اخر المقالات: نقل تجربة تدبير قطاعي أركان والواحات في ملتقى إفريقي بأكادير || التحول الأزرق || حالة مصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط والبحر الأسود || أزمة المناخ هي أيضا أزمة صحية || مسؤولية افريقيا في حماية التنوع البيئي || ما يجب أن يفعله مؤتمر التنوع البيولوجي “كوب 15” || التربة حيث يبدأ الغذاء || خطوة إلى الأمام || التغيرات المناخية بين المخاطر ومقاومة المجال || المهرجان الدولي للتمور السودانية قصة نجاح للتعاون بين الامارات والسودان || مسودة نهائية للتقرير التجميعي لتقرير التقييم السادس || قرار مغربي بشأن قناديل البحر لتحقيق الصيد المستدام في البحر الأبيض المتوسط || إعادة تصور روابطنا العالمية || تحليل بيانات الهجرة التابع للمنظمة الدولية للهجرة || الصحة العالمية أفضل استثمار على الإطلاق || الاحتياجات والتدفقات المتعلقة بتمويل العمل المناخي في المنطقة العربية || المهرجان الدولي الرابع للتمور الأردنية بعمّان : حافز للإبداع والابتكار || تمويل “الخسائر والأضرار” للبلدان الضعيفة || قمة المناخ: هل تمخض الجبل فولد فأرا ؟ || أين نجحت قمة شرم الشيخ؟ ||

ٱفاق بيئية : أرفود

بحضور وزيرة التغير المناخي والبيئة وسفير الدولة بالرباط وأمين عام الجائزة
الإمارات ممثلة بالجائزة شريك رسمي بالملتقى الدولي للتمر بأرفود 2022
الإمارات تستعد للمشاركة بأكبر جناح في الملتقى الدولي للتمور بالمملكة المغربية
جناح الإمارات يضم 26 جهة يمثلون كبرى المؤسسات المعنية بزراعة النخيل وإنتاج التمور 
بإشراف جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي

تستعد دولة الإمارات العربية المتحدة ممثلة بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي للمشاركة بأكبر جناح دولي لمنتجي ومصنعي التمور في الملتقى الدولي للتمر بأرفود بدورته الحادية عشر بالمملكة المغربية بصفة شريك رسمي للملتقى، والذي تنظمه جمعية الملتقى الدولي للتمر، تحت شعار “التدبير المندمج للموارد الطبيعية، من أجل استدامة وتكيف المنظومة الواحية”، وذلك برعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ملك المملكة المغربية، خلال الفترة من 27 – 30 أكتوبر الجاري. وبمشاركة وفد رفيع المستوى برئاسة السيدة مريم المهيري وزيرة التغير المناخي والبيئة بالإمارات، وحضور الأستاذ العسري سعيد الظاهري، سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الرباط، والدكتور عبد الوهاب زايد، أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.

أكد ذلك أمين عام الجائزة وأضاف بأن هذه المشاركة هي الأكبر والأكثر تميزاً على مستوى المشاركات الماضية في الملتقى، لعدة أسباب حيث تشرفت الجائزة أن مثلت جناح الدولة وشاركت في هذا الملتقى منذ دورته الأولى عام 2010 وذلك بفضل توجيهات ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة. إلا أن هذه الدورة تمثلت مشاركة دولة الإمارات بصفة شريك رسمي في الملتقى، حيث تحتضن الجائزة أكبر جناح في الملتقى لمزارعي ومنتجي ومصنعي التمور، فقد بلغ عدد الجهات المشاركة بهذا العام تحت مظلة جناح الإمارات من 26 جهة تمثل القطاع العام والقطاع الخاص والمجتمع المدني العاملين في زراعة النخيل وإنتاج التمور منهم عشر عارضين من دولة الامارات العربية المتحدة، وثمان عارضين من جمهورية مصر العربية، وثلاث عارضين من جمهورية السودان، وثلاث عارضين من المملكة الأردنية الهاشمية، وعارضين واحد من الجمهورية الإسلامية الموريتانية. ويتألف وفد الإمارات المشارك من الجهات التالية: جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، شركة أغذية ممثلة بـمصنع تمور(الفوعة)، جمعية أصدقاء النخلة، مصنع تمور خت، شركة نوادر للصناعات الغذائية، المركز الدولي للزراعة الملحية، الاتحاد النسائي، شركة تمور ليوا، وشركة تمور الإمارات، ومختبر العين للتقنية الحيوية النباتية والمشاتل، حيث شكلت المشاركة الإماراتية علامة فارقة في هذا الملتقى على مدى سنواته الإحدى عشر الماضية.

وأكد الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة بأن دولة الامارات العربية المتحدة تولي اهماماً كبيراً بتنمية وتطوير قطاع نخيل التمر على المستوى العربي وتحرص على نقل المعرفة والخبرة الإماراتية في زراعة النخيل وإنتاج التمور تلبية لرؤية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ودعم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، ومتابعة الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة.

اترك تعليقاً