اخر المقالات: نفوق أقدم قرد من قبيلة الشمبانزي الشهيرة في غينيا عن عمر يناهز 71 سنة || لقاء تشاوري مع كفاءات مغاربة العالم الخبراء في مجالات المياه والتغيرات المناخية والطاقات البديلة || كيف يمكن لقانون “رايت” أن يعيد بناء المناخ؟ || تعاون دولي لرسم سياسات مائية رائدة || مهمته الإنقاذ… صرصور يعمل بالطاقة الشمسية || الجدول الزمني المنقح للتقرير التجميعي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ || تعزيز النتائج الصحية والمناخية لأكثر من 11 مليون مغربي || الأنواع الغازية تغيّر من طبيعة البحر الأبيض المتوسط || بارقة أمل في صراع المناخ || الرأسمال البشري رافعة حقيقية لتنمية المنتوجات المحلية بجهة سوس ماسة || من إدارة الكوارث إلى إدارة الموارد || بحوث وتجارب علمية تعكس واقع وآفاق زراعة النخيل بموريتانيا || الحمض النووي للمياه  || انطلاق الدورة الأولى للمهرجان الدولي للتمور الموريتانية || حقوق الإنسان هي مفتاح حماية التنوع البيولوجي || كيفية تشكّل أولى الثقوب السوداء فائقة الكتلة في الكون || استعادة المحيطات || الصندوق العالمي للطبيعة بالمغرب جهود معتبرة ونتائج مميزة || مبادرات خضراء ذكية لمواجهة آثار تغير المناخ || مهرجان الدولي للتمور بموريتانية ||

آفاق بيئية : أبوظبي 

صدر عن مجموعة بريد الإمارات بالتعاون مع جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي
نهيان مبارك يُطلق طابع “الإمارات … أرض التسامح والتعايش”
خلال حفل تكريم الفائزين بالجائزة 2022

أطلق معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، طابع بريد بعنوان (الإمارات.. أرض التسامح والتعايش) وذلك خلال حفل تكريم الفائزين بالجائزة بدورتها الرابعة عشرة 14 مارس 2022 ويأتي إصدار هذا الطابع بالتعاون بين الأمانة العامة للجائزة ومجموعة بريد الامارات، تعزيزاً لجهودهما الرامية لدعم المبادرات الوطنية لما فيها خدمة وتنمية دولة الإمارات العربية المتحدة.

وأشار الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة أنه وبمناسبة عام الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، فالأمانة العامة للجائزة إذ تؤكد التزامها بمفهوم التسامح والتعايش من خلال إصدار طابع بريدي يُظهر النهج الذي اعتمدته القيادة الرشيدة بدولة الإمارات العربية المتحدة (الإمارات، أرض التسامح والتعايش) عبر استخدام شجرة نخيل التمر بصفتها رمزاً يُعبر عن التسامح والتعايش المشترك، لما تتسم به من قدرة على التأقلم مع مختلف الظروف البيئية، إلى جانب كونها أحد رموز التراث الوطني، رافقت أبناء الإمارات وعبرت عن شموخهم عبر الزمان، استقر بجوارها الإنسان ونَعِمَ بفيئها وغذائها، فهي بحق رمزاً للجُود والعطاء اللامحدود.

يُذكر أن جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، تأسست برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” بالمرسوم الاتحادي رقم 15 بتاريخ 20 مارس 2007، وبرئاسة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح والتعايش، رئيس مجلس أمناء الجائزة.
وتهدف الجائزة إلى إبراز الدور الريادي لدولة الإمارات العربية المتحدة في تنمية وتطوير قطاع زراعة النخيل وإنتاج التمور والابتكار الزراعي، على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، لتعزيز الأمن الغذائي وتحقيق التنمية المستدامة، إلى جانب الاحتفاء بالجهود المتميزة وتكريم الفائزين بالجائزة ضمن خمس فئات وفق أفضل الممارسات العالمية.

اترك تعليقاً