إطلاق تقرير فجوة التكيف لعام 2021

محمد التفراوتي4 نوفمبر 2021آخر تحديث : منذ سنة واحدة
محمد التفراوتي
إصدارات
إطلاق تقرير فجوة التكيف لعام 2021

Adaptation Gap Report 2021  - آفاق بيئية

آفاق بيئية : محمد التفراوتي

أطلق برنامج الأمم المتحدة للبيئة، اليوم في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ  (COP26)  ، نسخته السادسة من تقرير فجوة التكيف خلال حدث صحفي رفيع المستوى عبر الإنترنت .

وقدم التقرير تحديثا للوضع العالمي والتقدم المحرز في كيفية تكيف البلدان مع عملية أزمة المناخ عبر ثلاثة عناصر: التخطيط والتمويل والتنفيذ. ويقيِم التقرير النتائج الإجمالية للتكيف ويبسط نظرة عميقة وموضوعية لتداعيات جائحة كوفيد 19  على التقدم المحرز في التكيف.

 بينما يتطلع العالم إلى تكثيف الجهود لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري ، فإن تقرير “فجوة التكيف” لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة يبرز أن تطور التأثيرات المناخية يفوق جهود التكيف.

ويخلص التقرير إلى أن هناك حاجة ملحة لزيادة التمويل للتكيف مع تغير المناخ، إذ تزداد تكاليف التكيف المقدرة في البلدان النامية بمقدار خمسة إلى عشرة أضعاف أمام المنح الحالية لتمويل التكيف بشمل عام ، كما أن فجوة تمويل التكيف آخذة في الاتساع.

وفوتت خطط التعافي من فيروس كوفيد 19 أيضا  فرصة تمويل التكيف مع المناخ، ذلك أن أقل من ثلث الدول (66 دولة ) التي حضيت بتمويل صريح لمكافحة  كوفيد 19 قد سبق برمجتها لمواجهة مخاطر المناخ حتى يونيو 2021. وفي الوقت نفسه ، قد تعيق التكلفة المرتفعة لخدمة الديون ، موازاة مع انخفاض الإيرادات الحكومية ، والإنفاق الحكومي المستقبلي على التكيف مع تغير المناخ .

و يتم دمج التكيف مع تغير المناخ بشكل متزايد في السياسة والتخطيط. اعتمد حوالي 79 في المائة من البلدان أداة واحدة على الأقل  للتخطيط نحو التكيف على المستوى الوطني – بزيادة قدرها 7 في المائة منذ سنة 2020. كما يستمر تنفيذ إجراءات التكيف في النمو ببطء ، مع قيام أكبر عشرة مانحين بتمويل أكثر من 2600 مشروع مع التركيز الأساسي على التكيف مع تغير المناخ  بين سنتي 2010 و 2019.

بشكل عام ، على الرغم من ذلك ، وجد التقرير أن هناك حاجة إلى مزيد من الطموح لإحراز تقدم في تخطيط نحو  التكيف  مع تغير المتاخ على المستوى الوطني وتمويله وتنفيذه في جميع أنحاء العالم.

ويؤثر الوباء على عمليات التكيف مع تغير المناخ العالمي بشكل متزايد من خلال التأثيرات المباشرة على التكيف والتخطيط والقيود على التمويل المتاح. وتميل تأثيرات المناخ أيضا إلى أن تكون أكثر حدة في حالة ضعف الاقتصادات النامية .

ويشترك تغير المناخ والوباء ، ولهما أوجه التشابه .الوباء وأزمة تغير المناخ هي مشكلة منهجية تتطلب تنسيق عالمي ،وتجاوب وطني والمحلي. وهناك العديد من الدروس المستفادة  في التعامل مع الجائحة، لديها إمكانية أن تكون بمثابة أمثلة على كيفية تحسين التخطيط للتكيف مع المناخ. ويستمر تغير المناخ بلا هوادة في الطريق نحو مستقبل أكثر دفئا، حيث أوضح التقييم السادس تقرير (AR6) للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالمناخ التغيير (IPCC) ، الذي صدر في غشت  2021 ، بشكل صارخ بعض التأثيرات التي لا رجعة فيها الآن.

وشهدت أجزاء من العالم ،بشكل غير مسبوق، تأثيرات المناخ هذا العام ، مثل الحرارة وتفشي حرائق الغابات في شمال غرب المحيط الهادئ من الولايات المتحدة الولايات الأمريكية وكندا . وفيضانات شديدة في الغرب أوروبا والأجزاء الشرقية من الولايات المتحدة الأمريكية. كل هذا يجعل التكيف، عالميا ، ملحا بشكل متزايد .

يشار أن التقرير قدمه عدة متحدثون تناولوا فحوى التقرير وبسطوا مضمونه وفصوله من قبيل السيدة إنغر أندرسن ، المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة (اليونيب) والسيد ألوك شارما ، رئيس  26كوب لتغير المناخ والسيد شهاب الدين ، وزير البيئة والغابات وتغير المناخ في بنغلاديش والسيد أوفيس سرمد ، نائب الأمين التنفيذي ، أمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC)والسيدة آن أولهوف ، رئيسة الاستراتيجية وتخطيط المناخ والسياسة ، ببرنامج الأمم المتحدة للبيئة

 

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

التعليقات تعليق واحد

اكتب ملاحظة صغيرة عن التعليقات المنشورة على موقعك (يمكنك إخفاء هذه الملاحظة من إعدادات التعليقات)
  • د. حمدي هاشم

    د. حمدي هاشممنذ سنة واحدة

    قياس فجوة التكيف مع تغير المناخ من خلال التخطيط والتمويل والتنفيذ، وماذا عن الدول الفقيرة ومعها الدول الأكثر تعرضاً للتغيرات المناخية ولا تستطيع مجابهة ذلك تمويلاً؟

الاخبار العاجلة

لا يمكنك نسخ محتوى هذه الصفحة