اخر المقالات: المبادرة الوطنية للمشروعات الخضراء الذكية || مرحبا بالجميع في نادي المناخ || “الطريق إلى مؤتمر الأطراف 27 : المنتدى الإقليمي الافريقي لمبادرات المناخ وتمويل العمل المناخي وأهداف التنمية المستدامة || بحث إمكانات تكنولوجيا قواعد البيانات التسلسلية من أجل تحويل النظم الزراعية والغذائية  || إعتماد مدينة إفران ” مدينة الأراضي الرطبة ” من قبل إتفاقية “رامسار”  || اتفاقية إقليمية للتعاون الإعلامي || الاحتفاء بالتنوع الثقافي والبيئي للأطلس الكبير || خيانة اليسار || مواجهة مخاطر الجفاف المتزايدة || جائزة حول المحتوى الرقمي العربي 2022-2023 || دكتور محمود محيي الدين يتحدث عن كوب 27 في منتدى سيدني للطاقة || شراكة رائدة حول تطبيقات الاستدامة والتميز والمسؤولية المجتمعية || الأسهم الخاصة والجيل الجديد من الاستثمار في البيئة والمجتمع والحوكمة || الثورة الرقمية والشمول المالي العالمي || عدد الجياع في العالم ارتفع إلى حوالي 828 مليون شخص في عام 2021 || حماية النحل الأصفر الصحراوي: مهمة مربي النحل المغاربة || الاعلان عن التباري لنيل جائزتي “النخلة في عيون العالم” و “النخلة بألسنة بالشعراء” لسنة 2023 || دار النحلة بمدينة شفشاون مبادرة تساهم في مواجهة انهيار طوائف النحل || ثورة الهيدروجين الأخضر القادمة || زحف الصحراء لن ينتظر المناخ ||

العدد 163 من مجلة “البيئة والتنمية” 

بيروت : نصف مياه الصرف في المنطقة العربية يلقى في الطبيعة بلا معالجة، وعشرون في المئة فقط يعاد استعمالها، خصوصاً في الري. موضوع الغلاف في مجلة “البيئة والتنمية” لشهر تشرين الأول (أكتوبر) يتناول معالجة مياه الصرف وإعادة استعمالها في المنطقة العربية، كمورد استراتيجي بديل يتيح الاقتصاد في استهلاك المياه العذبة الطبيعية أو المحلاة.

الاقتصاد الأخضر في عالم عربي متغير هو محور المؤتمر السنوي للمنتدى العربي للبيئة والتنمية الذي يعقد هذا الشهر في بيروت. والاقتصاد الأخضر يبدأ في البيت، لذلك يتضمن هذا العدد موضوعاً عن سلوكيات شخصية لتقليل فضلات الطعام التي نرميها، انطلاقاً منها الى نمط حياة يرافق اقتصاداً مراعياً للبيئة في كل نواحيه. ومن الكويت عملية نوعية لاستكشاف المياه الجوفية تحت الصحراء بواسطة الرادار قامت بها “ناسا” مع معهد الكويت للأبحاث العلمية. ومن النمسا عرض لاستراتيجية رائدة في إدارة النفايات، حيث يعاد تدوير الجزء الأكبر ويحرق ما تبقى لانتاج الطاقة.

وإلى هذه المواضيع المرتبطة بالاقتصاد الأخضر، يزخر العدد بمقالات وتحقيقات تتنوع من المكبات العشوائية في تونس، وقطع مئات الأشجار لتنفيذ مشروع بناء في الأردن، إلى الكتب الإلكترونية التي تسابق مثيلاتها التقليدية. ويتضمن “كتاب الطبيعة” تحقيقين مصورين عن مغاور لبنان التي تختزن جمالاً وأسراراً، وحيوانات الغابة التي التقطت صورها كاميرات خفية في محميات العالم. ومن المواضيع الأخرى: الأخضر قد لا ينفع، سجن مجرمة بيئية في الولايات المتحدة، معضلة النروج فضلاً عن الأبواب الثابتة: رسائل، البيئة في شهر، عالم العلوم، سيارات خضراء، أخبار المدارس، المكتبة الخضراء، المفكرة البيئية، سوق البيئة. وضمن العدد ملحق عن نشاطات المنتدى العربي للبيئة والتنمية.

وفي افتتاحية العدد بعنوان “الاقتصاد الأخضر والحرية”، ربط نجيب صعب بين قرار مجلس أمناء المنتدى العربي للبيئة والتنمية أن يكون الاقتصاد الأخضر موضوع تقريره لسنة 2011 وانطلاق الانتفاضات في المنطقة في ما اصطلح على تسميته “الربيع العربي”، فكان القرار بأن يركز التقرير على كيف يمكن للاقتصاد الأخضر أن يساعد في نقل العالم العربي الى اتجاه جديد في التنمية يؤمن الاستدامة والاستقرار، في البيئة كما في الاقتصاد، حيث التوقعات في المجالين ما زالت قاتمة.

   :

اترك تعليقاً