامية تُواجه، على الرغم من ثرواتها هذه، تحدّيات كُثرٍ. فالعُزلة تؤثّر في قدرة عدد كبير منها على أن ينخرط في سلسلة الإمدادات العالمية، وتزيد من تكاليف وارداته، لاسيما من الطاقة، وتحدُّ من قدرته على المنافسة في قطاع السياحة. ولقد أصبح الكثير من هذه الدول يشكو ضعفًا متزايدا حيال تأثيرات تغيّر المناخ وما يحمّله في طياته من العواصف الناسفة ومن المخاطر الكامنة لارتفاع مستوى البحر.

إنّ الدّول الجزرية الصغيرة النامية لم تُسهم سوى بالقليل في ظاهرة تغيّر المناخ. إذْ لا تتعدى إسهاماتها السنوية الإجمالية من انبعاثات غازات الدفيئة نسبة واحد في المائة من مجموع الانبعاثات العالمي. ولكنّ وجودها في الخطوط الأمامية قد دفع بالكثير منها إلى واجهة الأحداث في المفاوضات الجارية من أجل التوصّل، بحلول سنة 2015، إلى إبرام اتفاق قانوني عالمي جديد بشأن تغيّر المناخ. وأصبح بعضها رائدًا في مجال التأهّب للكوارث والوقاية منها، أو أنّه يسعى إلى بلوغ الحياد المناخي باستخدام الطاقات المتجدّدة وبانتهاج سبُل أخرى.

 وهناك فهمٌ مشترك سائدٌ بين الدول الجزرية الصغيرة أنّه لا مناص لنا من وضع كوكبنا على مسار الاستدامة. وهذا يستوجب التعهّد والالتزام من كافة قطاعات المجتمع في كل البلدان. لذلك، وفي اليوم العالمي للبيئة يتوجّه الملايين من الأفراد والمجموعات الأهلية والأعمال التجارية في كل أصقاع العالم إلى المشاركة في مشاريع محلية من قبيل حملات التّنظيف وتنظيم المعارض الفنية والخروج لغراسة الأشجار. وهنا، أهيب بالجميع أن يتدبّروا في هذه السنة ما ابتُليت به الدول الجزرية الصغيرة النامية من محن وأن يستلهموا العبرة مما تبذله من جهود لمواجهة تغيّر المناخ وتعزيز قدرتها على التكيّف والعمل من أجل بلوغ مستقبل قابل للاستمرار. لنرفع أصواتنا إذاً ونمنع ارتفاع مستوى البحر. كوكب الأرض جزيرتنا المشتركة فتعالوا نجمع قِوانا ونوفّر له المنعة والحماية.

اترك تعليقاً